المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذوق يا ايها الناس


الصفحات : [1] 2

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 04:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

والله لم استطع ان انم اليوم... لأنني منذ مدة طويلة افكر في هذا الموضوع

ولقد توالت علي مواقف جعلتني ملحا أنا أكتب في موضوع الذوق والادب

لقد تأثرت كثيرا من كتاب استعرته من صديق اسمه " الذوق " للشيخ عباس السيسي رحمه الله تعالى... ومع انه كتيب صغير جدا ( سانويشة سريعة) إلا ان مفعوله كبير.. واعتبر هذا الكتاب أحد الكتب الأربعة التي قلبت موازيني..

تكلم الشيخ عن ادبيات وذوقيات ... الشباب الملتزم.. وان الشباب الملتزم.. بحاجة لمعرفة الذوق والادب.. وانه من صميم الاسلام...

وذكر قصصا اقشعر لها الابدان.. قصص قي قمة الاخلاق والذوق.. وقصص في انحطاط الذوق.. هذا عند الشباب الملتزم.. فكيف بغيرهم...

وما زلت متاثرا بهذا الكتاب... واقرأ في ذات الموضوع والمح كل شيء من حولي..

حتى وقعت يداي على كتاب ( استمتع بحياتك للشيخ العريفي) فهذا الكتاب... ما اجمله واروعه... كان مكملا لسلسلة الافكار التي بناها الشيخ السيسي رحمه الله تعالى..


ومن حينها.. وانا اصبحت ارقب كل موقف... أتامل الذوق فيه واصفه وربما اعالجه...

فكأني وقعت على علم جديد...

فكما أن الميكانيكي ينظر إلى السيارات بنظرة الفاحص المترقب..

وكما ان الذي يتدرب كمال اجسام.. ينظر الى الشباب ويتأمل فيهم القوة..

أصبحت هوايتي... وفي دمي.. مراقبة الذوق.. ومدحه والتعليق عليه .. ومحاولة الاتصاف به...

وانا كنت افكر بكتابة سلسلة في الموضوع.. وكنت أتعذر بالوقت...

والآن.. سأضعها.. موضوعا واحدا تلو الآخر.. في منتدانا العظيم شيئا فشيئا.. حتى تصبح سلسلة كاملة متكاملة.. ثم اجمعها وانقحها.. وارتبها.. علها تكون فيها الفائدة باذن الله

وهي ستكون عبارة عن سرد لمواقف ... إما أبدع صاحبها في الذوق.. او تغافل عنه.. واما حدثت معي.. او مع غيري.. واما قرأتها في كتاب....

وسأحرص على ان تكون مشوقة.. مع اختيار العبارة السهلة .. والتركيز على النقاط الموجودة... وبيان حكم الشرع في ذلك...

ربما ستكون العناوين متشابهة او مختلفة.. فلست بصدد الترتيب الآن..

ولكن الموضوع واحد وهو الذوق...

وعلى بركة الله نبدأ... بمعونة الله أولا.. ثم بدعاويكم وتشجيعكم لي..
:)

http://www.araby4design.com/gallery/data/media/20/araby_11.jpg

ريمٌ على القمة
03-13-2009, 04:39 PM
بـــــــارك الله فيك يا أخي أبا عبيدة...
كم نحن بحاجة لمثل هذه المواضيع..التي تصقل شخصياتنا وتنفعنا في حياتنا العملية..

لن أطيل..
جزاك الله خيراً سلفاً..
بانتــظار الحـــلقة الأولــى بفارغ الصبر..

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 04:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

هذا هو آخر موقف حدث معي... والذي جعلني مضطرا للكتابة...

زرت كلية الدعوة واصول الدين .. جامعة القدس.. تلك الكلية التي تخرجت منها... وافخر واعتز بها.. وقضيت بها ايام جميلة.. ومحن صعبة... وسنوات رائعة...

عرفت فيها الصديق القريب... والاستاذ الحبيب....

ثم جلست مع عالم فلسطين استاذنا الدكتور حسام الدين عفانة حفظه الله تعالى وجزاه الله عنا كل خير...

فاستقبلني استقبال الكبار... وانكببت على يده اقبلها احتراما واجلالا.. فهو استاذي وشيخي وله فضل علي كبير..

ثم جلسنا.. في مكتبه... واعطاني اهمية كبيرة... وسالني عن برنامج الماجستير في جامعة البرموك التي أدرس فيها حاليا... وعن المدرسين الذين فيها..

ثم أهداني الدكتور سلسلة كتب له ... واعطاني كتبا اهديها لأصدقائه الدكاترة الذين يعرفهم من ايام الدراسة.. والذين هم الآن مدرسون بجامعة اليرموك

تأمل معي.. دكتور بهذا المستوى.. بل بروفسور.. يجلس معي ويسألني.. ويستشيرني ببرنامج الماجستير .. ونقارن انا واياه معا.. الفرق بين جامعة القدس والبرموك.. ثم يهديني كتبه.. وكان الأحق مني أن اشتريها انا واقرأها.. واشكره عليها.. بدلا من أنتظر ان يهديني اياها

ثم يهدي زملاءه الذين منذ سنين طوال لم يرهم او يسمع عنهم.. لأنه رجل تحلى بالوفاء والذوق.. وقد قال صلى الله عليه وسلم :" من لا عهد له لا دين له " ..

بل إن قمة الذوق بلغت فيه.. انه كان معي زميلي ايضا في هذه الزيارة .. واصدقكم القول كان معي ( يحيا العدل ) .. وهو اول مرة يجلس قريبا من الدكتور حسام..

فانظر إلى ذوق الدكتور.. لم يجعله يشعر ان الاهتمام فقط بي لكوني تلميذه ولكون يحيا العدل ليس كذلك.. بل سأله اين درست.. واين تعمل... ورحب به..

بل والدكتور ايضا اهداه كتبه كما أهداني.. ورحب به كما رحب بي....

فهذه قصة بالذوق.. اوردتها هنا...

اتدرون لماذا لأن قصة الكتب التي اعطاني اياها الدكتور لأهديها للدكاترة الذين في جامعة اليرموك.. هي القصة التي دفعتني للكتابة هنا..

فانتظرونا... مع الكتب التي حملتها من القدس المحتلة... إلى اربد الهاشميين.. اربد الصمود والتحدي والعزة ... وسترون موقفا عجبا..........

http://www.islamonline.net/livedialogue/gif/hosaam.jpg

العالم المقدسي المعروف الدكتور حسام الدين عفانة

اليقين
03-13-2009, 04:55 PM
على بركة الله يا ابوعبيدة..فذوقا منك نظرتك الى السلوكيات بهذه الطريقة
وذوقا منك ان تطرح مثل هذه المواضيع المهمة
واختيارك موفق للموضوع وللكتاب
من الكتب التي تاثرت بها جدا كتيب الطريق الى القلوب للشيخ عباس السيسي
وها نحن سنستفيد منك في كتيب الذوق
ومن اجمل الكتب ايضا في هذا الموضوع كتاب الصبر والذوق لعمرو خالد
جزاك الله كل خير ....ونفع الله بك وبعلمك اهل هذا المنتدى.....وغيرهم
وبانتظار القادم

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 04:58 PM
شكرا لك معلمتنا الفاضلة اليقين...

انا قلت ان كتب اربعة او خمسة قلبت موازين حياتي.. لقد عرفتي منها حتى الآن 3

الذوق.. والطريق إلى القلوب.. لعباس السيسي... واستمتع بحياتك .. للعريفي.. والباقي ساذكره يوما ما...

وانا بحاجة للدعم منكم والتعليق على كل صورة ارسمها وكل حكاية احكيها.. علي استفيد منكم.. فاطور القصة.. او اضيف إليه.. أو امحو منها...

وهنا انقل كلاما عن الذوق لتعرفوا قيمته

.. الــــــذوق ..






لا نعني بها الذوق في ارتداء الملابس ..






أو الذوق في اختيار الكلمات أو الذوق في انتقاء الأصدقــــاء .. !






أو الذوق في { الابتكار والإبداع } ..












بل نعني به الذوق في الأخلاق ..







عندما يتحكم الذوق في أخلاقك ..









حتماً ستكون ( ذوقــــــــاً ) في كل شيء ..








لن يصبح هناك [ .. حدود .. ] لجمال أخلاقك ..









ستكون حسن المظهر .. نقي الجوهر ..










حولك أناس مختلفة و أجناس متباينة ..











أنت بالنسبة لهم كـ [ مغناطيس ] جاذب بحسن أخلاقك ...








جميعهم تجذبهم * و تجذبهم وهم ‘‘ مستسلمون ‘‘ لك ..







لا بقوتك و لا بـ ( أي ) شيء سوى حسن " معاملتك " لهم ..







قد نرى لك أصدقـــــاء يبحثون عنك كـ |[ بحثهم ]| عن الماء و الهواء ..







الكل مجتمع حولك وكأنك شمسـ [ ن ] والآخرين كواكب ..







أو كأنك { قمراً } والآخرين نجـوماً ..






وكأنك ملك و الآخرون حولك ينهلون من " جمال "






أخلاقك فأنت لهم معلم و قلم ..







وعندما يتحكم فيك هذا الذوق فقد ينصبوك ( ملــكاً ) عليهم ..







إذن الذوق صفة ترتديها فـتظهرك وسـيم لك عـطر جميل ..







كـ الزهرة الرائعة منظرها جميل ورائحتها زكية تنشر







العبير في كل مكان و هذا هو








{ .. قــــمـــــة الــــــــــذوق .. }


دمتم بحفظ الله ورعاايته

هيفاء
03-13-2009, 06:09 PM
سلسلة رائعة و مهمه خصوصا في الزمن الذي غلبت عليه الماديات و طغت عليه السرعة
جزاك الله خيرا لتطرقك لموضوع جميل يحتاجه المجتمع على اختلاف اعمارهم و مستوياتهم العلمية و العملية.
اسمح لي ان اتكلم عن تاثير اخلاقيات و سلوكيات بعض الناس الذين يرتدون لباس التدين على الاخرين

فانت عندما تنظر لشخص يرتدي ملابس اسلامية و يظهر عليه اثر السجود (سواء كان رجل او امراة) فانت تتوسم فيه حسن الخلق *
و لكن للاسف بعض الناس قد يسيء الى الاسلام بطريقة غير مباشرة من خلال تعامله الغير مذوق و البعض ياخذ تصرفه ذريعة للاساءة للدين و المتديين
فالاخلاق هي اساس الدين و بانتظار الدروس القادمة
وفقك الله لما فيه الخير

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 06:54 PM
هيفاء شكرا كثيرا

والنقطة التي اثرتيها.. ستكون لها كلاااااام طويل..

إذ ان هؤلاء للأسف هم كثر... من يخطب على المنبر ويقول قال المصطفى انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق

ولكن.. سبحان الله.. تسأل اهله عنه .. فيذمونه ويصفونه باقبح الاوصاف

انو تعامله.. او تسافر معه... او تصبح جاره... فيا ويلتى ان كشفت الحقيقة.. الحقيقة المرة.. اننا نعاني بانفصام في الشخصية.. واننا مازلنا نفهم الدين كعبادات وصلوات وشعائر فقط

أبو البراء العمري
03-13-2009, 08:25 PM
أذكر في إحدى لقاءاتي معك حبيبي أبو عبيدة اننا أسهبنا واستطردنا كثيرا في الحديث عن هذا الموضوع الذي كن فعلا يؤرقنا لأننا كنا نلاحظ أن الكثير من تلك الأمور التي وضعتها وعلقت عليها في كتابك المتميز تحدث ولا زالت خاصة بين الشباب الملتزم . وهذا الأمر حقيقة لا يمكن ولا بأي حال من الأحوال أن تتغاضى عنه أو تتجاهله .


لذا كان لا بد لنا مع وقفة صادقة ومصارحة مجردة من العواطف والمجاملات مع الذات حتى نتنبه لما يحصل معنا ولا نقع نحن فيه ...

شكري كله يعجز عن شكرك حبيبي أبو عبيدة فجزاك الله كل خير على ما قدمته وما ستقدمه ....

تراتيل
03-13-2009, 08:33 PM
بكل ذوق وادبيات اعلمها وتلك التي لا اعلمها اشكرك ..


على فكرتك النقيه الطاهره .. لتفيدنا بما خضته من تجارب مع كتب واشخاص ..


كتاب الشيخ محمد العريفي .. لامس وجداني كما اثر بك اخي ابو عبيده ..


فاهنئك على الاختيار الصائب للكتب ..


اما عن موقفك مع الكدتور حسام الدين عفانه .. فانا فقط اقول " نيااااالك " ..


يشهد الله اني من محبي هذا الشيخ .. وعندنا الدكتور مشهور فواز يحدثنا دائماً عنه وعن ذوقياته ..


سردت موقفاً ببساطته .. نستلهم الكثير من العبر والدروس ..


فالتواضع سمه العالم .. وحسن التعامل والذوق والادب الراقي هو مفتاح لقلوب الناس ..


اشكرك جداً اخي على فكرتك الرائعه ..


ومتابعه لك بشغف ..


تقبل تحيتي ..

نقطة...سطر جديد
03-13-2009, 09:15 PM
اخي ابو عبيدة طرحك لهذا الموضوع في هذا الوقت تحديدا اثلج صدري وازاح غمامة كبيرة... خاصة واني قرأت كتاب استمتع بحياتك لشيخي محمد العريفي وهو بالفعل كتاب رائع جدا على جميع الاصعدة . كما هي حال كتب شيخي العريفي.
اشكر لك هذه المبادرة الطيبة ونحن في الانتظار

ام العبد
03-13-2009, 09:47 PM
طرح رائع ومتميز ...نفعنا الله جميعا بهذه الكلمات الجميلة والكتب المنتقاة و سيرتك المليئة بالدروس والعبر يا أخونا أبو عبيدة .. وجعلنا الله واياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ... وجعل بواطننا خيرا من ظواهرنا ... ومعك حتى نهاية الموضوع ...بارك الله فيك

تحياتي

ام قيس
03-13-2009, 10:14 PM
بارك الله فيك يا أخي ابوعبيدة وجعلنا الله وإياكم إلى طريق الخير والصلاح ،،،
على فكرة انا اشتريت كتاب استمتع بحياتك نسخة الي ونسخة لأختي اليقين وعائلتها،،،،

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 10:24 PM
والله ردوكم اثلجت صدري يا جماعة.. واعطتني همة أكبر للعمل .. وللكتابة

اشكركم جميعا فردا فردا.. بدءا بصديقي وتوأم روحي استاذ الذوق والادب والفن... ولي معك وقفة يا ابو البراء في احدى المقالات فانتظرها يا صديقي

تراتيل.. شكرا على اضافتك المهمة...والشيخ مشهور فواز علم من اعلام الدعوة والعلم في فلسطين .. كلنا يعرفه.. الله يحفظه.. وقد سمعت له دروسا في المسجد الاقصى المبارك... فتح الله عليه.. اشهد انه متمكن بالعلم الشرعي

وكتاب استمتع بحياتك يا تراتيل... من اجمل كتب حياتي.. وقد لخصته... وانوي ان اعطي دروسا منه باذن الله تعالى..

نقطة وسطر جديد.. اشكرك.. بالفعل كل من قرأ الكتاب وقارنه بالواقع تصيبه غمة.. وهي قد اصابتني.. ولكنها دفعتني للعمل إن شاء الله.. لا مجرد التأوه والحزن..

اختاه ام العبد بارك الله فيك...وصدقيني حياتنا كلها مليئة بالقصص والامثال على مثل هذا الموضوع.. وسوف تلاحظني بعد عدة مقالات.. ان هناك امورا جدا صغيرة.. ربما نفعلها كل يوم.. ولكنها في مقياس الذوق تكون في القمة

اختاه ام قيس.. خلينا نبعد عن سيرة الطبيخ شوي.. لووووووول

كلشي في ذوق.. حتى الطبخ.. يعني اللي ما عندو ذوق ما يطبخ.. لوووول

والكتاب مفيد جدا جدا.. وانصحكم ليس فقط ان تقراوه بل أن تهدوه إلى من تحبونهم ومن تتوقعون ان الكتاب يفيدهم ...

اطلب منكم طلبا صغيرا: ان تدعموني دوما بعد كل مقال.. بتعليقاتكم الطيبة على الحادثة. واضافاتكم المميزة..

يفيدني التالي:

1- قصة مماثلة تعرفونها او حصلت معكم
2- بيت شعر ملائم تماما للاحداث الموجودة
3- آية قرآنية أو حديث.. او قصة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم او السلف الصالح تتعلق بالموضوع..

صدقوني سيكون مشروعا طيبا باذن الله

لم لا؟

فأنا متخيل.. اننا نصدر ربما كتيبا... اسمه ذوقيات.. او ما شابه.. نجمع فيه كثير من العبر والقصص

ام قيس
03-13-2009, 10:37 PM
مين جاب سيرة الطبيخ في الموضوع بس شكلك جوعان يا أخي أبوعبيدة بس أنا بقول كمل الموضوع لأنه ما تحلم نطبخ في هيك موضوع ،،، بدنا نطبخ علم ننتفع منه مش نزيد وزن الأعضاء بالكيلوغرامات لا خلينا نزيد وزن المعلومات وكيفية التعامل والذوق في هذه الحياه ،،،،

أبو عبيدة الصفافي
03-13-2009, 10:38 PM
حااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااضر

عرااااااااااااااااااااااسي

وعقولة الارادنة والدوواين تاعتهم

( اذا اجيتوا وما لقيتوني... خذوا تكسي والحقوني)

او بالرواية الاخرى ( سيبك.. وغير اساليبك)

حااضر

نقطة...سطر جديد
03-13-2009, 10:58 PM
اخي ابو عبيدة سيييييييروا ونحن من ورائكم ندعمكم ان شاء الله

ام علي
03-14-2009, 02:06 PM
بســـــــــم الله الرحمـــــــــن الرحـــــــــــــيم

لا اعلم بما اتفوه اخي الكريم أبو عبيدة لكن وبكل صدق موضوع متميز كيف ولا وإن رسالة الإسلام في مجملها كانت رسالة ذوقية تحث على السمو بالروح الشفافة و تذوق كل ما هو جميل في هذا الكون ..

ولهذا فإن المسلم الذي تسمو روحه إلى هذا الحد يكون مهذبا في تعامله مع كل شيء حتى مع الجمادات والنباتات ..وأن الإسلام دين الفطرة ، جاء ليقوم سلوكيات الإنسان ليجعلها مطابقة للفطرة التي هي الأصل الذي يجب أن يوجد عليه الإنسان ..

(( لكن لي سؤال هل ستتطرق الى حكم المجاملات في الاسلام وهل هي من الذوق وما حكمها ان أفرط الانسان فيها؟؟؟))

أكمل اخي فوالله موضوع بغاية الروعه ودربه طويل...

بنت البلد
03-14-2009, 04:02 PM
توكل على الله
مشروع جميل و التعاون في الخير جميل ويد الله مع الجماعة
(اخوتك من امامك واخواتك وامهاتك من وراءك)
فليس لنا الا ان نشارك لو عالموت:)
(استنبطتها من مقولة طارق بن زياد) :)
وفقك الله لما يحب ويرضى

أمين الأمة
03-14-2009, 10:06 PM
السلام عليكم يا شقي الآخر ..
سر وتوكل على الله وأنشاءالله راح نساعدك وندعمك بكل ما تحتاجه..
والله يوفقك في الدنيا والآخرة...
ولا تنسانا في دعائك يا شقي الآخر...

أبو عبيدة الصفافي
03-14-2009, 11:53 PM
شكرا يا نقطة... ويا امنا ... ويا ام علي.. ويا شقي الآخر.. امين الامة..


وان شاء الله... كل يومين سأنزل موضوع ....

وغدا نستأنف العمل..

وبدأت اجمع الافكار والحكايات التي في خاطري...


الشكر والاخاء.. يزيد في العطاء..

أبو عبيدة الصفافي
03-15-2009, 02:01 PM
عنواننا لهذه الحلقات الآن هو.... اللقاااااء الأول...

اي انك عندما تلتقي مع انسان أول مرة.. فإن هذا اللقاء يعطيك انطبعا 90% عن الشخص وتبني علاقتك معه على اساس اللقاء الأول...

ومثل تشبيهي قصير اذكره هنا... مثلا... زرت صديقك.. فإذا عنده ضيوف انت لا تعرفهم فسلمت عليهم واحدا واحدا

اما الأول.. فكان يتكلم بالتلفون.. فأومأ لك برأسه ...

واما الثاني... فسلم عليك بكل برود .. وعلامات التعجب على وجهه كأنه يقول.. لا اعرفك من انت

واما الثالث: فقام.. وسلم عليك بابتسامة وحرارة.. وقال اهلا وسهلا تشرفنا..

فلما جلست معهم، اذ بالثالث هذا... يقول أهلا وسهلا: خلينا نتعرف عليك.. وجهك يدل على انني اعرفك من زمن... فلما تعرف عليك رحب بك.. ثم سألك عن عملك ومهنتك ودراستك.. وقال لك هذه فرصة سعيدة ان التقي بك...

بعد ذلك خرج هؤلاء من عند صاحبك....

لا بد أنك ستقول لصاحبك: هذا الثالث محترم جدا جدا.. ويقدر الآخرين... ويبدو انه طيب... والله انني احببته.................


( اللقاء الأول يطبع 90% من التصور.. فاهتم دوما باي تعارف جديد)
كل هذه المقدمة اصلا.. لاورد القصة التي دفعتني لأقدم هذه السلسلة ...

أبو عبيدة الصفافي
03-15-2009, 02:34 PM
:)حملت الكتب التي حملني اياها الدكتور حسام الدين عفانة.. لكي انقلها إلى الدكاترة الذين في جامعتي هنا باربد...

ذهب إلى دكتور اسمه الدكتور محمد........

وكان قد بعث معي سلام حار ايضا الدكتور موسى البسيط.. مدرس الحديث في كلية الدعوة واصول الدين....

طرقت باب الدكتور محمد................ الذي لم يعلمني اي مادة ولا اعرفه
وكنت آتيه بكل حب .. وبكل مودة.. لأنه زميل لدكاترتي ومشايخي...

اتيته ... وانا متصور انه سيحضنني.. او يقبلني.. او يدعوني لزيارة بيته ... او يبعث معي لاصدقائه ايام الجامعة... هدية ما .. او كتاب.. او ما شابه.. او يروي لي قصة عنهم ...

اتيته.. وانا مسرور.. ومفعم بالحيوية.. والابتسامة الضيائية المعروف بها..

فطرقت الباب... وقلت السلم عليكم... الدكتور محمد.......؟؟؟؟؟

وهو جالس خلف المكتب.. فنظر الي بان رفع نظارته قليلا.. وقال اهلا... تفضل...

فقلت له: انا فلان الفلاني من القدس المحتلة.. خريج جامعة القدس.. وقد علمني في الجامعة اصدقائك الدكتور حسام والدكتور موسى البسيط...

وهذه الكتب هدية من الدكتور حسام....

فقال: بكل برودة.. اهلا يا بني.. شكرا لك.. سلم عليهم !!!!!!!!!!!!:(

فقلت في نفسي: ربما انا بحاجة لتطرية الجو قليلا.. :rolleyes:

فقلت: والله يا دكتور احببتك في الله قبل ان اراك.. لأنهم ذكروك بالخير كثيرا واثنوا عليك كثيرا...

فقال: حياك الله .. سلم عليهم... ( بكلمات باردة قليلا):confused:

ثم جئت اسلم عليه كي اذهب.. فمددت يدي................

في ذات الوقت وانا أمد يدي.. طرق باب المكتب العلامة الدكتور احمد نوفل جزاه الله خيرا...

وانا امد يدي إلى الدكتور محمد من امام مكتبه...

فما كان من الدكتور محمد.. إلا ان قام من مكتبه... وتحرك مسرعا.. وقال أهلا بأبي عمر ( كنية الدكتور احمد نوفل) ... ثم سلم عليه... في الوقت الذي بقيت يدي ممدودة له...:eek: تصافح الهواء... تصافح ... اللطمة التي لطمها لي بأن احرجني ... بأن تركني مهمشا... بأنه لم يبالي... بانه ميز استقباله للدكتور عني....

ثم بقيت يدي ممدودة حتى سلمت على الدكتور احمد نوفل.. ثم خرجت مسلما . السلام عليكم...وبقي هو يتكلم مع الدكتور احمد... وكأنني لا اساوي شيئا عنده

يعني يا دكتور محمد.. ايها الدكتور الفاضل.. سنين طوال وانت تدرس مادة الشريعة.. ومادة الحديث الشريف....

أين سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. الذي كان يستقبل الناس كلهم باحترام وتقدير... اين انت من حديثه الذي قال فيه :" اقربكم مني مجلسا يوم القيامة احاسنكم اخلاقا" .. اين انت من حديثه " وخالق الناس بخلق حسن"

يعني جئتك من ريحة الحباايب... والاخوان والاصدقاء... وفاؤك لهم يتطلب ان تستقبلني جيدا لأني مبعوث من عندهم...

ثم .. التقدير الكبير للدكتور احمد نوفل... وصحيح انه انزلوا الناس منازلهم.. وان استقبالك لواحد علامة مثل الدكتور احمد نوفل يحب ان يرتقي عن استقبالك لي...

ولكن لا يعني ان تهينني... وتستقبلني ببرود... ثم تترك يدي ممدودة .. وتذهب تصافح الدكتور احمد نوفل..

والله ما هذا بهدي رسول الله... ولا من اخلاقه الشريفة...
ولقد طبعت في ذهني صورة ليست بالجيدة عنك.. فهذا لقائي الأول بك... ولكنك جعلتني احكم ان لا ازورك في مكتبك مرة اخرى.....

سامحك الله يا دكتور..... وعفا عنك...
ولكن الذوق .... هو ايضا من صلب ديننا.... ومن احكام شريعتنا....

والرسول صلى الله عليه وسلم .. عندما تعرف على عداس.. الغلام... في لقائه الأول... عندما سأله من اين انت يا عداس.. فقال ..: من نينوى..

فأراد الرسول ان يستغل اللقاء الأول ويشعره انني اعرفك.. او اعرف اهلك او اقاربك اهلك...

فقال له : من نينوى .. بلد الصالح يونس بن متى... ) النبي يونس

فقال عداس مستغربا ومتفاعلا: كيف عرفته كيف سمعت عنه

فقال الرسول: ذاك اخي.. كان نبيا.. وانا نبي...

اخي الحبيب اذا تعرفت على شخص. فاسأله من اي عائلة انت .. من أي بلد انت.. وماذا تعمل... فإن الذي تعرفت عليه.. يحب ان يزل الحاجز بينك وبينه سريعا.. وخاصة عن طريق حلقات الوصل...

فمثلا لو قلت له.. من اي القرى انت... فقال لك من القرية الفلانية...

فتقاعلت معه .... وتعابير وجهك تغيرت: اه من هذه القرية.. بالله عليك اريد ان اسألك عن فلان.. هل تعرفه او يقربلك..

الآن تأمل معي وجه هذا الشاب: نعم.. نعم.. انه جاري.. وصديقي..... كيف تعرفه..

فتجيب انت: اووووووه.. التقيت معه مرة في طيارة.. وكان جالسا بجانبي... ما اطيبه .. انه محترم.. بالله عليك ان توصل له سلاااااامي...

سيجيب الشاب: ولا يهمك .. عراسي كزدرة.... هينا طلعنا منعرف بعض.!!!

انظر كيف قطعت الحاجز مباشرة... ووصلته .. وجعلته يشعر انك تعرفه من زمن.. وانظر إلى ذوق رسول الله صلى الله عليه وسلم .. كيف يتصرف ويتعامل... بحكمة..


( قال خالد محمد خالد في مقدمة كتابه: إنسانية محمد: لو لم يكن محمدا نبيا.. لكان يستحق أن يكون قائدا للعالم بانسانيته واخلاه وذوقه)

http://nk2004.jeeran.com/كن%20طيب%20الأخلاق.jpg

http://www.islamweb.net/ShowPic.php?id=143822


لا تيخل علي أن تعلقا... كي تزيدنا تألقا:)

هيفاء
03-15-2009, 03:35 PM
جزاك الله خيرا على السلسلة الرائعة
و اشكرك على فتح الباب لمن اراد المشاركة و التعليق
بالنسبة لتصرف الدكتور محمد هناك العديد من الناس الذين يتصرفون بلا مبالاة
وللاسف ان هناك اناس تتعامل معهم و تعرفهم معرفة جيدة جدا و قد تتقاسم معهم عيش و ملح
و بعد فترة من الزمن قد يمرون من جنبك و كانهم لا يعرفوك * لا ادري لماذا ؟؟ و هل السلام يكلف شيئا؟؟ كيف و السلام حق للمسلم على المسلم
و من ناحية اخرى فان الانطباع الاول ليس دائما الانطباع الاول هو الاهم اسمح لي ان اخالفك الراي
ففي بعض الاحيان قد لا ترتاح لشخص معين او لتصرف معين و لكن بعد مرور الوقت تكتشف ان هذا شخص محترم
انا مع عدم الحكم المتسرع على الاشخاص لان ذلك قد يظلم البعض
تمنياتي لك بالتوفيق

أبو عبيدة الصفافي
03-15-2009, 04:34 PM
اختاه هيفاء.. شكرا لك .. ودائما تدعمينني..

بالنسبة للناس اللي بنسوا الود اللي كان بين بعض .. وببطلوا يعبروا حدا.. فلي وقفة كبيرة معهم...

بالنسبة لمخالفتك رأيي.. فأنا لم اخالفك أبدا

إنما تكلمت عن الانطباع الأول مهم جدا.. ويؤثر جدا....

أحيانا في ناس.. بتطولي تتوخذي عليهم.. وبس توخذي عليهم بتلاقيهم يا ماحلاهم..


وانا ضد الحكم مبكرا على الشخص... ولكني أؤكد ان اللقاء الأول مهم جدا في التأثير على العلاقة القادمة..

مشكورة جدا...

تراتيل
03-15-2009, 05:51 PM
ما اجمل ما خط قلمك هنا سيدي ..


فالانطباع الاول كما ذكرت انت .. مهم جداً ..


لذلك يجب ان نحرص على الاخلاقيات ..ونحاول الاقتداء بهدي الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ..


فمن ارتحت له من اول جلسه واول لقاء .. ستتوق لمقابلته مره ثانيه لما لمسته من بشاشه وجه وصدر رحب ..


اما النوع الاخر .. كالدكتور محمد .. فطبيعي ان تنفر من الاحتكاك بهم .. لان اسلوبهم لا يشجع على الاختلاط ..


اشكرك جداً ايها المبدع في طرح هذه المشاهد الحيه .. لنستقي منها الادبيات الرائعه ..



وبانتظار بقيه حلقاتك المشوقه ..

القلب الدافيء
03-15-2009, 06:32 PM
مشكووور جداااااااااااا يا ابن عمي ال ليش بعزك وبحترمك ال :):)
بس ما تبخل علينا بسرد تلخيص عن الكتيب والكتب اللي عندك ...ونيالك انك حصلت عليها انها كنز لا تقدر بثمن ...وما تنسى تكتب تلخيص الكتيب الذوق لانه كمسلمين بحاجة لها والكتب الاخرى ان استطعت ذلك ومشكووور يا كلك ذوووق
بالنسبة لقصتك بتحصل اخي والله حصلت معي ولكن كان استاذ ثانوية يعلمنا اللغة العبرية انا من النوع اللي ما بنسى الاشخاص اللي بعلموني فالتقيت به صدفة بمطعم فذهبت مسرعة لاسلم عليه ولكنه انكرني وقال بانه لا يعرفني قلت له انا فلانة ممكن ما بتعرفني بسبب حجابي فقال بكل برودة لا اعرفك ...فكانت بالنسبة لي لطمة اليمة
ولكن التقيت هذا الاسبوع باستاذ كان يعلمني بالكلية فعرفني من بعيسد والقى السلام علي بابتسامة عريضة والقيت عليه السلام بدوري ..
فالناس يا ابن عمي معادن وكل شخص ومعدنه وهذا يعود للقلب الطيب والتواضع اللي في الشخص ...
فما تزعل اذا هذا الدكتور قد تعامل معك ببرودة لانه هكذا قلبه ميت بالرغم من انه استاذ شريعة واحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ...او ممكن بسبب انه لا يعرفك او كان مشغولا بعض الشيء لا اعرف ...ولكن كل واحد يتصرف حسب قلبه الطيب الحي دووما بصدق بذكر الله تعالى ...ولا يهمك ابن عمي المهم اطلعت انت افضل منه وان شاء الله في ميزان حسناتك :):):)

ام علي
03-15-2009, 08:58 PM
جبتها ع الوجع اخي ابو عبيدة:(:( اذا انت ما صافحك الشيخ انا الموقف اللي صار معي صفعني صفع ولحد اليوم غصة بقلبي..

:
:
المهم بلا طولة سيرة* هاد اول يوم تعييني بالمدرسة الاعدادية حملت حالي ورحت عالمدرسة وكلي نشاط اني راح اشوف المدير واداوم لانو التعيين اجاني من الوزارة* هاد واجت اختك ام علي دخلت عالمدير وانا مبسوووووووطة* والا المدير (( الله يسامحو)) قاعد ورا مكتبو والسيجارة بتمو * قالي هاتي شهاداتك ومبين انو السم بنقط من وجهو( مو عاجبو كان ناوي يوظف القرايب فاجيت ع غفلة) اعطيتو الشهادات وكان كلشي تمام* رجع ظهرو لورا واطلع علي وقالي انتي بتقدري تسيطري ع الطلاب التواسع مهمي قدك ومن جيلك( كان لساتني 22 سنة) يعني هون فش مزح* ضحكت بس جواتي كنت اغلي والحم طلع لنافوخي (شو اعمل من وين اجيب حجم كبيييير)* المهم طلعت مو شايفة قدامي* لكن من هذاك اليوم قرت اثبتلو مين تكون ام علي وكان كل يوم بفوت عالصف فجأة براقبني صدقوني نزل من عيني بطلت اعبو ولا بخاااف منو* وما خلصت السنة ولهو جاي عندي بقلي بدي اثبتك عندي وما بستغني عنك فعندها رديتلو الصاع صاعين(هاي ام علي عقلها جوزتين بخرج) قلتلو تذكر لما قلتلي (انتي بدبري حالك مع الطلاب .. ضحك وقالي ما نسيتي...) سامحني ع الاطالة بس فشة خلق* يعني مثل ما تقدمت اخي حكم من اللقاء الاول....

حقا إن الإسلام في يومنا هذا بدا غريبا أكثر من أي يوم مضى . لا أقول غريبا في ديار لم يقطنها من قبل .. و إنما صارت غربته بين معتنقيه...

ام العبد
03-15-2009, 10:46 PM
صحيح أنّ الانطباع الأول مهم جدا في تكوين صورة عن الشخص الذي تلتقي به ... وجميلة جدا نظرتك للامور بهذه الطريقة الايجابية ... كتبت فأجدت ... وها نحن نتعلم من تجاربك ...من المشين جدا أن يبدر هذا التصرف من دكتور يدرس الطلاب لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ... والموقف الذي وضعت فيه لا تُحسد عليه ...انا شخصيا عندما التقي بشخص لأول مرة أستثمر معرفتي في قرى فلسطين و مدنها واهل المناطق وعاداتهم و قصصهم وأخبارهم فأحدثهم عنها مما يكسر الحاجز كما ذكرت و يفتح الباب لعلاقة طيبة *... لكن ما يخرّب كل شيء في أغلب الاحيان أن هذه الفتاة عندما تلتقيني مرة أخرى أكون قد نسيت كل شيء فأنا عندي مشكلة في حفظ الاسماء والوجوه واختلطت علي الأمور فتأتي هي مقبلة متذكرتني تماما ... وأنا كالمصدوم لا أدري كيف اتصرف ... مما يوقعنا في الاحراج فاقعد أتحزر لاتدارك الموقف وفي الغالب لا يجدي ذلك بل قد يزيد الطين بلة ... لذلك أعتقد أنه ليس كافيا أن تعرف كيف تكسر الحاجز وتبني صورة جيدة في اللقاء الاول بل مهم ايضا ان تعرف كيف تحافظ على تلك الصورة التي رسمتها بمهارة ... و لعل الذاكرة الجيدة تساعد في أن يكون الانسان صاحب ذوق رفيع

تحياتي

العقيد أبو شهاب
03-15-2009, 10:50 PM
يا خوي يا ابو عبيدة

الذوق والادب والمرجلة والشهامة والنخوة

كلها عنا في حارتنا

والعقيد والابضايات بعجبوك دوم

انت بس أشر ، وعطول منكسر

والله اي واحد بقابلني وبعرف انو انا العقيد

بحاول اني اساعدو واخدمو من عيني

واعطي فكرة حلوة عن حارتنا المناصلة


تحيات العقيد

أبو عبيدة الصفافي
03-15-2009, 11:33 PM
اختاه تراتيل، شكرا لك ، نعم الناس ينقسمون عند اللقاء الأول إلى أشكال والوان.. سنكون نحن من احسنها
بنت عمي القلب الدافئ: شكرا لك كثيرا دايما بترفعي معنوياتي، وبالفعل الاساتذة احيانا انت تحبهم وتقدرهم ، وبعدما تلتقي يهم بسنوات، بعضهم يستقبلك كمن يستقبل قريبه ، وبعضهم تحس انو انت ذكرتو بجنازة

ام علي: الله يسامحو هالمدير ، اصلة اول ما وصفتيلي اياه انو قالب وجهو وبدخن ما حبيتو ، بس الله يسامحو

اختي ام العبد : جايينا باب تذكر الأسماء، وهو باب مهم جدا جدا ، وكل انسان يحب ان تناديه باسمه الذي يحب، وكثيرا ما يقلك صاحبك في اللقاء الثاني، اه ناسي اسمي معناتو ما حبيتني ولا انا بهمك، فحبذا لو سجلتي الاسم ، او ربطتي الاسم بشيء آخر لتذكره ،

فمثلا صديق تعرفت عليه هنا ، كان كلما لقيني ، يقول نسيت اسمك، ايش الاسم، فقلتلو حتى لا تنساني تذكر هاي الآية كل ما تشوفني ، وسقت له آية فيها اسمي فلم يعد ينسى
[COLOR="DarkRed"]واحد ثاني: قلي لن أنس اسمك لأنو مثل اسم شيخي ..

وهكذا


العقيد : مرورك اسعدني ، ولا بد ان حياتك مليئة بمواقف مثل هيكا بما انك عقيد حارتنا

اليقين
03-16-2009, 08:53 AM
جزاك الله كل خير اخي ابا عبيدة على كل ما تقدمت به وجعله الله تعالى في ميزان حسناتك
ان من رحمة ربي بي ان يسر لي في طريقي منذ الصغر تلك الوجوه المبتسمة البشوشة التي جعلتني احب كل ما يتعلق بالاسلام واقبل على تنفيذ تعاليمه بكل شغف في مرحلة يكون الانسان فيها عند مفترق طرق
وللاسف هناك امثلة اعرفها حدث معها العكس فكانت امامها الوجوه المتجهمة التي لم تاخذ من الدين سوى القشور فكانت منفرة لكل من حولها مما جعل هؤلاء الناس ينزلقون في احضان الشيوعية وغيرها
للاسف الادبيات والذوقيات والحياء التي هي من صميم ديننا يطبقها الغرب اكثر منا وان اردنا ان نضرب الامثلة على الذوق في مجتمعنا نجدها قليلة بينما العكس صحيح
ومن هنا تاتي الاهمية البالغة لموضوعك الذي ارجو تثبيته وارجو من كل من يقراه ان يدون النقاط الرئيسية ويعمل عل تعليمها لاسرته اولا ومحيطه ثانيا

ريمٌ على القمة
03-16-2009, 02:00 PM
أخي أبا عبيدة...
أتابع معك الموضوع منذ بدايته حلقة بحلقة...حتى أنه من اعجابي للموضوع كان لي الرد رقم 2 حتى قبل الحلقة الأولى...!!

لقد بقيت مستمعة متابعة بكل استمتاع واستفادة من الموضوع الأكثر من رائع..ربما كان هذا من أفضل المواضيع التي قرأتها حتى الآن في هذا المنتدى..كنت أتابع وبدون تعليق لأني لا أجد ما أضيفه...
حتى قرأت الحلقة الأخيرة فعلاً لا أستطيع أن أخفي صدمتي بموقف هذا الدكتور...!!!!!!!!!!
أيضاً ليس هناك اي تعليق سوى انا لــــــله وانـــــا اليـــــه راجــــــعون...اللهم اشف هذه الأمة وعافها من أمثال هؤلاء الذين هم للأسف من يخرّجون حملة اللواء...ومن المفروض أنهم القدوة لجيل الصحوة والنصر..
وحيا الله الشيخ الدكتور حسام الدين عفانة والدكتور موسى البسيط..كل الاحترم لمواقفهم التي تنبض ذوقاً..

اللقاء الأول له أهمية كبيرة جداً في تشكيل صورة الشخص ولكنه أيضا ليس بالضرورة أن يمثله...

( بس اذا هذا الدكتور بتنزللك معه مادة ...نصيحة لوجه الله اذا ربنا يسر هذا الموضوع وعملت كتيب الذوقيات.. انك ما تنشره قبل ما تتخرج وتحط الشهادة بجيبتك أحسن بعدين وضعك بصير صعب وبتوخذ مؤبد في الجامعة على يد هذا الدكتور...:):))

الذوق...ما أروعها من كلمة وما أجمل معانيها ...وما أوسع مفهومها...وما أعمق أثرها...لو ندركه فقط.. وذوق الانسان واخلاقياته العالية هي اول ما يلفت النظر اليه وما أجملها ان كانت بصبغة الاسلام وبدافع اتباع تعاليمه وهدي نبينا صلى الله عليه وسلم ....حينها ستكون دعوة عفوية تجعل أفكارك تدخل القلوب دون تكلف...!!!

متابعة للموضوع حتى النهاية ان شاء الله..جهد مبارك تشكر عليه..

ام القرى
03-16-2009, 03:44 PM
السلم عليكم
شيخنا ابا عبيده
اسعدني جدا وامتعتني قراءة موضوعك بالاسلوب والطرح المميزين واحسست انك تعيدنا للتذوق والعيش بسيرة الرسول الحبيب- صلى الله عليه وسلم -فما اجمل ان نعود لسنة الحبيب من آداب وسلوكيات التعامل واقتداء بخلقه الكريم قد تناستها امتنا والصقت
لغيرنا ونسبت اليهم.
هذه خير هدية تهديها لرسول الله-صلى الله عليه وسلم- يوم ان يجمعك به ان شاء الله في الفردوس الاعلى
شيخنا وفقك الله واعانك بقلمك لانعاش سنته واحيائها بينتا
حياك الله
-

أبو عبيدة الصفافي
03-16-2009, 07:35 PM
شكرا لكم جميعا ،

والله احس بثقل فضلكم علي بمشاركاتكم الدسمة هذه ، ولا أملك ان أقول سوى شكرا

وأنني سأبذل قصارى جهدي للنهوض بمستوى هذه الحلفات مستفيدا من مشاركاتكم

فانا أسجلها ، وألتقط بعض القصص والعبارات من كلامكم ، فإذا أنهيت السلسلة بعد عون الله ، أعدت التحقيق والتنقيح واستفدت من كلماتكم ووضعتها في موضعها
أمنا اليقين : نعم كما قلت ، الغرب يطبقون هذه الذوقيات بأسمى معانيها ولذلك قال الشيخ ابو الحسن الندوي عن اوروبا وحدت اسلاما ولم اجد مسلمين .

اختي ريم على القاع:شكرا لك لأنك أحسستيني باهمية الموضوع وكذلك الاستمتاع بقراءته فهذا يشير ان البوصلة باذن الله صحيحة إلى الآن

بالنسبة للدكتور ، لا تخافي مش راح اوخذ معو مواد لأنو هو تخصص حديث وانا فقه ،

الله يسامحو ، ولا احكم عليه من موقف واحد ، ولكن الموقف للعبرة


معلمتنا الفاضلة : أم القرى ،

شكرا لك ، لأنك لاحظت أني أربط الذوقيات مباشرة بديننا وباخلاق حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهذا هو المطلوب، كي يعلم من يدعون ( الاتيكيت) ان نبينا محمد نفخر به وتعتز به بأخلاقه العالية وسموه البشري ، ألم يشهد له بذلك رب الأرباب فقال : " وإنك لعلى خلق عظيم "

بوركت
ادامكم الله لنا يا من تشجعونا وترفعون من معنوياتنا،

وغدا نستانف مع الحلقة الثالثة ، كل يومين حلقة باذن الله حتى لا تملوا

أبو قيس
03-16-2009, 10:18 PM
أخي أبا عبيده ... جزاك الله كل الخير على هذا الموضوع ...
سأشاركك بقصة حدثت معي ...

كان ذلك منذ أربعة أعوام عندما تم تعيين مدير جديد للموارد البشرية في بورصة أبوظبي ...
وهو مواطن إماراتي يكبرني بعشرة أعوام أعوام تقريبا ... وباشر عمله وأنا في إجازتي السنوية .. وفي أول يوم دوام لي بعد الإجازة ذهبت للسلام عليه والتعرف بهذا الشخص ...
فأول ما طرقت بابه قام عن كرسيه وتوجه للسلام علي قبل أن يعرف من أكون ... رحب بي وجلسنا نتعارف ... بدأ يعرفني على نفسه بأدق التفاصيل ويحاول أن يبحث عن أي نقطة التقاء بيننا ليكسر كل الحواجز بيننا ... وأنا بالطبع كنت متفاعلا معه بدرجه كبيرة ... وفي أقل من ربع ساعة أحسست بأني أعرف هذا الإنسان منذ زمن ... وكان انطباعي الأول أكثر من رائع عن هذا الشخص ....

صدقوني هذا الشخص بعد فترة عرفته جيدا ... فهو مثال للمسلم الملتزم بدينه ومبادئه ... مثقف ومتعلم وعلى درجة عالية من دماثة الخلق ... منظم في حياته بشكل رائع ... وهو الآن من أعز أصدقائي ... وكان ولا زال له أثر كبير قي حياتي ... وخاصة في أمور الدين والالتزام ... فهو شخص بالفعل يتمتع بقمة الذوق ...

أبو عبيدة الصفافي
03-17-2009, 06:21 AM
أخي أبو قيس، اشكرك جزيل الشكر .. بارك الله فيك

سبحان الله ، هذا الرجل الذي تعرفت عليه ، هو المسلم الحق، ويجب ان يتحلى كل مسلم بالذوق العالي الرفيع والاخلاق الحميدة..

بارك الله فيك ، وأطمع أكثر بمشاركاتك، لأنني متأكد من أنك تملك خزينة كبيرة في هذا الموضوع بحكم عملك وشخصيتك واجتماعياتك.. تحياتي لك...

أبو عبيدة الصفافي
03-17-2009, 06:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحلقة الثالثة على بركة الله ،

وما زلنا تحت عنوان التعارف واللقاء الأول.. فسامحونا إن كنا نطيل عليكم


من الفرص التي بجب أن تقتنصها دوما ، أن تعرف صديقك ، على صديق آخر هو لا يعرفه

فمثلا: لو كنت انت وصاحبك معتز سائرين في طريق المسجد ، فالتقيت صدفة بمنتصر وهو صديقك وحبيبك ، وانت لم تره منذ مدة ..

طبعا هنا لا بد لك بداية ان تستقبل منتصر استقبالا يليق به ، وترحب به ، وتعبر عن مشاعرك بالاشتياق ، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستقبل المسافرين ويودعهم بحرارة ،

بعد ذلك ، سوف يسلم منتصر على معتز ، حينها ، سيشعر كل منهما بالحاجز الأول ( حاجز التعارف) ...

انت اكسر هذا الحاجز اولا ، وارتق بحبهما لك ثانيا... كيف ذلك...

تقول بابتسامة وبانشراح صدر: اه .. لا بد أن اعرفكما على بعضكما..

حبيبي معتز هذا صديقي منتصر منذ ايام الدراسة وهو تخرج من كلية كذا وحاز على شهادة تفوق، وهو من اعز الاصدقاء إلى قلبي.... ( انت هنا تكسب قلب منتصر أكثر لأنه يشعر كم انت فخور به ، وتفتخر بصحبته)

منتصر: هذا صديقي واخي في الله معتز ، يعمل في مصنع كذا ، وهو باختصار أخي الذي لم تلده أمي، وله قيمة كبيرة عندي ( هونا معتز اكيد بنبسط كثير)...
فما يدريك قد يكون من خلال تعريفك لهم باسماءهم تكون هناك حلقة وصل بينهما ، كان يسأل منتصر معتز فيقول: هل انت معتز الذي عمل مع أخي قبل 3 سنوات في مصنع كذا ؟؟؟ ..... هنا إن كانت الاجابة ايجابية، فإنها تكون كسرت الحاجز تماما.

ومن الأمور المهمة في مثل هذا اللقاء أن تتذكر اهم الحوادث التي مر عليها منتصر.. فهو لا بد يتوقع منك أسئلة... تدل على أنك متابع أخباره ..

فتقول: اه منتصر، انا والله سررت لك كثيرا عندما سمعت انك حصلت على ترقية في عملك .. والله دعيتلك من كل قلبي:)


او تقول له : سمعت ان عمك توفي ، والله تأثرت من اجلك ، وقد كنت تحدثني عنه دوما كم انت تحبه ، أسأل الله له الرحمة ...

هذا كله يدخل إلى القلب مباشرة، يلامس شغاف القلوب، ونسمات الروح ، ونفحات الاخوة الربانية...

كيف لا وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم ، يفتقد في صلاة الجماعة أين فلان، منذ أيام لم أره ،

وجتى انه من تواضعه صلى الله عليه وسلم كان يسأل طفلا عن عصفور عنده فيقول له :" يا عمير ما فعل النغير"...

امس ، تكلم صديقي عن أحد ابناء صفه أيام الدراسة، فقال: والله هذا عجيب امره، ابن صفي سنوات طوال، لما التقيت به بالاجازة بعد عام من دراستي بالاردن ، سألني أين انت منذ مدة لم أرك، فلما اكتشفت انه لا يعلم أين ادرس ، ولا ماذا أدرس، لقد تضايقت منه كثير ....

( أخي الحبيب .. التعارف عباراة عن عرض تجاري، فاحرص على اجمل العروض تربح..)

( اخي العزيز ... إن كلمات قليلة مع ابتسامات جميلة ، تكسبك صحبة طويلة )

أبو عبيدة الصفافي
03-17-2009, 07:11 AM
هنا اضطر للوقوف مع موقف تذكرته الآن .. بالنسبة للسؤال عن اخبار الأصدقاء.. كم هي تقربهم إليك ..

أذكر أنني تكلمت مع الاستاذ حسام وتد مستشار مدرسة بيت صفافا الثانوية... وذكرنا سيرة الاستاذ الشيخ زاهر علي ( المعتقل في سجون الاحتلال فك الله كربه)

وكان هذا اللقاء بعد اعتقال الاستاذ زاهر بعام تقريبا ...

فقال لي حسام وتد : وهو في قمة التفاعل ، والتأثر، قال لي: تخيل يا أبا عبيدة أن الاستاذ زاهر الذي هو في مصيبة لا يعلم بها إلا الله ،، ووضعه الصعب للغاية ، ومع تقصيري الشديد معه
قد طلب من أهله أن يتصلوا بي ، ويطمئن علي وعلى اخباري، وهل رزقني الله بمولود ام لا ، وهل ما زلت بالمدرسة ام لا...

تخيل يا ابا عبيدة .. كيف ذوقو .. وكيف اخلاقو .. وكيف تسامحو ... والله اني مقصر معو ، واتفقت مع الاستاذ فلان الفلاني ان نزور اهله في بيت لنطمئن عليه..

قلت سبحان الله : الشيخ زاهر من داخل سجنه برسالة صغيرة .. مارس الدعوة إلى الله ، لله در هذا الرجل كم خسرناه ، وخسرنا تعلم الأدب والأخلاق منه ...
ونعود: لقضية استغلال التعارف الأول ** وأن تعرف الناس على بعضهم..

قبل شهرين تقريبا... وكنت في اجازتي اقضيتها ببيت صفافا.. ذهبنا لزيارة حاج من حجاج بيت الله الحرام ، وهو الحاج فتحي عليان ، وهو يكون ابن عم حجتي ( حجتي يعني امي)..

فذهبنا باسم شباب المساجد نزوره ونبارك له حجته ... وكنت بصحبة اخوين، لا يعرفانه جيدا، وهما أبو احمد... وأبو موسى...

طبعا استقبلنا والله استقبالا حارا جدا.. ونورتو الدار.. واهلا وسهلا... والله دخلتكو عزيزة علينا... يعني والله غمرنا بفضله ( وهكذا ينبغي ان نكون دوما )

فاكرام الضيف كما قيل بالمثل( لاقيني ولا تغديني)، فوجه بشوش وكلام طيب عذب زلال، خير من منسف لعشر رجال...

بعد ذلك طبعا قدم لنا الضيافة.. وما قصر معانا، فهو عنوان في الكرم ..
وتكلم عن الحج ، وروعة الحج، وادخلنا في اجواء الحج ، وتفاعلنا معه جدا جدا..[/:pCOLOR]
ولكن عندما اختلس نظرة إلي ، واصدقائي غير منتبهين ، أشار إلي مع ( كشرة عالماشي) .. عرفني عليهم يا زلمة.....................:confused:

[COLOR="RoyalBlue"]اوووووووووه... انتبهت للخطأ الذي وقعت فيه.. فانا اعرفه.. وهم لا يعرفونه.. وهو يستحي ان يسالهم من انتم.. وخاصة في زيارة بيتية .. فيها اجواء روحانية كزيارة حج..

فقلت له هذا ابو احمد ابن فلان ،
فقال الحاج فتحي: حياك الله ، اعرف عمك ، انه رجل محترم

وقلت له هذا ابو موسى ابن فلان: طبعا ابوه لأبي موسى هو ميت رحمة الله عليه.

فقال الحاج فتحي: ابوك فلان الفلاني!!!! بتعجب وتفاعل..

فقال ابو موسى : نعم وهل تعرفه ،
فقال الحاج: الله اكبر .. أبوك ابن صفي وصاحبي وعزيز علي رحمة الله ثم قام عن دون قصد لأن قلبه اقترع بذكر الحبايب ، واقترب من ابو موسى، فقام ابو موسى، فقبله الحاج فتحي وسلم عليه بحرارة ، وقال الله يرحم ابوك .. الله يرحم ابوك رحمة واااااسعة..
موقف مؤثر جدا جدا، ثم تذاكرا في سيرة المرحوم رحمه الله تعالى..
فائدة الموقف متى ظهرت : عندما خرجنا ، قال لي أبو موسى: أرأيت يا ابا عبيدة كيف الناس يحبون أبي، والله عندما قام قبلني ، احسست بفخر واعتزاز بوالدي ، احسست أنه قريب مني الآن ، احسست انه راض عن الآن..


احبتنا الكرام

( حياتنا مليئة بمثل هكذا مواقف، ولكن إنما يتذكر أولو الألباب)

( الناس يحبون اهلهم ، فاحب أهلهم ، وأكرم اهلهم يحبونك )

هيفاء
03-17-2009, 09:44 AM
اخي ابو عبيدة من حسن حظي انني من يقرا المواضيع اول باول
و يعلق عليها
جزاك الله خيرا على هذه الدروس القيمة و التي تهم الجميع
اسمح لي ان اذكر موقف حدث لي بالمنتدى
انا لا اعرف البلد و لا اعرف الكثير من اهلها لسوء حظي
فعند بداية انضمامي للمنتدى كنت احس ان الجميع يعرف بعضه بعضا
و انا لا اعرف احدا ابدا
و لكن بنت البلد و ثنايا الصمت بصراحة كثير شجعوني و وقفوا جنبي
و ازالوا حاجز الرهبة التي كانت لدي و عملوا مشكورات على تعريفي باحوال القرية
و من ثم تعرفت عن طريق بنت البلد على اختي ريم على القاع و للصدفة انها تذكرتني
بصراحة كلمات الشكر تقف عاجزة عن تقديم الشكر لبنت البلد و ثنايا الصمت

اليقين
03-17-2009, 10:11 AM
اخي ابو عبيدة
لا توجد كلمات استطيع ان اعبر فيها عن مدى غبطتي التي تزداد كلما قرات حلقة جديدة من حلقات هذا الموضوع الراقي رقي عنوانه
نقاط ومواقف مهمة تصب في صميم حياتنا اليومية
هنا اسمحلي اخي ان اعلق على النقطة التي ركزت عليها وهي ضرورة تعريف الاخوة ببعضهم عندما تكون انت عامل مشترك بينهم......هذه نقطة مهمة واعتقد ان من المهم ايضا ان يكون المسلم سريع الملاحظة .......فمثلا بعض الشباب ياتي الى المسجد لاول مرة ويلاحظ بعد الصلاة تسليم الاخوة على بعضهم وتسامرهم مع بعضهم دون ان يكترث له احد في هذه اللحظة لو اتاه احد الاخوة بابتسامته والتسليم عليه ومحاولة التعرف عليه لاحب المسجد واهله ولن يشعر بالغربة التي يشعر بها الكثير من الشباب في بيت الله مما يدعوهم الى اتهام شباب المساجد بالكبر. ..اعلم ان بعض الاخوة يطبق ذلك فعلا ولكننا نحتاج الى المزيد من قوة الملاحظة وسرعة البديهة ليس في المسجد فقط وانما في الشارع والبيت والمدرسة والجامعة والعمل......والا فسنخسر هؤلاء الشباب الذين تؤثر فيهم في سن المراهقة كل كلمة عذبة وابتسامة رقيقة
وجزاك الله كل خير على المضمون وعلى الاسلوب الشيق في الطرح

المدمر
03-17-2009, 12:37 PM
والله يا ابو عبيدة اني ارى ان الذوق حاسـة معنوية
تدعو صاحبها إلى مراعاة مشاعر الآخرين وأحوالـهم وظروفـهم بقصد تـجنب إحراجهم والإثقال عليـهم
أو إيذائهم بالقول أو الفعل
وللذوق أهميـة كبيرة في كسب تقدير الآخرين ،
والظفر بمحبتهم ، والقرب من نفوسهم ، وتلك أمور يحتاجها كل فرد ،
بحكم تكوينه الإنساني وفطرته الاجتماعية ،
واتصاف الإنسان بالذوق يدل على كمال في العقل ،
وبعد في النظر ، واعتدال في المزاج ، ونباهة في النفس ،
وشعور اجتماعي محبب
لكلمة الذوق مترادفات عدة منها :
اللباقـة ، واللطف ، والنباهة ، والحكمة ، والكياسة ، والحذق ’ والظرافة ، والفطانة ، والرفق . ويجمع ذلك :
أن صاحب الذوق يتصف بذكاء في القلب ، وطلاقة في الوجه ، وملاطفة في الكلام ، ومجاملة في التعامل .

وعلى ذكر الاستاذ الفاضل زاهر فك الله اسره
لن انس بحياتي لحظة دخولي الى قاعة امتحانات البجروت حيث
اني كنت غير قادر وفاقد التركيز في الامتحان جلست انظر نفسي
ماذا سافعل <يا الله ما اصعبو شو بدي اسوي>
طلبت من المراقب اني اشوف معلمي في الرياضيات لدي بعض الاستفسارات
فقال لي خذ ورقة الاسئلة واذهب واسئله
فخرجت من القاعة مع ورقة الاسئلة ودفتر الحل
فبحثت عنه حتى وجدته في غرفة الاساتذة لوحده
فقال لي متذا تفعل هنا؟
فأجبته لصمت
قال لي اعطني ورقة الاسئلة ودفتر الحل
فحل لي الامتحان بنفسه
فلولاه ما نجحت بلأمتحان
فله جزيل الشكر وادعو من الله فك اسره

بارك الله فيك يا صديقي فعلا موضوعك يستحق المشاركة

بنت البلد
03-18-2009, 12:52 AM
اسلوبك في طرح الموضوع ولايصال الفكرة يا ابو عبيدة رائع حتى انك تجعل القاريء لا يمل من متابعة التفاصيل ..اشكرك عليه

بالنسبة لعادة الناس في التعامل اعتبرها مكتسبة
واعني ان الانسان كيفما تربى و ياخذ هذه الطبائع من والداه او المحيط الذي يعيش فيه

انا اتكلم بشكل عام عن فن التعامل مع الاخرين وفن اللقاء الاول والتعارف

*الابتسامة: مهمة والتي حث عليها ديننا الحنيف (تبسمك في وجه اخيك صدقة)
*التواضع ايضا: ومن اكثر تواضعا من رسول الله (من تواضع لله رفعه)
*فن الحديث والحوار وهذا يتطلب نوع من المهارة التي لا يملكها جميع الناس والتي تعتمد على الثقافة والتربية ومخالطة المجتمع

شكرا يا ابو عبيدة على الموضوع
يعطيك العافية يا رب ويجزيك الخير

أبو الزوز
03-18-2009, 03:50 AM
اخي ابو عبيده لا اريد التعليق ماشأالله الاعضاء ما قصرو ولكن اقول شيئً واحداً يكفيني شرف انني تعلمت القرأن من تحت يديك فأنت كل الذوق

أبو عبيدة الصفافي
03-18-2009, 11:23 AM
أحتي هيفاء.. شكرا كثيرا.. والله فضلك علي كبير بكثرة مشاركاتك بموضوعي..

بالنسبة لما ذكرتيه حول أن أكثر من عاونك لكسر الحاجز بينك وبين المجتمع الصفافي هما بنت البلد وثنايا الصمت، وذلك لأنهما قمة في الذوق والادب والاخلاق

ومن هنا أوجه نداؤ للاخت ثنايا التي منذ مدة لم تطرق باب منتدانا.. اين هي الآن؟

أختي اليقين: أشكرك جدا على صراحتك، وهذا خطأ شائع فينا، ولا زلت أذكر الأشهر التي امتلأ بها مسجد حمزة بالشباب بعد وفاة احمد مازن رحمه الله ، كنا دوما نجلس مع بعضنا فنقول: ما شاء الله امتلأ المسجد!!.. بدلا من ان نتعرف ونسلم هنا وهناك.. وبالفعل قد يأخذ الشاب الجديد فكرة غير طيبة عن الشباب انهم يحبون بعضهم ولا يحبون غيرهم او عندهم كبر.. رغم ان الموضوع مجرد خطأ ذوقي ودعوي..


حبيبي المدمر: دمرتني بمشاركاتك، وتعريفك للذوق هو في محله الصحيح ، بارك الله فيك،وفك الله قيد الاستاذ زاهر ..

أمي بنت البلد: بارك الله فيك ، وجزاك الله كل خير ، ولنا جلسة طويلة مع الابتسامة واالتواضع مع الناس.. مرورك اسعدني جدا

ابو الزوز : إن أنا علمتك كيف تقرأ القرآن ، فأنت علمتني كيف أحمل القرآن وأكون رجلا حاملا للقرآن ، منك تعلمت .. ومنك استفدت ، وما زلت استفيد، بارك الله فيك

ام علي
03-18-2009, 04:21 PM
كلمات التقدير لا تفيك حقك أخي ابو عبيدة لذا جزاك الله خير الجزاء ونفع بك وفيك

أصدقك القول أنني لم أكن اعر الموضوع اهتماما أبدا لكن منذ طرحك للموضوع بدات أراقب نفسي ومن حولي* أذقتنا لذة وحلاوة أخلاق الاسلام التي تغافلنا وتهنا عنها...

لكن لي تعليق بسيط وهو :عندما كنا ( بنات العائلة) صغار وحتى جيل ال 18 نخجل من الناس:confused: حتى أننا كنا نعمل الف حساب اذا مرينا على جماعه ناس ونقعد نعزم من قبل متر وحدة على التانية علشان ترد السلام وبالاخر نمرق على الجماعه وحتى السلام ما ردينا* كانت الناس تنقهر منا وكنا ناكل بهدلات ليوم البهدلات*(ما تعرفو بالواجب* وبعدين معكو* اتعلمو من غيركو)* لا ويوم العيد كنا نقول ايمتا بدو يمرق ويخلص كنا نحبس حالنا بالغرفة كلو علشان ما نسلم على حدا*(كنا هبلات خخخخخ عقلنا صغير* والله ايام :D:D) *لا أعتقد اننا كنا نفهم معنى الذوق أو نصنّف من عديمي الذوق .

كيف نقوم بحل هذه المشكلة مع ابنائنا؟

تراتيل
03-18-2009, 08:11 PM
ههههه والله يا ام علي ذكرتيني بايام زمان ..


بس زمن اول تحول ..


اسا لو تشوفو امي علي .. كل ما تمرق عن جماعه ساعه وهي تسلم وتحكي وتفضح الطلاب قدام اهليهم هههه

القايد ابو صالح
03-18-2009, 09:58 PM
السلام عليكم
بالفعل موضوع كله ذوق اخي ابو عبيده وبارك الله فيك ولكن اسمح لي بهذه المداخله:
الحياه مدرسة و في هذه المدرسة تعلمت ان اجعل لكل شخص عذرا وهذه سنّة وان لا احكم على اي شخص الا بعد تجربة لا بأس بها لانني لا اشق قلب هذا الشخص لاعرف ما بداخله. لا اخفي عليك ان الانطباع الاول له تأثيره ولكني لا احكم على اي شخص من الانطباع الاول. كما علمتني ان اكون مبادرا اذا سكت الاخرين.
لقد كان الاستاذ عفانة في قمة الذوق عندما حاور صديقك وتعرف عليه لانه اعطاه وزنا في جلسة هو ليس طرف فيها فكسب الصديق و كسب احترامك واعجابك وكسب عارفا اخر الى معارفه و هو من ارصدة الانسان في هذه الحياه.
صحيح ان الاستاذ في جامعتك لم يكن موفقا في طريقة الاستقبال و لكن الاولى ان نجعل له عذرا قبل ان نأخذ الانطباع الصحيح* فربما كان مشغولا بتحضير او تصحيح والواقع ان لكل انسان مفتاح يستطيع الاخرون من خلاله بدء اي حوار معه. وكان الاولى ان يدعوك معه لاستقبال الدكتور نوفل لو كان هذا الاستاذ يجيد التصرف فليس كل من يحسن التصرف يجيده.
لقد كانت مبادرة الحاج فتحي في مكانها و ضرورية وهذا هو المطلوب من كل شخص له صديقين لا يعرفون بعضهم لان صديق الصديق هو صديقك.
ادعو الله ان يستفيد الجميع من تجاربك اخونا ابو عبيدة ووفقك الله.

أبو عبيدة الصفافي
03-18-2009, 10:43 PM
أختي ام علي ، مرورك اسعدني وذكرياتك القديمة أفادتني

اختي تراتيل، دوما لطيفك لون خاص في مواضيعي ، بورك قلمك

أخي القائد ابو صالح: وقد افتقدتك منذ مدة ، أشد على يديك أن تفيدنا دوما من خبرتك ، بالنسبة لموضوع الدكتور، فأنا لم أحكم عليه ، وإنما كان نموذج لكم يؤثر اللقاء الأول ، فلم أحكم عليه ، ولا أستطيع أن احكم عليه، وربما إن زرته مرة قادمة سيكون ألين كثيرا ، ولا أدعي أنه غير ذلك ، فهو له أبحاث طيبة في علم الحديث الشريف ومدرس منذ اكثر من 20 سنة ، أسأل الله ان يطيل عمره ويبارك فيه

مشكور اخي القائد أبو صالح : ولنا وقفة كبيرة مع قضية عذر الناس والذوق في اختبار العذر لهم ولا ننس مقولى علي بن ابي طالب: أحسن الناس أعذرهم

بارك الله فيك

نقطة...سطر جديد
03-19-2009, 12:07 AM
اخي ابو عبيدة الموضوع شيق جدا واعجبني اسلوب الطرح بحيث يشعر كل منا بانه جزء من القصة...

بالنسبة لي هناك العديد من المواقف التي حدثت معي فيما يتعلق باللقاء الاول لكن احدثها هو مقابلات العمل فبالرغم من صعوبة الموقف ...يكفي ان تتذكر انك في مقابلة عمل يعني يتم استجوابك...
الا ان هناك ممن قابلني بحفاوة وتفهم شعور الخريج بحيث ازاح غمامة كبيرة عن صدري اثناء المقابلة حيث بدأ يسرد لي قصصه بعد التخرج وكيف انه كان مرتبك وحائر
فشعرت بأريحية في طرح المواضيع ومناقشتها
وهناك من الناس من تعامل بجفاء بحيث لم يدع لي فرصة للراحة وانطبع ذلك في داخلي وفي قراراتي لاحقا.
--->انا مع: ان للقاء الاول النصيب الاكبر في الحكم على_ كيفية التعامل مع الشخص وطبيعة هذه العلاقة _ لا على الشخص نفسه

أبو عبيدة الصفافي
03-19-2009, 06:36 AM
أختي نقطة أشكرك على مرورك ومشاركتك الفعالة والمفيدة دوما

وقد اعجبني تلخيصك للموضوع واختيارك العبارة المناسبة والتي بدوري سأسرقها - بعد اذنك - واضعها بالموضوع

وهي أن ان للقاء الاول النصيب الاكبر في الحكم على_ كيفية التعامل مع الشخص وطبيعة هذه العلاقة _ لا على الشخص نفسه.....
الحقيقة العبارة اتت لتسعفني في التعبير عن رأيي.. بارك الله فيك

أبو عبيدة الصفافي
03-19-2009, 06:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم...
مع الحلقة الرابعة والأخيرة من موضوع التعارف وخاصة اللقاء الأول

اخوتي في الله، احبتنا الكرام،

ما زلنا بالحديث حول إذا التقى مجموعة أصدقاء مع بعض ، وكنت انت حلقة الوصل بينهم ، فينبغي ذوقا أن تعرفهم على بعضهم وتختار كلمات دقيقة في التعبير عن كل منهم. واستغلال الفرصة لكي تزرع حبك في قلوبهم اكثر..

احبتنا الكرام قبل مدة قصيرة ، اضطحبت أبي البراء العمري لزيارة شباب صفافية يدرسون في عمان ، بالطبع حبيبنا أبو البراء لا يعرفهم ولم يسبق أن التقوا
الشاهد من الحديث أنني عندما قمت بتعريف الشباب الصفافية وكل منهم يدرس تخصص معين ، كنت أعرف بهم بطريقة الافتخار والعز ،
فأقول: وهذا فلان سنة ثالثة صيدلة في جامعة الاسراء، وما شاء الله عليه من المتفوقين دوما ، وهذا يدرس كذا ،
ولقد وجدت أثر هذا التعريف الطيب في نفوسهم مباشرة ، حتى أن أحدهم طلبت منه طلبا صغيرا بعد ذلك ، فوجدت منه سرعة في التنفيذ وسرورا على محياه ، وكأنه ينتظر خدمتي ، لوقع الكلمة الطيبة في نفسه

أخي الحبيب: جرب معي هذه التجربة ، اجعل من أمامك يشعر أنك تثق به ، وأنك تنظر إليه نظرة معجب به وبعمله وبشخصيته ، وتامل بعدها كيف يعطيك كل قلبه ، ويتمنى أن يخدمك خدمة .
ما أجمل ان تجربها مع زميلك في المدرسة الذي منذ سنين تعمل معه ، ولم يكن بينكم سوى محبة عادية جدا

فقط جرب أن تستغل لحظة من اللحظات ، فتقول له والابتسامة ملئ وجهك : والله اصدقك القول أنك تعجبني في كثير من المواقف ، وتعجبني شخصيتك المحنكة كيف تستطيع مواجهة الظروف الصعبة دوما، انا أراقبك دوما واتعلم منك...

تأمل أخي الحبيب : أن علاقتك مع هذا الرجل بعد هذه الكلمات .. قد دخلت منعطفا جديدا ،ومسارا أجمل ،

وربما تفاجأ أخي الحبيب أنه سينفجر هو أيضا ليصارحك بأمور اكثر ، كردة فعل مباشرة على ما قلته ، فقد يفاجئك فيقول: والله وانا ايضا ، وصدقني ان المدير سألني عنك تلك المرة فما تركت حسنة لك إلا ذكرتها ...

وهكذا...
أخي الحبيب: الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب الفأل وهي الكلمة الطيبة ،
فلا تبخل بها على احد.... فرب كلمة اكسبتك قلبا ، ورب كلمة أصلحت نفسا..

أبو عبيدة الصفافي
03-19-2009, 07:43 AM
قبل شهرين تقريبا، توفي في عمان شاب صفافي كان مريضا بالسرطان ، من آل عوض الكرام ، نسال الله له الرحمة ، وهو حفيد الحاج أبو هشام عوض.

أنا لا أعرفه ولا أعرف أبيه ، إلا أن عمه الحاج أبو فارس، جاري في بيت صفافا ، وهو بمثابة والدي، وابنه فادي، من اعز أصدقائي وابن صفي ودوما ازورهم في بيتهم

فلما عرفت مكان العزاء في عمان ، وتأكدت أن عمي ابو فارس ( عم الشاب المرحوم) قد أتى من بيت صفافا ليقف مع اهله في هذه المصيبة ، استنهضني الواجب للذهاب لأداء واجب التعزية

فلما وصلت العزاء.. وانا لا اعرف أحدا ، استقبلني العم ابو فارس استقبالا عظيما ، وكأنه رأى كنزا ، وقد لاحظ الجميع في العزاء كيف احتضنني ورحب بي ، ثم قدمني ليعرفني على أبيه الحاج أبو هشام ، وعلى أخوته منهم أب المرحوم، جعل يقول: هذا ابو عبيدة ، أحد أبنائي ، وابن بيتنا وصديق عائلتنا وشيخنا ومعلمنا وحبيبنا ، ( مجموعة متوالية من المدائح ، أسال الله الستر دوما )

ثم وجه لي أمام الحاضرين طلبا بان اعطي موعظة ، وقال إن دروسك طيبة ، والمواقف بحاجة لكلمة طيبة ، فابدأ على بركة الله ،

فأعطيت موعظة قصيرة ، لترقق القلوب ، وتخفف عنهم وطأة المصيبة ،

أحي الحبيب ، بعد تعريفه بي بهذه الطريقة الجميلة ، لا بد ان الموعظة كان لها قالبا آخر وشكلا آخر ، وأثرها في نفوس الحاضرين اكثر ، وتفاعلي انا معها اكيد اعمق.

اخي الحبيب ، فانتبه دوما واستغل الأحداث والظروف ، فوالله ما زالت طريقة استقباله وتعريفه بي امام الحاضرين جميعا الذين لا أعرفهم ، مستقرة في قلبي ، أحمل لصاحبها كل تقدير ومحبة واحترام .

جاء في الحديث : ((من أكرم أخاه المؤمن فكأنما أكرم ربه))
أخي البر شيء هين وجه طلق وكلام لين







أخوتنا الكرام اجبتنا في الله ،

ها قد وصلنا إلى نهاية الشوط الأول، من سلسلة حلقات التعارف، وطبعا أكيد سنتطرق لها بحلقات اخرى ، لأنها سلسلة يجمعها ترابط كبير...

واشكر جميع من ساهم معي بكلمة خير،

انتظر تعليقاتكم على هذه الحلقة..

ثم بعد يومين موعدنا باذن الله مع حلقات ذوق جديدة ..

وعنوانها سيكون ( ذوقيات المكالمات التلفونية) وستكون مشوقة وجميلة باذن الله

دعواتكم
http://up1.m5zn.com/photo/2009/2/5/03/w84axlyqv.bmp/bmp

http://img239.imageshack.us/img239/3028/4e130a0d89fd8.png

اليقين
03-19-2009, 08:22 AM
جزاك الله كل خير ابا عبيدة
ان جميع ما ذكرت من مواقف وعبارات لتجعلنا اكثر مسؤلية امام واجبنا الدعوي
فكل مسلم هو داعية بسلوكه وادبه وذوقه
فاما ان يكون عنصر جذب او يكون لاقدر الله منفرا من دينه بسوء ذوقه وادبه
وبانتظار ما هو قادم بكل شوق

أمين الأمة
03-19-2009, 08:58 AM
بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد...
أخي أبا عبيدة والله أنه موضوع في قمة الروعة .
ولهذه المواضيع بني هذا المنتدى الصفافي.
ويجب علينا أن نتعلم وأن نأخذ العبر من هذه الدروس.
أكمل يا شقي الآخر في مسيرتك وفي دروسك لنا فلا أنسى أنا شخصيا أنك كنت أستاذي في يوم من الأيام وها أنا أفتخر أنني كنت من طلابك.
فالى الأمام والله يوفقك لما يحبه ويرضى ويجزيك ربنا كل خير..

أمين الأمة
03-19-2009, 09:00 AM
لا تنسى أخي أبا عبيده أننا ضيوفك أنا وأبو الزوز في الأردن عن قريب.

ام القرى
03-19-2009, 09:42 AM
السلام عليكم
شيخنا ابا عبيدة قد اخترت..... فاحسنت.... فاجدت.
اخترت الخوض في موضوع في صميم علاقات الانسان باخيه الانسان وكم نحن بحاجة اليه لتصحيح تعاملنا مع انفسنا اولا ثم مع الغير
كم من الالم بامكاننا تجنبه في انفسنا وللآخرين . وكم نتعلم منك يا شيخنا الصبر مع الآخرين انها حقا تربية النفوس التي نريد تهذيبها
ولي رجاء شيخنا ان تعرج في موضوعك على الذوق في تعامل وادب المعلم والمتعلم لما لديك من تاثير في نفوسهم.
فلدي احساس عميق بان هناك لبس بين شباب وشابات هذا العصر فحل المراء والجدل محل الذوق في ادب المتعلم والمعلم واصبحوا يسمونه الشخصيه المثقفه القوية
شيخنا موضوعك ليس بالهين والسهل اعانك الله لتوصيل هذه الآداب . واتمنى من الشباب والشابات المشاركه فيه والاستفادة فكلنا متعلمون.
وفقك الله شيخنا
حياك الله

ام قيس
03-19-2009, 09:42 AM
أخي أبوعبيدة بارك الله فيك لا أخفيك أني اقول في نفسي هذا ما زرعه والديك جزاهم الله خيرا و هاهم يحصدون الثمر ، ما شاء الله ربي يحفظك من كل شر ويقربنا وإياك إلى ما يحبه عز وجل ويرضاه صدقا يا إلهي ما أجمل هذه الدروس إنها كنز نفيس وغالي على قلبنا جميعا ، والله لأحسست أنني عدت إلى وقت ما كنت احضرلأختي وحبيبتي في الله الداعية "أم عرام" التي لا أنسى أسلوبها وطريقتها ما حييت وأتوق شوقا لأن أحضر محاضراتها من جديد وإن بعد المسافة ووجود هذا المنتدى الشامخ أشعرني بوجودي بين أهلي وزادني فضولا وتأهبا لمثل هذه الدروس والمواعظ ،،،

هيفاء
03-19-2009, 03:35 PM
درس رائع و موعظة مؤثرة كسبيقتها
ولعل جملة اخي البر شيء هين وجه طلق وكلام لين
هي من اجمل ما قرات في تعريف البر
جزاك الله خيرا
و بانتظار الحلقات الجديدة دوما

روح البلد
03-20-2009, 06:26 AM
اخي ابو عبيده انت الذوق بعينه والذوق يقف امامك اكبارا وانحناءا لك
انت فصل من فصول الذوق بل السنه كلها
لاانسى عندما دخلت الى المنتدى في مشاركتي الأولى
ولاحظت رده فعلك والكلمات التي انتقيتها بدقه متناهيه
شيخنا حبيبنا تاج رأسنا لاانساها ولن انساها
كان لها الأثر الكبير ودافع لي للمشاركه في المنتدى
واتذكر عندما كنت اذهب الى محل البيتزا ويكون هناك
اناس لااعرفهم فتعرفنا ببعض بطريقه رائعه وتبدأ هذا الأستاذ الفاضل -----وهذا الشيخ النقي التقي-----
اخي ابو عبيده والله الذي لا اله الا هو اني اعرفك من الناس الذين يعظون ويفعلون ما يأمرون ويتجنبون ما ينهون فوفقك الله ورعاك ونحن بانتظار (ذوقيات المكالمات الهاتفبه ) على احر من الجمر
ابو عبيده ( gentlman)

بنت البلد
03-20-2009, 03:14 PM
الله يجزيك الخير يا ابو عبيدة على هذه السلسلة
فعلا نحن نحتاجها ونتطرق اليها في حياتنا اليومية دائما
ولو تخلقنا بهذه الاخلاق وكان كل واحد فينا داعية بهذه التصرفات وبهذه اللباقة في التعامل لساد الحب و انتشر الخير والالفة بين الناس
كنت اتحرج من ان اصرح لاخت في الله ان اقول لها احبك في الله لاننا تعودنا بدون ان نشعر ان نخبيء مشاعرنا لكن بعد ان يتفقه الشخص بسيرة الحبيب ويعلم ان من واجبي ان اصرح لاختي في الله بهذا الحب وكم له تأثير ايجابي على نفوس الناس
فاصبحت لا أخبيء هذه المشاعر بل بالعكس واظهرها لهنّ بالقول والفعل
ايضا شيء بسيط مثل سلام اليد والله ان هناك اخوات تضغط بقوة على يدك وتحتضن اليد الاخرى بقوة مع ابتسامة عريضة وترحيب بصوت متشوق يشعرك انك ملك هذا المجلس وان الله قد وضع محبتك في قلوب الناس وخاصة ان كنت جديد في المجلس وتشعر بالتحرج ونوع من الشعور بالغربة فتشعر بتكسير هذه الحواجز بالتدريج
كلمة ((الله يجزيك الخير ...وبارك الله فيك ..دعواتكم )) هذه الدعوات البسيطة لها اثر طيب في نفوسنا
هذه الامور البسيطة علينا ان نزرعها في نفوس ابناءنا ومن حولنا
فليبدأ كل واحد بنفسه لنشرها وبثها بين الناس

الله يرضى عنك يا ابو عبيدة

ام موسى
03-20-2009, 10:04 PM
قرأت جميع حلقاتك بتمعن واستمتاع* ولكن الحلقة الرابعة كانت من أجمل حلقاتك بالنسبة لي فهي ذكرتني بمواقف عديدة تعرضت لها في سلك العمل * عندما تشعر بأن زميلك في العمل يقدرك يحترمك* ويتقبل نصيحتك فتريد أن تساعده وتسانده بدافع رغبة وحب* ولكن ما أصعبه يا أبا عبيدة عندما تكتشف أن زميلك وصديقك وأخوك في الإسلام يطعنك من وراء ظهرك* فهذا هو حالنا يا أبا عبيدة يمكن أن يقدرك زميلك عندما يلتقي بك ولكنه يستغيبك ويتكلم عنك بعكس تصرفه معك.
هذه القاعدة لا تنطبق على الجميع* لأنه " لسه الدنيا بخير" * وأخيرًا أشكرك على الموضوع الرائع وأنا بانتظار الموضوع القادم بتلهف وبارك الله فبك.

أبو عبيدة الصفافي
03-21-2009, 12:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

يعني أنا من حسن حظي ومن اكرام ربي لي أن جعلني أشترك بهذا المنتدى لألتقي باناس ما كنت أعرفهم ، واتعرف إلى أناس كنت اجهلهم ، وافهم شخصيات وافكار اناس كثيرين...

ولله الحمد اولا.. ثم لكم ثانيا.. لكم الشكر دوما وإلى الابد على تفاعلكم ومشاركاتكم .. اٌقرأ كل كلمة فيها.. واقرأ ردودكم مرتين*.. لأنها قيمة وثمينة وتعطيني أكواما من الدعم المعنوي... وتقوي إرادتي.. فالإرادة كنز لا بعوض... ومربح لا خسارة فبه..


أمي اليقين: شكرا لمرورك دوما.. مرور يفيدني كثيرا ..نعم .. الداعية اما عنصر جذاب او منفر.. وبضيف كمان عنصر.. واقف محلو...
أخي ومعلمي أمين الأمة: حبيبنا والله.. وكيف أنسى من ساعدني ووفر اي وظيفة لأعمل معه في الوقت الذي لم اكن عمل فيه... كيف أنسى أنك كنت مشرفا علي في العمل وكنت متواضعا وتساعدني وتعينني... والله لن أنسى.. ادعوا لك دوما يا معلمي..

ثم يعلم الله انه عندما اخبرني ابو الزوز انو في احتمال تيجي معو.. طرت من الفرحة واجت صورتك امامي وخاصة عندما تضحك.. فضحكتك ملائكية مميزة.. حبيبنا.. انتظرك على احر من الجمر يا صديقي.. لكي نعزمك على المشاوي والكوكتيل اللبناني ..لوول

شيختنا ام القرى: مشاركاتك دوما فيها فااااائدة كبيرة جدا.. واحس انك تقصدينها تماما.. رغم مشاركتك القصيرة هنا.. لكني استفدت كثيرا منها.. يكفي انك قيمتي الموضوع بانه سهل وضروري ... وهذا يكفيني..

واما بالنسبة لاداب المتعلم مع معلمه .. فلنا وقفة جميلة جدا... وانتظرونا.. واقتراح في موقعه.. جزاك الله خيرا

الحجة ام قيس: الله يسعدك يا اختي.. ويفرحك في قيس... وربنا يوفق ام عرام ويرضى عليها .. كم سمعنا عنها خيرا دون ان نلتقي بها.. شكرا لك
اخي روح البلد: احبك في الله.. وانت تعلم معزتك عندي... وكيف لا... وانا الذي احس عندما اعانقك اني اعانق أخي ... وانت لك معي مواقف طيبة كثيرة... صدقني يا روح البلد .. أنني تعلمت منك الكثير.. ربما لم أصرح لك... لكنك ربما ستلاحظ ذلك في موضوعي هذا... حبيبنا... دعواتك.. وسلملي على اخوك ابو عمر
أمي بنت البلد: دوما تركزين على امور هامة تخص الموضوع مباشرة.. فالسلام والمصافحة والتعبير عن المشاعر والتصريح بالمحبة.. مواضيع ذوقية هااااامة... ولا بد من التطرق إليها.. بارك الله فيك امي... ( وتبتسمين رغم المر تحتسبينه أجرا)
أختي ذات النطاقين: عندما قلت لي أنك قرات جميع السلسلة سررت كثيرا.. فجزاك الله خيرا .. رغم انها طويلة ان تقرإيها من بدايتها.. ولكن أصررت على ذلك.. فبارك الله فيك

وعذرا لأني ذكرتك بمواقف لا تعتبر من الذكريات الجميلة.. ولكن هذا حال امتنا.. فلنتعلم ولنعرف الأدب والذوق.. ولننطلق.. لنغير انفسنا.. ونغير الناس.. بارك الله فيك.. مرور أسعدتي...

أبو عبيدة الصفافي
03-21-2009, 12:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

مع الحلقة الأولى من آداب المكالمات التلفونية.... وتشمل الهاتف والبلفون..


http://www.rslan.com/images/index/adabo.gif


ويعود الأصل في بابنا هذا ، إلى حديث صحيح .. أن احد الصحابة طرق باب النبي صلى الله عليه وسلم وقال: أألج؟... يعني أأدخل..

فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمة : اخرح إلى هذا وعلمه الاستئذان...

فعلمه فقال الرجل: السلام عليكم .. أأدخل؟..


انظر إلى أدب رسول الله كيف يعلم أمته التعامل بذوق وفن مع كل شيء..
ولم يرض الرسول أنو ( يمشيلوا اياها).. بل لم يدخله حتى أتقن فن طرق الباب.. ( وبالمقابل مثله الهاتف)...

ونحن لن نرضى إلا أن نشير الى الأداب المستحية ، والأذواق الرفيعة..
فآداب الزيارة والاستئذان تتشابه كثيرا مع آداب الهاتف والتلفون...

وعلى بركة الله ننطلق..
التلفون وسيلة للاتصال بالآخرين ، وبالتالي.. ينبغي الاهتمام بها، لأن الاتصال بالآخرين يعكس سلوكا.. ويكشف ذوقا... ويسفر اخلاقا..


فالاصل في المكالمة أن تكون واضحة ... قصيرة ... في وقتها المناسب.... تستخدم فيها أعذب الألفاظ... تراعي صوت صاحبك .. ومشاعره... تنتبه لما يجري حوله.. تكون مستيقظا متنبها ...
أحبتنا الكرام: أولا ينبغي اختيار الوقت المناسب للمكالمة ... وهو أهم شيء..

يعني في ناس بين الظهر والعصر دايما بعطوها قيلولة .. بناموا.. معروف عنهم انهم ينامون من الساعة الواحدة وحتى الثالثة.... فإياك أن تتصل.. فأنت تزعجه ... وأذى المسلم ممنوع ... كما أنك مهما كنت تريد منه.. فالانسان عندما توقظه من نومه.. يكون منزعجا.. متضايقا ( خلقه ظيك ).. فاذا طلبت من طلبا.. إما عصب عليك، او قال لك ماشي بكل برود ونكد :rolleyes:

فماذا تريد منه الآن...!!!.. لا تكن مستعجلا.. اتصل بوقت مناسب...
فالوقت المناسب:

1- يستقبل هاتفك بكل حيوية وتفاعل
2- ينتج عن المكالمة تقوية علاقات
3- ان كان المطلوب من المكالمة انجاز شيء.. فالكلام عن الانجاز بحاجة إلى راحة نفسية.. ولا تتوفر الراحة برجل متضايق من اتصالك في هذه اللحظة
4- جميل ان تخبره..: كنت عاوزك ضروري بس كنت عارف انك بتنام في هالوقت ... فأجلتها لهسا.... - ان هذه الكلمة تجعله يحترمك اكثر-.
5- ان اختيارك الاتصال في وقت غير مناسب .. يدفعه احيانا حتى للحفد- حتى لو شيئا يسيرا- لأنك ألهيته عن شيء عزيز عليه جدا.. وهو النوم ...
6- قد تجده بعد المكالمة يشتمك ويقول.. يعني ما لقاش غير هسا يتصل ( فقسلي نومتي يقطع شرو)..
7- ومن الاشياء الهامة عدم الاتصال عليه وقت العمل.. إلا إن كان عمله من النوع الذي يسمح لك بالكلام معه..... وينبغي حينها ان تنتبه .. فإن شعرت أنه مشغول.. فدعه...
8- من الآداب أن تبدأ مكالمتك ... (لعلك مشغول يا صديقي)... او ( ليكون ضايقتك واشغلتك عن شغلة ما )... فهذه العبارات تحرره من الضغط الموجود فيه.. وربما يصارحك بانشغاله.. وهذا أفضل من مكالمة جافة هو لها كاره...


الانسان .. يحب الانسان الذي يعذره .. ويحترمه ...
فإن رأيته مشغولا.. وذلك تعرفه من نبرة صوته .. ومن صوت من حوله ... من الجميل ان تقول له... خلص اتصل بك لاحقا.. لا بأس.. سأدعك تنجز عملك الآن..

سترى أنه يقدر لك ذلك... فلما ينجز مهمته .. يتصل بك مباشرة :) .. بنفسية رائعة وحلوة.. ويقول لك .. اعذرني كنت مشغولا.. تفضل.. انا خدامك يا صديقي...


9- لا يعني أن الانسان الذي تتصل به هو صديقك او قريبك.. ان تتصل بأي وقت .. وفي كل وقت ... وكلما خطر ببالك....

لا .. وكلا... بل أولى الناس بالذوق والأدب هم اكثر الناس حولك ... وكل الناس يتفقون فيها ... فالأب يحب أن تعامله بذوق... والأم.. والصديق.. وابن العم ...

10 - ان اختيارك للوقت المناسب للاتصال.. هو انعكاس لشخصيتك المنظمة.. ونقل صورة للمتصل به.. انني اعرفك جيدا يا صديقي. واعرف متى تنام ومتى تعمل ... فيكون مسرورا محفوفا بك ... http://boediarto.files.wordpress.com/2007/10/3110old.jpg

أبو عبيدة الصفافي
03-21-2009, 01:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ...

ولكل منا حكايته مع اتصال البعض في الوقت غير المناسب...

فها أنا مرة ... كنت متعبا من العمل... فألقيت نفسي على الفرشة كمن ألقى نفسه في حوض السباحة... استسلمت كل أعضائي بين يدي فرشتي .. لكي تغريني بنومة عزيزة على قلبي...

http://images.abunawaf.com/2004/07/babySleep.jpg

وبعد رحلة مع الأحلام السابعة والثامنة... ( انا كثير الاحلام)

وبعد انغماس تام في أجواء الفضاء... وذهاب الروح في جولة خفية ..

إذا بصوت ثقيل... ظننته بداية جزءا من الحلم الذي كنت أنسجه ... وأتخيله

ثم يزداد الصوت قوة ، ضرب منجنيق، ام صوت دبابة ، لا .. لا .. ليس كذلك

إنه ** إنه
البلفون يرن .... ويرن....ويرن

فاستيقظت كالمجنون.. كمن تفجرت بجانبه قنبلة نووية او ذرية ...

ثم استوعبت جزءا من الحقيقة التي انا فيها ( بتعرفوا الصاحي كيف بكون:D)

فرددت على البلفون بصوت ثقيل خشن ...

فقلت : الو .. .... ولقد كان واضحا من صوتي .. أنني الآن استيقظت..

فقال صاحبي بدون الو ولا سلام عليكم: شوووووو...ناااااااااااااايم....

فقلت في نفسي : يا حبيبي... هسا متصل!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! طبعا نايم

ثم استمر فقال:اسمع كل الشباب قاعدين وملتمين هون يا شيخ... شو رأيك تيحي..


قلتلوا: سامحني والله تعبان وبدي انام..

فقال:: طيب بسيطة حبينا تكون موجود بينا.. سلامات شيخ...

فقلت : حياك الله حبيبي... http://silvergold.jeeran.com/msn/mad1%20copy.jpg

فلما ضغطت على عيني بقوة لكي تفتحا.. ثم عمقت النظر إلى ساعة البلفون لكي اعرف ساعة الاتصال..

فإذا بها ( الثانية والنصف ليلا 2:30)!!!!!!!!!!

يعني صحيح اني بسهر ... بس مش لهدرجة... لووووووووووووووول:mad:فاعلم صديقي مواعيد نومي ...

ويا صديقي.. راع ظرفي.. ويا صديقي... إن كنت تشك اني نائم.. فاتصل رنة واحدة (missed call( أو .. ابعث مسيج ...

يا صديقي.. حبك في قلبي.. ولقياك سعادتي.. ولكن موعد نومي مقدس لا اسمح لأبي
ان يتدخل بي:p


وهناك من الناس... من يتصلون بك.... فتكون انت مشغولا... اجتماع.. زيارة اقارب.. موعد صلاة في الجامع.. دور عند الطبيب.... في الحانوت تريد ان تحاسب...

فانت ترد عليه ظانا منه انه سيخبرك بأمر سريع ... أو خوفا من شيء ضروري...

فإذا يتلفون واتصال عادي جدا.. لا يوجد شيء .. ( فاظي وبعمل قاظي )...

فيتكلم بكلام اللي بدو يقعد سنة عالتلفون... فيبدأ بكلمة ( اييييييشششششششش) كيف حالك ،من زمان عنك ...فانت تظهر له انك غير متفاعل على الاخر.. حتى ينتبه هو انك مشغول.... ( المشكلة اكبر اذا رديت على من منذ مدة لم يكن بينكم اتصال)

ويبقى على حاله.. ..

اخي الحبيب الحل في مثل هذه المواقف: ان تقول هلا حبيبي .. هلا بيك.. اسمع . انا بحكي معك بعد 10 دقائق.. شوي مشغول.. حبيبي.. والله مشتاقلك.. هسا بتصل فيك...

بهذه الكلمات انت تقنعه بأن الوقت غير مناسب... ويتقبلها منك بصدر رحب

طبعا الإنسان عندما يتصل بشخص.. وخاصة انه منذ زمن لم يتصب به.. يتوقع ان يستقبله المتصل به استقبالا طيبا يليق بالمدة التي غابها عنه... فإن كنت مشغولا... إما ان لا ترد أصلا.. ثم تتصل في وقت مناسب ...

واما ان ترد عليه وتعتذر الان ... بطريقة رائعة

ولكن لا بد لك من ان ترجع أنت إليه بمكالمة لاحقة.... لأنك إن تاخرت كثيرا.. او نسيت ان ترجع... فإن صديقك سيجد شيئا في صدره .. ويقول: احترمته واتصلت به.. فبخل أن يرجع إلي بتلفون... فربما يغضب ويزعل...

أخي الحبيب.. فانتبه دوما إلى الوقت الذي تتصل به...
وكن منتبها إلى نبرته في الصوت.. فإن كانت مختلفة.. فحاول ان تختصر المكالمة وتتصل لاحقا...
اخي الحبيب: ان اتصل بك شخص في وقت غير مناسب... فتعامل معه بكل حكمة وحنكة ... ولا تزعله ابدا..

وَهْـلْ يَنفْـعُ الفْتيَـانَ حُسْنُ وُجـُوهيهمْ
إَذا كـَـانَتِ الأخـَـلاقُ غَيْـرَ حِسَـــانِ


وإذا أصيب القوم في أخلاقهم
فإقم عليهم مأتما وعويلا
(أحمد شوقي)

وانتهت الحلقة الأولى.. ولنا سلسلة حلقات.. والموضوع اهم مما تتصوروا..

وسأنقل لكم قصصا عن هذا الموضوع سببت مشاكل كبيرة جدا ... أو هدى الله بها ضال.. أو رق فيها قلب شخص...

فتابعونا.. وادعولنا

وتشجيعكم لنا هو الوقود لي لكي أسير إلى الأمام..
http://agarni.googlepages.com/3aeyd.jpg

أبو الزوز
03-21-2009, 01:58 PM
والله يا اخي ابو عبيده انك جبتها على الوجع قصة التلفونات واحب ان اذكر قصتين خفيفتين عن البلفونات.
الاولى. قام احد الاصدقاء بلاتصال بي في ساعه متأخرة من الليل فقمت من النوم منزعجاً وقلت الله يستر ابصر مين مات عشني انا متعود على تلفونات الليل عشان يخبروني مين مات عندما رفعت السماعه واذا هو صديق قل لي كني ازعجتك حبيت اشوفك اذا انت صاحي ولا نايم عشان اشرب معاك قهوه الله اكبر حكيتلو تصبح على خير طبعاً غير الحكي الي حكيتو بعد ما اقفلت السماعه.

اما المكالمه الثانيه. فكانت معك ايها الاخ العزيز ومعلمي ابو عبيده
عندما حصل معي سوء تفاهم مع احد اهل القريه فتصلت بي وقلت لي اخي ابو الزوز لعلك مشغول فقلت لا
فجاوبتني وقلت انا اعرف ان الكثير سألوك عن المشكله وتكلمت معهم ولكن قلي هل انتهت فقلت لك نعم فقلت لي الله يجزيك الخير ونتهت المكالمه
وهذه المكالمه معك تدل على كم انت صاحب ذوق وخلق
اخي ابو عبيده وفقك الله والى الامام ولنا لقاء بأذن الله

ام علي
03-21-2009, 05:36 PM
تبارك الرحمن أخي ابو عبيدة* والله موضوعك له اثر خاص * ولا اخفي عليك أني بدأت أبحث عن هذا الموضوع في النت (( حب استطلاع والتشوق لمعرفة المزيد)* بصراحه انا انتظر الحلقات واحدة تلو الاخرى وسامحني لاني لم ارد على الحلقة الاخيرة التي سبقت حلقة ذوقيات الهاتف* لكنها كانت خاتمة بقمة الروعه..
اما بالنسبة للحلقة الاولى من ذوقيات الهاتف* بداية جميلة واسلوب طرحك بالرغم من طول النص الا أنها سهلة الفهم وملموسة من الواقع بحيث يستمتع القارئ وينتظر الحلقة الاخرى.

/
\لكن حبيت أسألك أخي اذا أتصل الواحد على حدا علشان شغلة صغيرة يعني كلمة ورد غطاها* واذا بهالواحد كمّل حكي وفتح ديوان* ساعتها مصيبة كيف بدّك تقاطعوا أكيد غير يزعل لو حكيتلو* برجعلك (( صدقني فنسة :confused::confused:)* وغير هيك لما الواحد بقول ما بدي اتصل ابعث مسج اقصر وتشوف باب المسجات يفتح وما عاد يتسكر وتعال شوف الفاتورة :eek::eek:***

ام موسى
03-21-2009, 10:32 PM
بارك الله فيك وأشكرك على طريقة كتابتك السلسة والواضحة * فقد تعلمت اليوم إذا اتصل شخص فكنت مشغولة بشيء آخر فليس من الخطأ أن أعتذر * فأنا بطبيعتي أخجل أن أعتذر للشخص المتصل وأتابع مكالمتي على حساب وقتي * زوجي وأولادي* لأني أخاف أن أحرجه أو أكسفه ولكن اليوم فهمت أن الاعتذار بالطريقة الصحيحة لا يعني أنني أتجاهله وأتثقل منه* ولكن في نفس الوقت يجب أن أتذكر أنني يجب مكالمته والرجوع إليه. شكرًا لك أخي مرة أخرى وأنا بانتظار الحلقة القادمة بإذنه تعالى.

أمين الأمة
03-21-2009, 11:43 PM
بارك الله فيك يا شقي الآخر .
زدنا وعلمنا وأعطينا ممازادك الله وعلمك وأعطاك.
ونحن بانتظار الحلقات القادمة.

ام قيس
03-22-2009, 12:01 AM
أخ أبو عبيدة كتبت فأجدت ولعل هذه الدروس توصلنا للطريق المنير والهدف المنشود وأنا أحب هذه الطريقة ولعل الله يوفقني في تطبيقها دائما مهما كنا مقربين من الذي نريد الاتصال بهم سواء اهلنا او أصدقاؤنا أقول لك أننا هنا في الإمارات كل صديق وقريب عودنا على برنامج حياته لا نستطيع أن نتصل إلا في أوقات معينة ، نعرف هذا الوقت وقت صلاتهم أو وقت لقيلولتهم وذاك لتدريس الأولاد ،،،، إلخ
فتعلمنا احترامهم واحترام وقتنا في نفس الوقت لأن هذه حياتهم الخاصة وعلينا ان يكون لنا وقتنا الخاص فينا ونضع حدودا للآخرين وأكرر اننا سنحترم رغبتهم وسيحترموا رغبتنا ،،،

" تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين"

اليقين
03-22-2009, 10:54 AM
بصراحة يا جماعة.......الانسان اللي عنده ذوق ......بتلاقيه بالفعل انسان ذوق في كل المواقف واينما وجدته
والبيئة هنا لها الدور الاكبر في سلوك الانسان ابتداءً من الاسرة الصغيرة الى الكبيرة الى المجتمع......كما قال القايد ابو صالح التربية هي الاساس
بصراحة انا اؤيد ام قيس بالنسبة لطبيعة الحياة في الامارات......فالحريات الشخصية محترمة تماما.....فاذا اعتذرت عن المكالمة او الزيارة يتقبلها الطرف الآخر بكل رحابة صدر
وانا ما مصدقة ايمتا ييجي دور ذوقيات الزيارة حتى افش قلبي
وذوقيات الهاتف ايضا في غاية الاهمية لما لها من اثر على حياتنا
بالنسبة لي علقت فترة مع جماعة دايما كرتهم خالص وبيجو يستاذنو يتصلو
والمشكلة بيجو اي وقت وبدون اي تحرج وبالآخر بطلت اقدر اجامل فصرت اعتذر
وفي ناس بتصلو وبحكو ارجعيلي كرتي بدو يخلص وبرجعلهم وتفتح شهيتهم للحكي
للاسف لو كل الناس بتعرف ذوقيات الدين الاسلامي ما بتتصرف هيك
اشكرك جزيل الشكر ابو عبيدة على حسن الطرح والله يسامحو اللي اتصل في نص الليل
وسامحوني على خربشة اللغة مرة فصحى ومرة عامية:)

ريمٌ على القمة
03-22-2009, 01:27 PM
زادك الله ذوقاً ورفعة وبارك الله فيك يا أخي أبو عبيدة..

متابعون معك...

هيفاء
03-22-2009, 09:20 PM
اخي ابو عبيدة
وفقك الله فيما تكتب و تنشر من ذوقيات و اصول في التعامل
جعلها الله في ميزان حسناتك ان شاء الله
و لكن لدي تعقيب على الاتصال اذا سمحت لي
لولا اهميتك عند الشخص المتصل لما اتصل بك و لما فكر فيك
و حتى و ان اتصل في وقت غير مناسب لعل لديه عذرا او احس بغيابك او احس باهمية وجودك في مكان ما****
يعني انا مع النظر الى نصف الكوب الملآن و التماس العذر للاخرين و لعله خيرا
في انتظار حلقاتك الجديدة دوما من مسلسل ذوقيات:)

أبو عبيدة الصفافي
03-22-2009, 09:31 PM
أشكركم جميعا ... واحدا واحدا... كل منكم ادعو له ان يحفظه الله ويغفر ذنوبه

ابو الزوز: اشكرك .. وانت دوما تحرجني باتصالك علي واطمئنانك دوما واخباري بأي طارئ فهذا من ذوقك ولطفك الذي لا أنساه
اختي ام علي: الحل مع هذا الشخص المصارحة.. يا اخي الحبيب انا مشغول الآن . سوف اتصل بك لاحقا... حتى لو انفكس مرة وحدة.. خلي يتعلم.. ولا وينتا بدو يتعلم
اختي ذات النطاقين : شكرا لك انك دوما تذكرين انك استفدت من الموضوع.. بالنسبة للاعتذار.. فله طرقه الخاصة وفن بحد ذاته.. ولنا وقفة معه
امين الامة : انت دوما تشجعني وتقف إلى جانبي.. وهذا شأن الاخوة.. احبك في الله
اختي ام قيس: زادك الله ذوقا ورفعة.. وانت التي ساعدتيني .. لن انسى لك هذا
اختي اليقين: نعم هناك اناس عندهم ذوق في كل المواقف.. وبالنسبة للي بتصل ميسيد كول .. وبترجعيلو وبنسى حالو ... هذا لنا معو وقفة كمان.. اشكرك على تذكيري

أختي ريم على القاع: زادك الله رفعة وقربا إلى الله.. شكرا على تشجيعك
اختي هيفاء: لا تناقض بين ما طرحته انا .. وبين ما قلتيه انت.. يعني انا لم ألم صديقي على الاتصال.. بل لمته على الوقت.. بالعكس .. ان اتصاله بي.. وتذكري في جمعة شباب.. يدل كم هو يحبني ويحب ان اكون معه....

لكننا نسعى إلى الأفضل.. والأحسن... والأكمل ... ( أحسن عملا)...

ولنا كلمة مع طريقة الانتقاد والنصيحة .. وفن الذوق فيها..

اشكرك هيفاء على دعمك لي دوما.. ربما اشارتك كان لا بد ان اضعها بالموضوع.. اشكرك

أبو عبيدة الصفافي
03-24-2009, 06:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مع الحلقة الثانية من ذوقيات الهاتف


بعدما أشرنا إلى قضية الوقت ، وهي من اهم الامور في الزيارة والمكالمة التلفونية..

فأنني أبدأ بتفاصيل المكالمة وكيف تكون عاكسة تماما لتصرفات المسلم الملتزم ، ويكفينا شرفا الانتماء لهذا الدين العظيم ، دين الأخلاق ، دين المعاملة

كن مسلما وكفاك بين الناس فخرا... كن مسلما وكفاك عند الله ذخرا
فإذا حييت ملأت هذه الأرض بشرا....وإذا قضيت، عرفت كيف تموت حرا

من الذوق ان لا تتصل وأنت بين زحمة شديدة وتجمع كبير للناس ، بحيث لا يسمعك صاحبك ، اختر مكانا مناسبا ، أو اتصل لاحقا، لا تضايق صاحبك بمكالمة ، يحس نفسه انه في اقاسي الدنيا عنك ، ويصرخ صراخا من اجل ان تسمعه .

ثم إذا اتصلت بصاحبك العزيز ، فمن ذوقه هو ان يرد هو مخاطبا ، ألو ، او السلام عليكم ، وطبعا نحبذ تحية الاسلام ،

http://www.tawdef.com/tahmel/uploads/d07d5a9ee3.jpg

لكنك تجد احيانا اناس ، يرفعون السماعة تنتظرهم ليردوا فلا يردوا.. وهذا تصرف غير لائق بتاتا، ونفس الشيء يوجه إلى المتصل، إن قال صاحبك ألو ... فما ينبغي ان تسكت ، يجب ان ترد مباشرة ...

إن المزح والدعابة لها آداب ولها أوقات ، فلا داعي للمزح هنا.

أذكر أني اتصلت بصاحبي ، فرفع السماعة دون أن يرد .. فصرخت . الو .. الو .. الو...

فقال: يا الله .. من زمااااااااان عن كلمة الو .. حبيت اسمعها منك ...

لوووووووووووووووول

اهلا وسهلا فيك صديقي.. لكنك خوفتني عليك ...

طبعا اشير هنا إلى أن كثير من تصرفاتنا تصدر عن حسن نية ، وبادرة طيبة ، ولكننا هنا لتوجيه هذه النية إلى العمل الأصوب باذن الله تعالى ،

واذا انتقدنا شيئا .. ننتقد تصرفا وسلوكا ، ولا نقصد تجريح شخص


ومن الذوقيات .. أن تستقبل المتصل بكلمة طيبة وحلوة ، خاصة واننا في عصر التقدم التكنولوجي بحيث يظهر عندك اسم المتصل....

فجميل جدا انك ترى اسم أبو احمد المتصل مثلا: فلما ترد على البلفون ،تقول: والله هلا بالغالي ، صدقني انك اجيت في بالي( انت لا تكذب .. هو اجا على بالك يوم من الايام) القلوب عند بعضها...
هذه المقدمة هي التي تتحكم بباقي المكالمة ..

http://www2.hiren.info/desktopwallpapers/babies/very-cute-baby-on-mobile.jpg

كيف يعني....

المكالمة ان ابتدأت محرقة .. تنتهي مشرقة ،

من بدأت مكالمته لضحك ونكتة ، سوف تستمتر بهذا الشكل للنهاية..

بدأت بحديث الشوق وتذكر الماضي، فإنه سيكون موضوع المكالمة الرئيسي

أما إن بدأت بجفاء ، او لوم وعتاب، فغالبا ما يستمر هذه الجو مسيطرا على المكالمة.. [/
COLOR][COLOR="DarkOrchid"]فأخي الحبيب ، لتتقن فن البداية ، تسهل عليك صياغة النهاية ...

انتبه كيف كانت بداية الرسالة ، لما غط جبريل محمدا صلى الله عليه وسلم غطة ، وقال اقرأ.... وضمه ثلاثة مرات ، حتى بلغ الحهد والعرق منه صلى الله عليه وسلم ...

فكانت البداية بهزة ، برعشة، لأنك يا محمد مقبل على شيء عظيم ، انت ستغير الناس، ستغير المجتمع ستغير الدنيا كلها...

تأمل معي كيف أن بداية اسلام ابي بكر رضي الله عنه ، مضى ثاني يوم ليدعو الناس فأسلم على يديه ستة كلهم من العشرة الميشرين بالجنة ... فكانت النهاية ان كان ابو بكر الصديق هو صاحب رسول الله وهو خليفته الأول...

لتكن انطلاقتك قوية في كل ميادين حياتك ، انطلق واثقا، وسر مطمئنا ، واجتهد محتسبا
، واعلم أنك لن تنال المجد حتى تلعق الصبرا...

وأن من أراد السيادة فعليه ترك الوسادة

أبو عبيدة الصفافي
03-24-2009, 07:01 AM
قبل يومين اتصل بي ابن عمي ، وأحد أعز أصدقائي..

فأول ما رديت عليه ، قلت له ، ليش ما اتصلت ، ليش ما بتسأل...

للأسف كانت البداية خاطئة، لا بجب أن تبدأ باللوم..

فسيطرت هذه الكلمة على اجواء المكالمة ... مكلمة استمرت اكثر من 20 دقيقة ، كانت كلها ذكر لهموم ومشاكل هنا وهناك....

فإنني أخطأت في تقديري للامور، ( لنا وقفة مع فن الانتقاد واللوم)

من الذوقيات أيضا، ان لا تمزح مزحا مخيفا، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم ان يروع المسلم اخاه حتى لو كان مازحا .... ( يعني مش تسوي في حدا فلم)

فلن أنس في حياتي عندما اتصل صديقي بي وضرخ .. ابو عبيدة ابو عبيدة الحقني

ثم أغلق الخط ،

ثم اتصلت به بعدها 30 مرة ، كان البلفون اما مغلقا واما يرن دون أحد ان يرد،

طبعا قلبي اصبح بين رجلي كما يقولون، ثم اتصلت على اهله في البيت ، فإذا به في مكان آمن،،

http://static.flickr.com/31/48959898_b01c9063f9.jpg

- اي بلاها هالمزحة هاي -

أو واحد مرة - الله يسامحو - اتصل علي ، وحكا معي بلهجة عربية مكسرة ، شو خبيبي ابو عبيدة ، انت مطلوب للمخابغات ، بتيجي عنا على مكتب المخابغاات.... يعني عمل حالو ضابط مخابرات

انا كنت متحيرا ، بين اني شاكك انو فلم ، وبين اني متوقع مكالمة من هالشكل ( هذا الحكي من زمان - هسا انا دغري )

طيب ، وظل يوخذ ويعطي معي بالحكي ، وانا صرت بين حانا ومانا ، وعرق يتصبب ، ونفس يضيق، لحديت ما صاحبنا ما استحمل وفرط من الضحك ، ظلع واحد من قرايبي بمزح معي...

صديقي الحبيب، العب غيرها ...

قلوب الناس ليست مكانا للمزاح ،

واياك ، اياك اياك، ان تمزح مع ام بخبر سيء عن ابنها ، فوالله الذي لا إله إلا هو إن الأم يتقطع قلبها لابنها ، حتى لو كان الخبر مزحة ...

http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41944000/jpg/_41944774_displaced416.jpg

وكم من مزحات تلفونية ، أدت إلى سكتاب قلبية ، ومشاكل عائلية ، وانا قرات قصة عن أخ تسبب في وفاة اخته .. من مزحة ... اخافتها ... فماتت...

النية كانت طيبة ... ولكن العمل خاطئ.... ( فكم من مريد للخير لا يدركه)



قال صلى الله عليه وسلم : من روع مسلما روعه الله يوم القيامة

روى البخاري: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبادحون بالبطيخ فإذا كانت الحقائق كانوا هم الرجال

نقل مرتضى الزبيدي في تعريفه للمزاح قال: إنه المباسطة إلى الغير على جهة التلطف والاستعطاف دون أذية

http://forums.fatakat.com/image.php?u=40148&type=sigpic&dateline=1236607033

هيفاء
03-24-2009, 08:12 AM
جزاك الله خيرا على المعلومات المفيدة
اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
و بانتظار الحلقات القادمة
وفقك الله لما فيه الخير و الصلاح

أمين الأمة
03-24-2009, 08:26 AM
جزاك الله كل خير يا أخي يا شقي الآخر.
وحياك وعافاك وحاباك الله.
وننتظر المزيد.

تراتيل
03-24-2009, 12:03 PM
ما شاء الله .. تبارك الرحمن ..


تنعقد الالسنه حين ايتاينك اخي ابو عبيده بهذه الذوقيات الرفيعه ..


التي تلاشت لحد ما في وقتنا هذا ..


واعقب على الحلقه الاولى لما عانيبت منها في احدى المرات ..

اختيار الوقت الملائم ..


فقد كان هاتف البيت يومياً وفي الساعه الثالثه صباحاً يرن وانا اصحو كالمجنونه .. خائفه ان يكون حاملاً خبراً مؤسفاً .. فاجد انها مجرد معاكسات من قليلي الحياء ..


حتى اصبحت اضطر لفصل الهاتف قبل النوم ..!


(وكلو كوم ومشكله الرقم المخفي كوم تاني )


ما العمل مع من يتصل برقم مخفي ولا يتحدث على الجوال؟؟

بصراحه اصبحت لا ارد على اي رقم مخفي .. فمن يريد الاتصال يجب ان يظهر رقمه .. اليس كذلك؟؟




اشكر لكَ حلقاتِكَ الرائعه والمشوقه ..

وهنآ متابعهٌ لكَ بشغف ..:)

بنت البلد
03-24-2009, 09:55 PM
ذكرتني يا ابو عبيدة بكذبة نيسان اللي جاية على الطريق
ويحدث الكثير بهذا اليوم من الكذب الثقيل الظل
شكرا لك على الموضوع وعلى اختيارك لهذه المسألة الهامة في حياتنا اليومية

ام موسى
03-25-2009, 10:39 PM
هده الحلقة ذكرتني بمواقف حصلت معي* فمثلاً كنت كثير من الأحيان أتصل بزميلات وأكون متلهفة للتحدث معهن * فتكون ردة الفعل بعكس التوقعات فأشعر بخيبة أمل وأتندم لاتصالي بهن.
وموقف آخر كما ذكرت كان يستفزني ويغيظني كثيرًا عندما يتصل أحدًا بهدف التسلية* فمرة صديق اتصل بنا وادعى بأنه عامل في شركة وهذه الشركة قررت الإتصال بنا ومنحنا جهاز حاسوب مجاني وفي نهاية المكالمة كشف الحقيقة * غضبت كثيرًا لأنه كما قلت هاي مش مزحة . فحسب رأيي هذه المواقف تافهة فإذا دلت على شيء فهي تدل على مدى تفاهة هذا الإنسان وقلة ذوقه.
يعطيك العافية وأنا بانتظار حلقاتك القادمة.

أبو عبيدة الصفافي
03-29-2009, 01:51 PM
طولوا رحوكو علينا..

عشان انقطع النت

يلا خليكوا تتريحوا شوي.. وتشتاقوا اكثر للموضوع..

وفي جعبتي حكاية..

لوووووووول

دعواتكم

أمين الأمة
04-01-2009, 11:19 PM
[شو يا أخي أبو عبيدة ..
أنا شايف كل ما بقرب ميعاد جينتي على عمان أنا وأبو الزوز حبل أفكارك بضيع ومش قادر أجمعها في راسك ..وأيش أبتتحجج في النت/بقلك عليك الأمان .
عليك الأمان ..ونحن ننتظر المزيد من ذوقياتك لنتذوق كيف هو الذوق.. يا أبا الذوق..

ام قيس
04-01-2009, 11:24 PM
والله أنا معك أخي أمين الأمة أنه أخونا أبوعبيدة قطعنا من دروسه ومواعظة القيمة إن شاء الله ما يطول الغياب ويحللنا مشكلة النت هاي اللي شكلها مطولة معه ،،،،

أبو البراء العمري
04-01-2009, 11:43 PM
أبو عبيدة يا جماعه الأيام هاذي مشغول بأصحاب اله جاءوا ضيوف عنده .. فالتمسوا له العذر لأني على إتصال به بشكل يومي .. وصدقوني حتى على المكالمات أحيانا لا يــرد .. وبإذن الله سيتفرغ في الأيام القليلة المقبلة حتما للمنتدى ، وللأحبة القادمين إلينا من أحلى بلد في العالم بيت صفافا .. أبو الزووووووووووز وأمين الأمة ..

وأهلا وسهلا بوطنكم الثاني أردن الحشـــــــد والربــــــــــاط ..

روح البلد
04-03-2009, 10:20 PM
ابو البراء انا بعرف انك كلك ذوق ومش راح تقصر مع ابو الزوز وامين الأمه لأنهم عزيزين
على قلبي وعلشان تظلك رافع راس العمريه لأنه ابو الزوز فش عنده يما ارحميني الي في
كلبه على طرف السانه بفظح الواحد وبخرب بيته هيني كلتلك ها
وعلشان احنا في موضوع الذوق لازم نوخد اذن من صاحب الموضوع صديقي وحبيبي
ابو عبيده للأنه دخلنا على موضوعه بدون احم ولا دستور

أبو البراء العمري
04-03-2009, 10:34 PM
إبشر ابشر يا روح البلد باذن الله الزيت والزعتر والزيتون جاهزين .. أحلى سدر زعتر راح يستنى أبو الزوز وأمين الأمة ..

أبو الزوز
04-03-2009, 11:38 PM
له يا ابو البراء زيت وزعتر الله يسامحك امن قسماً اذا سواتها الا افضحك فضيحه عمرك ما نفضحتها

أبو البراء العمري
04-03-2009, 11:50 PM
له يا شيخ الزيت زيت مرتب زاشي فاخر .. واللي خلقك زيت عجلوني أصلي ..والزعترات رهيبات

أمين الأمة
04-04-2009, 06:45 AM
[شو أخوي أبو البراء..
أنا بدي أقطع بلاد وحدود عشان تقلي زيت زيتون عجلوني وزعتر رهيب ...
ههههههههههلا عميييييييي.
أخوي أبو الزوز تعال نشوف محل ثاني أحسنلنا...
هذا بقلك زيت وزعتر ..أنا شارد من الزيت والزعتر ..
يا شارد من عزرين لاقاة قباض الأرواح.
أخي روح البلد ..
أحنا دخلنا على موضوع أبا عبيدة الى أن يرجع في باقي المواضيع ..
الزلمة أختفى وبندور عليه.
وبتقدر تحسب تدخلنا زي الدعايات والفرفشة الي بتيجي بين المسلسلات أو الأفلام في التلفزيون عشان المشاهد ما يزهك.

أبو قيس
04-04-2009, 11:04 AM
أخوتي الأحباء أبو الزوز وأمين الأمة ....

استكمالا للفاصل الاعلاني ... وحتى عودة حلقات مسلسل الذوقيات للمخرج الكبير أبو عبيدة الصفافي ... وبعد عزومة الزيت والزعتر من أخونا أبو البراء ... بنصحكم نصيحة .... أول ما توصلوا على عمان بوجهكم ع المطار وأول طيارة ع أبوظبي ... وأهلا وسهلا فيكم عندي ... يا حياكم الله ... ونظرة صغيرة منكم على مطبخ ام قيس اللي بالمنتدى ممكن تتوقعوا شو رح تكون عزايمكم ... مناسف وخرفان محشية وجريشة وشيش برك وورق دوالي ومحاشي وبرياني وكرشات ومصارين وزفر وهبر ومقبلات أشكال ألوان وحلويات ما لذ وطاب ....

حياكم الله من ملقاكم لملفاكم ... قال زيت وزعتر قال !!!!
أبو البراء هاي كبيييييييييره ...

لووووووووووووووووول

أمين الأمة
04-06-2009, 07:41 AM
أخي أبو قيس..
ما شاءالله عليك هي الكرم وألا بلاش علمه لأبو البراء..
أبو قيس أتقي الله يا زلمة لو أنك في عمان مع أبو البراء كان ما سمعنا صوتك بتحكي ما شاء الله عليك من وساع ..يا أما قلتلنا هي يا شباب المجدرة بتستنا فيكوا.
هللللللللللا عميييييييييييي....

أبو قيس
04-06-2009, 08:54 AM
له له له يا أمين الأمة!!!
هذي فكرتك عني!!!
الله يسامحك....
أنا عند كلمتي ... واحنا ما بنقصر!!
وعمرنا أصلا لا عملنا مجدرة ولا بنحبها ...
غير الدسم والزفر والهبر أبنعرفش:p:p:p

والأيام جاية ...!!
إحنا ذوق ... وبنظل ذوق ... من موضوع الذوق ..!!:p:p
على راسي يا سيدي:):):)

يافا
04-08-2009, 12:55 AM
بعد أن تجولت كثيراً بين صفحات هذا المنتدى الكريم...ربما كان هذا الموضوع أكثرها روعة..وانا على يقين تام بأن هذا الموضوع غير في سلوكيات الكثيرين ..فحجم المتابعة والجمهور والمشاركات تؤكد ذلك..وأنا أولهم..جهد تشكر عليه أخي أبو عبيدة الصفافي..

لكن لي ملاحظة صغيرة من بعد اذنكم..ظاهرة لاحظتها في بعض المواضيع..ربما كان من غير الانصاف ذكرها في هذا الموضوع فقط.. لأنه ليس الوحيد المقصود..ألاحظ بأن الكثير من المواضيع الهادفة والمحترمة والجادة..لا تلبث أن تتحول عن مسارها وتشت عن هدفها الرئيس ببعض المشاركات التي تبدا بالمزاح والتعليق بين الاعضاء مما يؤدي الى انحراف الموضوع عن وجهته ..وتحويل الموضوع الى غرفة دردشة بمعنى الكلمة..انا لا انتقد المزاح ..بل هو شيء جميل وادعو الله أن يديم المحبة والألفة لكن ربما كان لها أماكنها المخصصة ..حتى يحفظ للموضوع جوهره وفائدته المنشودة..

اعذروني...

وانا في شوق كبير للحلقات المقبلة في موضوع الذوق أخي أبو عبيدة..

أبو قيس
04-08-2009, 12:54 PM
أختي الكريمة يافا ....

أشكرك يا أختاه على هذه اللفتة الكريمة بأن تنبهينا لأمر قد نكون أخطأنا فيه ...
واعلمي يا أختي أننا هنا نرحب بالانتقاد قبل المديح ...
ونتقبله بكل ترحاب وروح رياضية ... وخصوصا أنك طرحتيه بقمة الذوق والأدب والانتقاد البناء ...
نعم نحن ننحرف في الكثير من المواضيع عن مسارها الأصلي لندخل في جو من المزاح وأحيانا السجال والجدال ...

ولكني يا أختي تعالي ننظر للموضوع بنظرة أخرى ....
ليست كل المواضيع جذابة للقارئ ... ونجد صعوبة في كثير من الأحيان بجلب المشاركات لموضوع قد يكون رائع ... ولكن بقليل من المزاح والفرفشة ... والتي شبهها أخي أمين الأمة بالفاصل الاعلاني ... فإننا نجذب الناس ليقرؤوا الموضوع ... وهذا هو المهم ... وصاحب أو كاتب الموضوع يستطيع دائما أن يعيده إلى مساره ....

فمثلا بموضوعنا هذا ... كان هناك عدة فواصل "اعلانية" ... أو فواصل من المزاح ... جلبت للموضوع بعضا من خفة الظل وكسرت الجمود في بعض الأحيان ... ولكن الموضوع كان دائما ما يعود لمساره سالما معافى ...

http://i41.tinypic.com/2e1671c.jpg

أشكرك يا أختي على انتقادك ... يمكن أننا نحن بطبيعتنا مرحين ونحب المزاح ... وبالتالي نستغل أي فرصة ممكنة لكي نرسم الابتسامة على وجوهنا .... ولكنني معك بأن يكون بحدود معينة وبدون تكلف ومبالغة ...

والله من وراء القصد

أبو عبيدة الصفافي
04-15-2009, 12:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

بعد انقطاع .. نحسبه كان خيرا....

سنعود لنواصل الاتصال بكم ومعكم ولكم...

:):D
http://aliws.net/wp/wp-content/uploads/2009/03/im_back2-300x300.jpg

عدنا لنتكلم عن الهاتف وآدابه وأذواقه...

( كن ذكيا.. ولا تحرج أحدا)
الحقيقة أن من الأمور الهامة التي يجب ان ننتبه لها..


هي أن نراعي ظرف الشخص الذي تتكلم معه...

وأن لا تسبب في إحراجه..


فإن قلت له مثلا: كيف حالك يا صديقي ؟ أين أنت؟

فقال لك .. أهلا.. أنا في المنطقة... أو انا خارج البلد...

فإياك أن تسأله : يعني أين أنت بالتحديد....

فإنه لو أراد أن تعرف أين هو لأخبرك من البداية..

فلا تضغط عليه... ولا تحرجه....


بل مر على جوابه مرور الكرام.. وكن ذكيا... ودعه وشأنه...

لي صديق.. عزيز جدا علي...

ألاحظ أنه يعامل أصدقاءه بشكل عجيب.. حتى لا يترك حاجزا بينه وبينهم...

الصداقة شيء جميل... إلا أن لكل شيء حدودا يا صديقي
فمثلا كثيرا ما يتصل باحدهم .. فيقول له: تعال عندي الليلة .. حتى نسهر ونسمر..

فيقول الآخر: والله .. اتركها هذه الليلة ... أعوضك في ليلة أخرى ..

فيصر صديقي هدا: يعني أيش في عليك... شو وراك... خلصنا الامتحانات.. تعال عندي يا رجل.. والله بزعل منك..

فيظل الآخر.. يعتذر ويعتذر.... وصديقي يسأله ويحرجه....
حتى في كثير من الأحيان .. يأتون رهبا منه... وخوفا على أن يخيبوا ظنه...



صديقي العزيز: إن أجابك أحد .. أنه لا يستطيع أن يزوزك اليوم.. فلا تلح عليه.. فربما عنده مشاغل كثيرة لا يريد أن يخبرك...

ربما نفسيته اليوم لا تسمح له بالسهر والسمر والمزاح....

فلنراع الناس... ولنعذرهم...


أعقل الناس أعذرهم للناس * فهو يحمل تصرفاتهم وأقوالهم
على أحسن المحامل فهو الذي أراح واستراح ..


http://up2.m5zn.com/photo/2009/2/18/10/j3eb12q5t.gif/gif


وأنا كما أنبه صديقي على هذا السلوك ...

فانبه أيضا صديقي الآخر.. المتصل به... أن يعتذر باجمل العبارات .. وأزهى المقولات..

فيقول مثلا: والله أنا بفكر ازورك من زمان.. وأنت على بالي والله... لكني الليلة بالذات أنا مشغول.. وبوعدك هاليومين تلاقيني عندك.. والله مشتاقلك وحابب أقعد معك


بهذه الطريقة سوف تخفف على نفسك كثيرا من وطأة الهجوم المعاكس..


قيا أخي الحبيب... تامل موقف النبي.. كيف أنقذ الصحابي عبد الله بن مسعود من موقف محرج وجعل غيره يعذرونه


كان عبد الله بن مسعود.. يمشي مع النبي عليه السلام
فمرا بشجرة فأمره النبي أن يصعدها ويحتزَّ له عوداً يتسوك به
فرقى ابن مسعود وكان خفيفاً.. نحيل الجسم.. فأخذ يعالج العود لقطعه
فأتت الريح فحركت ثوبه وكشفت ساقيه.. فإذا هما ساقان دقيقتان صغيرتان
فضحك القوم من دقة ساقيه
فقال النبي عليه السلام: ممّ تضحكون؟!.. من دقة ساقيه؟.. والذي نفسي بيده إنهما أثقل في الميزان من أُحد

*******

كسب محبة الناس فرص يقتنصها الأذكياء ......


إذا هبت رياحك فاغتنمها ......


فإن لكل خافقة سكون ....

http://www.hawahome.com/card/images/pic_2004-05-06_212919.jpg

جربوا هذه المهارة ولن تندموا فهذه وصفة جربها الكثيرون ممن لديهم من العطاء ما يشرفهم ... وكسبوا بها قلوب الكثيرين ...


* هنيئاً لمن بات والناس يدعون له
وويل لمن نام والناس يدعون عليه .
وبشرى لمن أحبته القلوب * وخساره لمن لعنته الألسن

** الحياه قصيره فلا تقصرها أكثر بالنكد *
والصديق قليل فلا تخسره باللوم ولأعداء كثير
فلا تزيد عددهم بسوء الأخلاق ..


http://www4.0zz0.com/2009/02/24/21/955816712.gif


http://www.zahrah.com/up//uploads/images/0120966760.gif

هيفاء
04-15-2009, 03:07 PM
موضوع رائع و مميز ضمن سلسلة هادفة
جعلها الله في ميزان حسناتك
و الصور المرفقة زادت الموضوع جمالا و رونقا

و اجمل حكمة سمعتها اليوم

هنيئاً لمن بات والناس يدعون له ( اللهم اجعلنا منهم)
وويل لمن نام والناس يدعون عليه .(اللهم ابعدنا عنهم و اكفنا شرورهم)
وبشرى لمن أحبته القلوب * وخساره لمن لعنته الألسن

العقيد أبو شهاب
04-15-2009, 06:08 PM
مبدع ابا عبيدة

والحكم والصور التي تضعها في ثنايا الموضوع تزيده ثراء

ام موسى
04-15-2009, 10:45 PM
كنت أنتظر هذه الحلقة بفارغ الصبر" يلا ما انت انشغلت بأشياء أخرى أهم مع أبو الزوز وامين الأمة ".:)
ما أجملها من كلمة الصداقة ولكن هل هي موجودة في أيامنا * من تجارب حياتي أصدقائي فقط هم أبي* أمي * زوجي وأولادي والباقي ناس أجبرت التعامل معهم لكونهم اقربائي* زملاء في العمل أو لأسباب أخرى.
وأخيرًا أتمنى أن اكون بكلماتي الطيبة ومعاملتي الحسنة ووجهي البشوش مِن "مَن بات والناس يدعون له وبشرى لمن احبته القلوب" *

أبو عبيدة الصفافي
04-16-2009, 02:19 AM
أشكر مرور الأخت هيفاء السباقة إلى موضوعي دوما

مرورك يا عقيدنا أسعدني

أختي ذات النطاقين

أشكر لك كلمتك حول انتظارك للموضوع وهذا أكثر ما يشجعني للكتابة .. تشجيع القراء الطيبين

وأختي ذات النطاقين.. بالنسبة لنتيجتك التي توصلت بها عن الصداقة

فأنا مع 90 بالمية منها....

وسأتطرق في باب كامل لموضوع الصداقة وأذواق الاصدقاء.. ذاكرا تجارب شخصية

أشكركم جميعا

أمين الأمة
04-16-2009, 11:32 PM
أخي وحبيبي في الله أبو عبيدة...
أرجو من الله أن تكون ممن يبيتون والناس يدعون له بالخير .
اللهم آمييييييييييين...

اليقين
04-16-2009, 11:47 PM
بداية استغرب عدم تثبيت الموضوع حتى الان
وبعد انقطاع طويل يبدو انه كان من باب التشويق عدت الينا لتتحفنا باروع الكلمات
يا ابا عبيدة
بانتظار بقية الحلقات وجزاك الله خيرا

تراتيل
04-16-2009, 11:55 PM
(كل تأخيره فيها خيره ) ..


وعدت الينا بعد غياب محملاً بذوقيات طالما افتقدناها ..


يسرني ان اكون من متابيعك هنا دوماً ..


استمر ونحن ها هنا مرابطون مع ذوقياتك سيدي الانيق ..

أبو عبيدة الصفافي
04-17-2009, 12:55 AM
صديقي أمين الأمة.. كنت دوما سندا وعونا..

أمي اليقين.. جزاك الله خيرا.. ولست ممن يطلبون تثبيت أي موضوع لي.. ويعود تقدير ذلك للمشرف.. ولا أطلب من أحد شيئا ....

لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " إن استطعت أن لا تسأل الناس شيئا فافعل"..


وأشكرك دوما على على دعمك المتواصل


أختي تراتيل: باللون الأخضر دوما تزيني مواضيعي...

فاللهم اجعلنا نحشر مع حواصل طير خضر... آمين

أبو عبيدة الصفافي
04-17-2009, 12:13 PM
الحلقة الأخيرة من آداب الاتصال..

أود أن أشكر بداية أبا قيس.. الذي زودني بمادة تتعلق بموضوعي..

وذلك حرصا منه على مساعدتي.. فجزاك الله خيرا

ونبدأ على بركة الله..

بقي اخوتي حديثنا عن شيئين هامين...

قضية التطنيش...

يعني ما ترد على التلفون ... ولا بترجع للي اتصل...

ولا أخفيكم.. أنني مرة من المرات كنت أفعلها... لأسباب معينة ...

ولكن أحد الشباب... عندما قلت له ذلك...

قال لي بكل ذوق وأدب: له يا ابا عبيدة... الذي اتصل فيك.. هذا شخص احترمك.. ويقدرك.. ويريد أن يخبرك شيئا أو يدعوك.. او يطلب منك..... وما ينبغي من الداعية أن يتصرف هكذا.....

فلما سمعت هذا الكلام.... اتخذت قرارا بعدم تطنيش اي تلفون... ( مش عالاخر يعني ;)

( لنسموا بأخلاقنا حتى نمسك القمر بين أيدينا )
http://www.majdah.com/vb/uploaded2/29417_1155376339.jpg

إن الإنسان.. مجبول على حب من احسن إليه واهتم به...

وعلى العكس ايضا.. فإن فطرة الإنسان محبولة أيضا على بغض من أساء إليه.. ولم يهتم بها....

فمثلا تخيل نفسك تشكو مثلا لأحد الأشخاص.. هما معينا.. ومشكلة... وبجانب هذا الرجل.. رجل آخر...

أما صاحبنا الأول.. فهو متأثر بكلامك... ويتابع معك... ويصغي بكل جوارحه لك..

والآخر.. يقرأ الجريدة... ومن حين لحين.. يتطلع إليك نظرات غريبة مريبة..

لا شك أن من أتقن فن الإصغاء.... احببته... ومن بقي مستمرا بقراءة الجريدة.. أبغضته..

وهكذا .. فإياك أن تطنش أحدا..

وهذه نصائح على الهامش.. للمكالمة التلفونية وغيرها

لاتكن صريحا الى حد الاعتراف ،ولاجريئا الى حد المخاطرة، ولامحبا الى حد العبادة،ولامخلصا الى حد الوفاء،ولا مدافعا عن فكرة الى حد الاستماتة .
-تغاب (اى كن غبيا)،تكتم(اى كن كتوما). بالغ فى اسماع الاخرين مايودون سماعه
ثم بقي أن ألفت الانتباه .. إلى أمر هام..

وهو عملية إنهاء المكالمة يجب أن تتسم 1) بالأمل ... 2) وأن تكون واضحة..

اعني بالأمل... أن تنهيها بكلمات .. على أمل اللقاء بكم.. أو منشوفك عخير إن شاء الله..

أو .. بحاول أمر عندك هاليومين لأني مشتاقلك....

http://i2.tinypic.com/89vvyuc.jpg


أما واضحة...

فما حدث معي يوضح لكم ذلك..

كنت أحيانا كثيرا.. عندما أتكلم مع صديقي... وبخاصة التلفون السريع.. الذي تريد أن تسأل سؤالا واحدا فقط... يعني مثلا.. سلامات.. انت جاي ولا لأ... ؟؟؟

وهكذا..

كنت عندما أتكلم معه... احيانا .. في نهاية المكالمة.. ومن عجلتي.... أبلع كلمة السلام عليكم.- سلام الختام أقصد -.. أبلعها... يعني تخرج مني.. ولكن بشكل غير مسموع.. وذلك من عجلتي..

يعني تصبح المكالمة بهالشكل...1- سلام.. 2- أنت جاي ... 3- ( طيب سلام) أبلعها ولا يسمعها صديقي..

فمرة قال لي.. يا ابو عبيدة والله ما هي حلوة منك..

قلتلو ايش..

قلي.. ما بتقول سلام عليكم بس تخلص التلفون...

فقتلتوا.. لا.. دايما بقول سلام...

قلي لأ...

فراجعت نفسي... فعرفت أني أبلعها ( شكلي من الجوع ببلع الحكي:))

الحقيقة أنني كنت أعملها.. ليس قصدا.. ولا جرأة.. ولكنها العجلة.. وقلة الانتباه..

- إن مشروع الذوق والأدب... هو مشروع سنوات... وليس سلسلة مقالات ... فلنستفد من غيرنا.. لنغير أنفسنا... ... وكل يوم يمر نستطيع أن نكسب خصلة ، ونترك سلبية

الكل يرتفع بالذوق بمقدار معلمه ، فكان الصحابة أكثر الناس ذوقا وأخلاقا لأن الحبيب محمد هو الذي رباهم ، وكان الرسول هو أكثر الخلق ذوقا... لأنه تعلم من رب الأرباب ( ادبني ربي فأحسن تأديبي)... -

سأفتح النافذة... وأنتم تكملون...... تاملوا بحر الأذواق كم هو واسع وجميل

http://www.e-msjed.com/msjed/site/topicuploads/1061%D8%B3%D8%B3.jpg

فأخي الحبيب..

صديقي العزيز..

لا تطنش

أنهِ مكالمتك بالأمل...

وبوضوح السلام ...


* إذا أردت أن تكون محبوبا فلا بد

1_ابتسم *فالابتسامة مفعولها سحري وفيها استمالة للقلوب.

2_أظهر الاهتمام والتقدير للطرف الآخر وعامل الناس كما تحب ان يعاملوك ..

3_للناس أفراح وأتراح فشاركهم في النفوس.
وجينها.. نكون بإذن الله.. طبقنا ذوقيات المكالمات التلفونية..

على أمل.. اللقاء معكم في الدرس القادم ...

نتأمل ان لا تبخلوا علينا بالدعاء والردود


http://www.elaana.com/up/get-1202856714.jpg

http://up.bentvip.com/up/20081102000226.jpg

بنت البلد
04-17-2009, 12:28 PM
الله يبارك فيك يا ابو عبيدة على هذا الموضوع الهام
وكم نعاني من بعض الناس الذين ينقصهم هذا الخلق العظيم ألا وهو عدم الحشرية وعدم التسبب بالاحراج للذي تتعامل معه ان كان على الهاتف ام لا
لا شك ان حسن المعاملة والتعامل هي عنوان حسن الخلق
وأساسه الايمان والتقوى والتربية الصالحة
ما أجمل ان تَألف وتُألف، والالفة تأتي باللين في المعاملة والبشاشه

اعط لأخيك الاعذار حتى لو وصلت الى سبعين عذرا..

هناك من النساء والكثير منهن عندهن صفة حب الاستطلاع وحشر انوفهن في كل شيء
يعني بدها تعرف( الجاجة مين باضها والبيضة مين جابها) طبع غريب ومستفز ويضايق
وبنفر من حولها
للناس خصوصياتهم فإن اردت ان اقول لك اين ذاهبة فسأقول وان أردت ان ابوح لك بشيء لقلته لك..لا تحققي ولا تدققي
دعي هذه الحشرية
دعي هذا الطبع الذي لا يحبه الله ولا رسوله ولا الناس(فمن راقب الناس مات هما)

بنت البلد
04-17-2009, 03:05 PM
يبدو يا ابو عبيدة انني وضعت تعليقي على المادة السابقة خلال كتابتك للمادة الجديدة :)
ولي عودة لمادة التطنيش

اليقين
04-17-2009, 03:38 PM
- إن مشروع الذوق والأدب... هو مشروع سنوات... وليس سلسلة مقالات ... فلنستفد من غيرنا.. لنغير أنفسنا... ... وكل يوم يمر نستطيع أن نكسب خصلة ، ونترك سلبية
هذا ملخص ما تعلمته من جميع حلقاتك السابقة
واحاول جاهدة ان اوصل هذه المعلومات القيمة والذوق الرفيع لكل من اتعامل معه
جزاك الله خيرا

ام موسى
04-17-2009, 03:49 PM
بارك الله فيك ذكرتني بحادثة حصلت معي قبل يومين ان صديقتي بعثت لي رسالة تلفونية تسأل عن أحوالي وأحوال بيتي ولغاية الآن لم أرجع لها بجواب وذلك بسبب المشاغل* ولكن صدقت يا ابا عبيدة فأنا لم أقصد ان أطنشها ولكن نسيت في لحظة كم هي مهتمة بالسؤال عن أحوالنا وكم كان من الذوق الرجوع إليها برد ........
بارك الله فيك وفي قلمك الذي يخط مواضيع مفيدة وقيمة* لك شكري وامتناني وبالتوفيق.

ابو يحيى
04-17-2009, 03:57 PM
مشكوووووووووووور اخي ابو عبيدة

بنت البلد
04-17-2009, 05:20 PM
ادعو الله يا ابو عبيدة ان يكون هذا الملف الرائع في ميزان حسناتك
فقد كان من اجمل المواضيع التي طرحت والاكثر فائدة
ولقد تميز باسلوب السلاسة والعفوية
بارك الله فيك

هيفاء
04-17-2009, 09:48 PM
جزاك الله خيرا
على الدرس القيم و الموعظة المفيدة
بانتظار مشاركاتك القادمة

نقطة...سطر جديد
04-24-2009, 11:06 PM
السلام عليكم

اخي ابو عبيدة اشكرك على اتقان طرح الموضوع باسلوب يشد القارئ وانا والله انتظر الحلقة تلو الاخرى لاتابع فصول هذا الموضوع بشغف.

انا عندي هذه العادة (التطنيش ) فالانسان غالبا ما يقوم بالتطنيش لا لسبب انما لمزاجه السيء في تلك اللحظة.وقد اعتدت التطنيش بشكل كبير ايام العطل ،لا احب من يذكرني بالعمل او اي شيء من شأنه ان يقلق راحتي في يوم الاجازة .الا انني اخترت لنفسي طريق اخر فيوم العطلة اقفل التلفون حتى المغرب وبهذا لا اضطر لتطنيش الاخرين فالجميع يعلم انه يوم اجازتي... مخصص للعائلة .

وكما قلت يا شيخنا الى لقاء اخر في باب جديد من اداب الذوق

ابراهيم جوهر
04-24-2009, 11:52 PM
العزيز أبو عبيدة ، حفظك الله ، وكلأك برعايته ... آمين.
ها أنا قد جئت أحقق دعوتك لقراءة الموضوع ... وان كانت الزيارة متأخرة بعض الشيء.
حين أعلمتني أن الموضوع يتعلق بالذوق ظننت أن الأمريتعلق بالأدب... أي التذوق الأدبي، أو الذائقة الأدبية ...( وهذا من قبيل الاهتمام الشخصي ) .
وفعلا وجدت الأمر يتعلق بالأدب ، والذوق ، وحسن التصرف ، والتخلص بأدب ...أدب التخاطب والزيارة والمحادثة ، وليس الأدب المكتوب.
وجدت روحا في الأمر من الداعية الرائع عمرو خالد .. ومن حيوية د. أمجد قورشة ... ومن أصالة أبي عبيدة ، وطيب منبته ، واخلاصه ، وذوقه الرفيع .
لقد أحسنت صنعا بما اخترت وكتبت ... ووجهت .
مجمل الأفكار والاقتراحات والاستشهادات والأمثلة .... من شأنها أن تهدي وترشد وتنقذ . آمل أن تستفيد أجيالنا الجديدة من هذه الدرر المنثورة في ثنايا ما كتبت .
وفقك الله وحماك .
واصل على بركة الله ، والله الموفق دائما .

أبو عبيدة الصفافي
04-24-2009, 11:57 PM
بداية أود أشكرك أختي نقطة سطر جديد

والله إن دعمكم لي هو من يشجعني للكتابة والتعب.. بورك قلمك....


استاذي الكبير إبراهيم جوهر

أتمنى ان لا تكون أصبت بخيبة أمل عندما توقعت ان اكتب في الذوق الأدبي

فانا لست ممن يجيد هذا الفن ، وأتمنى أن يكرمني الله به


وسبحان الله ، عرفت ذوقي في انتقاء شيوخي

فأنا متاثر بعمرو خالد ، وأحاول أن أقترب من أسلوبه ومن طريقة علاجه للمشاكل،

وأمجد قورشة ، الدكتور في الجامعة الأردنية، صاحب - الجعصة- المعروفة


بالاضافة إلى مصطفى حسني و أحمد الشقيري وطارق سويدان

أي ما يسمون ب ( الدعاة الجدد)

وشكرا لك على مرورك

والله مرورك أسعدني جدا


ويعطيني الدعم المطلوب لإكمال هذه المسيرة

أبو عبيدة الصفافي
04-26-2009, 12:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

آداب الزيارة


إن الزيارة في ديننا لها قيمة كبيرة، فطالما أن الإسلام حث على التكافل الاجتماعي وصلة الرحم ، فالزيارات دوما هي إحدى الوسائل لتعزيز هذا الجانب

حكى النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته أن رجلا خرج مسافرًا من قريته، ليزور أخًا له في قرية أخرى؛ فأرسل الله -تعالى- إليه على الطريق ملَكًا، فلما مرَّ عليه قال له الملك: أين تريد؟ قال: أريد أخًا لي في هذه القرية. قال الملك: هل لك عليه من نعمة تربُّها (أي تقوم بها وتسعى في صلاحها)؟ قال: لا. غير أني أحببتُه في الله -عز وجل-. قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه. [مسلم].

تأمل معي ما أجمل هذا الحديث الصحيح،

لما لم يكن له نعمة أو مصلحة من أخيه ، وذهب ليزوره فقظ لأنه يحبه في الله ،

كتب الله له المحبة لأنه أحب أخاه...

فإن الله يحب القلوب المتحابة فيه ..( وجبت محبتي للمتحابين في)


والزيارات في كل زمان ، لها آداب ، ولها ضوابط ..

ينبغي لأصحاب الذوق أن يعرفوها، كي ينالوا الأجر الكبير... ولا يقعوا في مواقف خاطئة

..

http://rafedah.com/vb/images/taw9i3.jpg


أحبتنا الكرام ، لا تستقلوا من أثر الزيارات...

فوالله كم زيارة هدت شخص إلى الله..

وكم زيارة جعلت علاقتك قوية مع أحد الناس

وكم زيارة كشفت عن أذواق أناس لا يعرفون الذوق فأبغضتهم ولم تدخلهم بيتك

تخيلوا معي إخوتي،

أن الزيارة هي مقياس لكثير من الأمور

وتذكروا أنه مثلا، في الفترة الأولى من الخطوبة

أي مرحلة التعارف

فهي تعتمد على الزيارات المتبادلة بين أهل العروسين

فهذه الزيارات إما تعزز الاقتناع بالنسب الجديد

وإما ترجح الموقف الذي يريد أن ينأى عن هذا النسب

وكم من مريض زاره ضيوف، فاطالوا الجلوس والكلام، فلما خرجوا، لعنهم وشتمهم

وكم من إنسان مسؤول، أو عالم من العلماء، زاره أناس، فنسوا ان وقته مهم

فتكلموا وضحكوا وسألوا وجلسوا ولم يخرجهم من بيته إلا بكلمات قاسية

ووووو.............................

http://www.enfantstunisiens.net/magic/cards/1208264282.jpg

وعلى الجهة الأخرى

فإن صاحب البيت وهو المزور ، أيضا تظهر أخلاقه وسلوكه

هل هو كريم أم بخيل ، هل يستقبل الناس بما يجب..

وهل بيته نظيف ومرتب ومبني على الإيمان والأخلاق..

وهل وهل...

- لا بد أني أثرت عندكم بعض القصص والمواقف الان في أذهانكم-
فالزيارة ، عبارة عن مرآة

تكشف فيها معظم الأوراق

ففيها الحديث، والكلام ،

فيها الاستقبال والمجاملة

فيها الأناقة واللباقة والذوق

فيها الأخلاق والعادات والأصول

فيها الكرم أو البخل

هل كل هذا في الزيارة يا شيخ؟؟نعم....

بل أيضا يدخل في آداب الزيارة ، آداب المساجد.. فما الحضور المساجد إلى زيارة

وكان حقا على الله أن يكرم ضيفه

وما العمرة إلا زيارة الكعبة

وما الذهاب إلى القبور إلا زياره لأهل القبور

وكل زيارة لها آدابها ، وأشكالها

وإن كنا سنركز هنا فقط على الزيارة للناس بإذن الله

وابقوا معي...


* صاحب الخلق الحسن ، أينما حل وارتحل ،معه أخلاقه فهي سلاحه*
ولذلك بقي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:" وخالق الناس بخلق حسن"
عاما يشمل معاملة الناس بالخلق الحسن في اي مكان وزمان وظرف...

http://www.up-king.com/almaciat/3pen0e5aylek89lrjg45.jpg

أبو عبيدة الصفافي
04-26-2009, 12:52 PM
آية الثقلاء

هل تعلم أن آداب الاستئذان على البيوت نزلت قرآنا يتلى

وهل تعلم أن الله أنزل آية في الذين لا يتقنون فن الزيارة.. سماها المفسرون آية الثقلاء

سبحان الله.... كم ديننا راقي... فليأت من يدعي الإتيكيت .. وليقرأ قرآننا الذي فيه سورة سميت سورة الأخلاق.. وهي سورة الحجرات...



فليأتوا.. وليقرأوا فقط تفسير.. آية الثقلاء... وليعرفوا قدر ديننا...


تاملوا معي.. وعيشوا معي.. لنبحث عن لآلئ ، ودرر هي من صلب ديننا

http://bp3.blogger.com/_TdeEOlZHGTg/RvEuSfM_zLI/AAAAAAAAAC8/PrOELk5T26M/s320/moon1.jpg

اقرأوا معي جميعا قوله تعالى.. "يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق "

معاني الكلمات:غير ناظرين أناه : غير منتظرين نضجه ، أنى الطعام يأني : نضج واستوى . طعمتم : أكلتم . فانتشروا : اذهبوا وتفرقوا . ولا مستأنسين لحديث : لا تمكثوا بعد الطعام تتحدثون "

تفسير الاية:

يا ايها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي الا اذا أذن لكم ، او دعاكم الى طعام ، فاذا دعيتم الى طعام فلا تأتوا مبكرين لتنتظروا نضجه ، بل ادخلوا عندما يكون قد تم إعداده فقبل ذلك يكون أهل البيت في شغل عنكم .
فاذا دعيتم فلبوا الدعوة ، واذا اكلتم الطعام فتفرقوا واخرجوا ولا تطيلوا الجلوس وتمكثوا تتحدثون . فان ذلك كان يؤذي النبي ويستحي منكم ، والله لا يستحي من الحق . وقد سمى بعض المفسرين هذه الآية آية لاثقلاء ،

أرأيت أخي... كيف ديننا الحنيف يتعامل... والله لو قضينا حياتنا كلها سجود لله تعالى ما وفينا هذه النعمة

http://www.moheet.com/image/53/225-300/533741.jpg

وتأمل معي هذه اللطيفة من سيدتنا عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وعن أبيها:
قالت السيدة عائشة رضي الله عنها : « حسبك في الثقلاء ان الله عز وجل لم يحتملهم"

اخوتنا .. أحبتنا....

ثقيل الدم... أي الذي يجلس فلا يقوم........

والذي تحس أنه رجل فارغ... لا يوجد عنده هم... سوى أن يؤذي الناس...


آخ من ثقيل الدم............

أصعب مشكلة مع ثقيل الدم............ أنك لا تعرف كيف تتعامل معه...


لا تستطيع أن تطرده.. أو ترده... أو تعامله بجفاء.. لأن أخلاقك لا تسمح لك بذلك..
انظر كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم... سيدنا.. وتاج راسنا...

كان يستحيي منهم... بأبي أنت وأمي يا رسول الله... يا عنوان الحياء والأدب..

فأتى الإنكار على هذا التصرف والعتاب.. من رب الأرض والسماوات...
" إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق"

فالله لا يستحيي من الحق... ونحن نستحي أحيانا...

وكأن الله عز وجل.. تلطف علينا بكرمه... فأنزل قرآنا يتلى...

فيكفينا.. أن نرشد ثقيل الدم إلى تفسير هذه الآية.. او نقرأها عليه..

فنحن نقرأ قرآنا.. لا غير... ونحن نقرأ تفسيرا.. لا غير..

وما عليك يا ثقيل الدم.. سوى أن تفهم .. وتستوعب.. وتطبق... وتخفف دماتك شوي علينا..


هذه مقدمة فقط...

لكي تعلموا.. كم أن إسلامنا راقي... " هو سماكم المسلمين من قبل"

لكي تدركوا كم نحن في نعمة ........" وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"
لكي تحمدوا الله عز وجل على أن جعلنا مسلمين :"قل الحمد الله بل أكثرهم لا يعلمون"

لكي تقتدوا برسول الله صلى الله عليه وسلم فهو :" وإنك لعلى خلق عظيم..."


والحلقة القادمة... سنبدأ بسرد بعض القصص والمواقف ...

نستفيد... ونفيد... ونعبر.. ونعتبر...
ونتعاون فيما بيننا على طاعة الله عز وجل... ونتواصى بالحق والصبر

http://majdah.maktoob.com/vb/images/usersimages/3251_1146900632jpg

فكونوا معنا..

دعواتكم دوما هي سندنا بعد الله عز وجل

* قال عائشة رضي الله عنها: حسبك في الثقلاء ان الله عز وجل لم يحتملهم"
* يا ثقيل الدم :"(إنّ أعظم العيادة أجراً أخفّها).العيادة هي زيارة المريض

http://img411.imageshack.us/img411/9830/74681282ud8.jpg

http://kids.islamweb.net/subjects/Images/WasfElNabi/01.jpg

نعمه
04-26-2009, 01:59 PM
تسلم يا ابو عبيدة على هالموضوع المؤثر والشيق للقراءة

بس يا ابو عبيدة ما فش حد من هالثقلاء بيعرفوا انو دمهم ثقيل

وما علينا سوى إنا نقولهم الذوق الذوق ايها الناس

اليقين
04-26-2009, 05:49 PM
اسلوب رائع ....ومضمون اروع
احسنت بطرحك آداب الزيارة....واشكرك على الجهد الذي تبذله في توصيل هذه الرسائل المهمة

سبحان الله ....اسلامنا ياخذ في الاعتبار كل صغيرة وكبيرة ....والذوق متاصل في اخلاق المسلمين فهو موروث من موروثاتهم ......
لقد عانيت اشد المعاناة بالنسبة لطبيعة الزيارات في قريتنا
فقد اعتدت في بلاد الغربة على نمط سهل بسيط من الحياة خالٍ من التعقيدات
فلم يكن لنا ان نزور احدا او يزورنا احد بغتة
لا بد من الموعد عن طريق الاتصال الهاتفي فان ناسبنا ذلك ولم يكن عندنا شئ فنستقبل الضيوف على الرحب والسعةونستعد لاستقبالهم بما يليق بهم
وان كنا مشغولين بشئ آخر اعتذرنا وطلبنا منهم تاجيل الزيارة .....ويتقبلون ذلك بكل اريحية وصدر رحب كما نفعل نحن تماما اذا اعتذر لنا احد
اما في قريتنا وللاسف(الا ما ندر حتى اكون منصفة) فالزيارات لا يراعى فيها توقيت ولا موعد ولا ظروف
يمكن ان ياتي الضيوف فجاة مهما كانت ظروفك
مريض ......عند اولادك امتحانات ....لديك موعد هام......لا يهم ابدا
ومنهم من يطرق الباب طرقة ويفتحه ويدخل...
ومنهم من يدخل ويجلس في اكثر موقع يكشف البيت وحركة اهله حتى وان طلبت منه ان يجلس في مكان معين يصر على انه مرتاح في الموقع الذي اختاره
ربما عادت هذه التصرفات الى جهل الناس بهذه الذوقيات وانها من اصل ديننا
كان في جعبتي الكثير ولكني آثرت الاختصار
هدانا الله واياكم لكل خير

ام موسى
04-26-2009, 08:56 PM
بارك الله فيك* فكل مرة أقرا مواضيعك يزداد إعجابي بأسلوبك السلس ومواضيعك القيمة.
لقد تعلمت من حلقتك الكثير فكما ذكرت أختنا اليقين هنالك الكثير من آداب الزيارة في قريتنا نجهلها للأسف الشديد* ولكن لم يفت الأوان لنتعلمها ونصحح أخطاءنا ونعلمها لغيرنا* جزاك الله يا شيخنا وأنا بانتظار الحلقات القادمة.

نقطة...سطر جديد
04-26-2009, 10:53 PM
السلام عليكم

اخي ابو عبيدة لقد ضربت على الوتر الحساس

من الناس من اذا استأذنك بالدخول للبيت جعلك تخوض معركة حامية الوطيس :mad:
فبعد 15 محاولة لقرع الجرس :eek: ... ينتقل لجبهة قتال جديدة الا وهي ---> الجوال :cool: <--- يرن على جوالك :eek: ... ويكلف احدهم يرن على هاتف بيتك :eek: ... وكل هذا في ان واحد... يتخلله طبعا قصف عشوائي لبوابة منزلك بالارجل :mad:

وبعد هذا كله يتوقع منك ان تستقبله برحابة صدر وابتسامة:) تعلو وجهك :confused:

من هنا اسمح لي يا شيخنا ان اضيف : ان يا ايها الزائر الكريم تحرى وقت الزيارة فساعات الظهيرة غالبا ما تكون لراحة اهل البيت فلا تحاول اقتحام البيت عليهم وان كان طلبك غير عاجل فلا تضرب صفارة الانذار في ارجاء البيت وتدق ناقوس الخطر لحرب دامية (يا قاتل يا مقتول )

شيخنا الكريم ---> متابعون معك المسير

أبو عبيدة الصفافي
04-26-2009, 11:01 PM
أختي نعمة...

جزاك الله خيرا..

بالفعل... هؤلاء يجب أن نذكرهم دوما بالذوق والأخلاق.. وهذا هو الحل الوحيد..

أمي اليقين: دوما تخجليني بمرورك المفيد.. ودوما تزيدين الموضوع رونقا.. وتكملي ما نقص منه.... ولن أتكلم كثيرا عن وقت الزيارة...

لأني تكلمت عن أهمية موعد الاتصال... في آداب المكالمة التلفونية..

فهما موضوعان مترابطان.. ولكني سأعرج على ذلك..

مشكورة جدا جدا


وأثرت نقطة هامة.. هي أننا في قريتنا.. بالفعل هذا النوع موجود للأسف..

سنحاول ان نرتقي بإذن الله بأخلاق أهل قريتنا الأحباء

أختي ذات النطاقين: دوما تقرئين وتشاركين... وإشعاري بانك تنتظرين القادم... هو ما يشجعني ويعجل بالكتابة.. أشكرك .. ونحن هنا لنتعلم سويا

أختي نقطة سطر جديد: أحسست من مشاركتك.. أنك عانيت كثيرا من أشكال هؤلاء.. أو رأيتيهم كثيرا..

الله المستعان..

فكما أن هناك أناس هم فنون في الذوق والأدب

فهناك أناس فنانين بقلة الذوق وثقالة الدم... للأسف...

جزاك الله خيرا على المرور... وعلى الرد الطيب....

مروركم أسعدني...

ونحن بدعاءكم مستمرون بإذن الله

بنت البلد
05-03-2009, 07:46 AM
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه
صاحب الذوق وصاحب الاخلاق العظيمة قدوتنا وأسوتنا عليه افضل صلاة واتم تسليم

ابو عبيدة الله يجزيك الخير على هذه النقطة وهذا الموضوع
كم جميله هي المزاورة في الله بدون مصلحة او هدف
انا عن نفسي والحمد لله كل ما يخطر ببالي ان ازور اصدقاء خاصة من خارج البلد
اتذكر حديث الرسول عليه الصلاة والسلام والذي نصه:

: {إن رجلاً زار أخاً له في قرية فأرصد الله على مدرجته ملكاً،

فلما أتى عليه قال: أين تريد يا عبد الله؟

قال: أخاً لي في هذه القرية

قال: هل لك عليه من نعمة؟ تردها }

{.. قال: لا. غير أني أحبه في الله.. }.

{ قال له: فإني رسول الله إليك أن الله قد أحبك كما أحببته فيه }. فأسأل الله اجرها وان يرزقني حبه
كم اكون سعيدة بهذه النوعية من الزيارات
وكم استشعر أجرها بعد ان استشعر سعادة الناس الذين ازورهم بهذه الزيارة
خاصة ان كانت فيها عيادة مريض او تفقد بعد غياب او مساندة معنوية بسبب مضائق قد وقعوا فيها

اما بالنسبة للثقلاء ...فعلا هناك اناس يحملون هذه الصفة فمثلا ياتون وقت الظهيرة او بعد صلاة العشاء وهي اوقات راحتي
والمشكلة انني اذا مااستجبت وفتحت الباب فسبحان الله تبقى يدهم ملتصقة بالجرس لا يريدون رفعها كانهم يقولون انا اعرف انكم بالبيت
وعليكم ان تفتحوا لي رضيتم ام لم ترضوا ، و بالطبع ليس من عادتي ان اعلم ابني الكذب فاقول له قل لهم اني لست بالبيت بل اضطر راغمة ان استقبلهم وبعينّي الله

ابو عبيدة الله يوفقك في هذه السلسلة
ادعوا الله ان تكون في ميزان حسناتك وان يحسبها لك الله بمثابة (علم ينتفع به) لينفعك باذن الله عند حاجتك اليه يوم لا ينفع مال ولا بنون
وان يكون بصمة وبذرة خير لزرع صالح في هذه البلد الطيب

أبو عبيدة الصفافي
05-04-2009, 02:13 PM
أشكرك أمي بنت البلد...
جزاك الله خيرا

وقفة.... قبل أن نكمل السلسلة..
فإنني سأتكلم فقط في لفة صغيرة... لنوع من الذوق...

تعلمته .. من صديقي وزميلي في ماجستير الشريعة الشيخ أحمد المصري..

وقفنا بعد صلاة المغرب خارج المسجد نتكلم عن أبحاثنا، وكان ينصحني جزاه الله خيرا

وأثناء حديثنا أتانا شاب في مقتبل العمر، تبدو عليه الطيبة والسماحة

فسلم علينا .. ثم قال: شيوخنا بدي أغلبكو بدي أسأل سؤال..


وهنا الشيخ أحمد - وهو أكبر مني سنا وعلما وفقها وأدبا-

قال: وجه سؤالك للشيخ أبو عبيدة.. فهو خير مني ...

فقلت: لا .. ولو شيخنا احمد احنا منك منتعلم...

ثم أحرجني بذوقه فقال: أيها الشاب الشيخ أبو عبيدة على وشك انهاء الماجستير

وأنا فصل أول .. وما زلت أتعلم.. فوجه سؤالك له..


بعد هذا الإحراج قلت للشاب تفضل: فسأل عن اللغو في الأيمان.. وهل عليه شيء

فقلت له لا.. لقوله تعالى :" لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم"

وفسرت عائشة الآية بقولها: اللغو هو قول الرجل: لا والله، يلى والله..

أي الاتيان باليمين دون قصد.. وإنما عادة جرت على اللسان..

http://www.albetaqa.com/cards/data/media/31/aklaq-m-0010.jpg

ثم حاولت أن أكون في مستوى ذوق الشيخ أحمد..

فقلت له: شيخنا كلامي صحيح... ؟؟؟

فقال أحمد: نعم.. وحديث عائشة هذا في صحيح البخاري..

من هذا الموقف الرائع للشيخ أحمد...

الذي هو أسد في ميدان الدعوة ، بالمؤمنين رقيق وقريب...

تذكرت موقفين..

موقف سمعت عنه.. عن أستاذنا علامة فلسطين الدكتور حسام الدين عفانة

أنه كان يعطي درسا في رمضان.. مع الدكتور عروة عكرمة صبري.. حفظهما الله

وبعد انتهاء الدرس.. كانت معظم الأسئلة توجه طبعا للدكتور حسام الدين..

إلا أن الدكتور بفطنته وأدبه ... أصبح يقول: أحول هذا السؤال للدكتور عروة..

فقال البعض في نفسه: معقول الدكتور حسام مش عارف الإجابة!!!

بل يا صديقي إنه ذوق الدكتور في التعامل مع زميله الدكتور عروة


حفظكم الله مشايخنا... وأدامكم الله ذخرا لنا


وأختم بموقف على التلفاز رأيته

للدعاة الثلاثة المميزين.. الحبيب بن علي الجفري.. والدكتور طارق سويدان

وأستاذ الذوق والأدب.. عمرو خالد..

http://admins.20at.com/yasmine/c0103101130.jpg

بعدما انتهى أحد المؤتمرات.. بدأت الأسئلة..

فوجه السؤال الأول للدكتور طارق.. والسؤال الثاني للحبيب بن علي الجفري

ولما حان السؤال الثالث: وجه السؤال للدكتور طارق..

فكان الدكتور طارق ذكيا وأحس أنه ربما يدخل في نفس عمرو خالد شيء.. توجه الأسئلة لهم.. وأنا جالس هنا فقط أسمع!!!

: فقال: هذا السؤال خير من يجيب عنه أستاذنا عمرو خالد

أي ذوق وأدب هذا يا دكتور طارق سويدان...

أما عمرو خالد .. فانتبه لهذه الحركة اللطيفة: وقال قبل الإجابة على السؤال..

أشكر الدكتور طارق سويدان على تحويله السؤال وهو أعلم مني بالإحابة على مثل هذه الأسئلة إلا أنه ذوق وأدب...[
/COLOR]http://www.aljazeeratalk.net/forum/upload/1/1205489920.jpg

أحبتنا الكرام.. اخوتنا في الله..

نقع في كثير من الأخطاء أحيانا...

يتوجه سؤال عن الرياضة... وبين الجالسين من هو أكثر خبرة منك..

[COLOR="blue"]فمن الذوق.. أن تقول: هي فلان موجود.. هذا كل أسئلة الرياضة حافظها

أحيانا نحن المشايخ نتجاوز هذا الفن.. فحتى في الإمامة.. وحتى لو كنت الأحفظ للقرآن

إن كان شيخك موجودا.. ومن هو معروف بالإمامة ... فمن الذوق أن تعرض عليه..

والله لن ينساها لك... لأنك تعزز من قيمته امام الناس...

وإذا كانت مشكلة موجودة.. وتحدث الجميع.. وفيهم من أكبر منك

فإذا أردت التحدث.. لا بد أن تستأذن من الكبار.. وتقول لهم ائذنوا لي..

وبعدما تطرح رأيك.. من الجميل أن تنهيه بقولك:

هذا رأيي.. وانتم كبار عائلتنا... وأنتم أدرى بمصلحتنا... ونحن من وراءكم...
هذا كله .. نصائح سريعة صغيرة.. في جانب الذوق..

عل لي عودة بإذن الله قريبة لاستكمال مواضيع الزيارة

http://www.slalah.com/imgcache/6276.imgcache

* قال بعضهم:نجد أن فن الكلام له أكبر الاثر في بناء أجمل وأروع العلاقات ..
فحسن اختيار الكلام بمراعاة ظروف الآخرين وأحوالهم
ونفسياتهم كفيل بأن يبني ويعمر ويوطن ويؤلف بين القلوب وعلى العكس تماماً..
يسيء بعضنا اختيار كلماته في محادثاته * فتجر هذه الكلمات إلى المشاحنات والبغضاء

* لاتكثر الكلام واجعل الإتزان والإعتدال
هو نهجك وطريقتك فقديماً قيل
[من كثر كلامه كثر خطأه]

* من أجمل مواقف الأدب في العالم كلو:قال الشافعى - رحمه الله - : كنت أصفح الورقة بين يدى مالك رحمه الله صفحا رقيقا هيبة له لئلا يسمع وقعها


http://2.bp.blogspot.com/_uspCn78HyLU/SPttZ-uBg2I/AAAAAAAAAHs/w8oN7edaxwI/s400/C007.jpg

http://1.bp.blogspot.com/_7t2TxRMkiqU/SUJeb585QHI/AAAAAAAAAEY/7AtPAbSWgns/S220/%D8%A7%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%82%D9%86%D8%A7.jpg

هيفاء
05-04-2009, 02:24 PM
اخي الكريم
زادك الله علما و وفقك في دراستك
هذه السلسلة من اجمل المواضيع
و بصراحة اسلوب الطرح رائع و الصور تناسب سياق الموضوع
و اجمل ما في الموعظة هو الاستشهاد بمواقف من الحياة
مما يسهل على القارئ ربط الموضوع بالحياة اليومية
بارك الله فيك

بنت البلد
05-04-2009, 02:36 PM
ما زلنا نتتلمذ على يديك يا شيخنا
وعندما اقرا مواقف تحدث معك ومع زملاءك ومع شباب وعلماء الامة
وهي تتحدث عن مواقف الذوق والادب وحسن الخلق
ينتابني شعور رائع واقول في نفسي:
الحمد لله ما زالت أمتنا بخير ما دام فيها امثالكم
بهذه الاخلاق تعلو وتسود الأمم
الله يجزيك الخير ويبارك فيك وفي شباب الامة امثالك
وادعو الله ان يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

ام قيس
05-04-2009, 09:35 PM
أخي أبا عبيدة أنك والله لشيخ دمث الأخلاق جعلنا وإياك من أصحاب الذوق دوما ،،
وإننا كل يوم نستفيد من دروسك ونصائحك اليومية التي تبعث في قلوبنا البهجة والسرور بأنه ما زال الخير موجود في شبابنا وهم فعلا أصحاب ذوق أمثالك ،،
لك مني كل الإحترام ،،
اختك في الله ،،،
أم قيس

أبو الزوز
05-04-2009, 10:34 PM
أخي أبو عبيدة وتاج راسي أنت اعلم مني ما يجول من الكلام في خاطري ولا أريد المزاودة في الكلام شيئٌ واحد أريد أن أقول...
أنت يا أبا عبيدة ما زلت وستبقى للأبد أستاذي ومعلمي
أحبك في الله

أبو عبيدة الصفافي
05-05-2009, 12:32 AM
هيفاء... حالفة يمين تكوني دايما أول من يعلق..

جزاك الله خيرا.. دائما تسعديني

أمي بنت البلد.. أنا الذي أتعلم منك... والشباب الطيبة موجودة بكل العالم...

أختي أم قيس.. بمساعدتك ودعواتك الطيبة.. نحن نسير.. جزاك الله خيرا

أخي أبو الزوز: إن كنت أنا فنان بالكلام عن الذوق...

فانت تركت الكلام.. ولكنك جعلته واقعا في حياتك

وأي ذوق أعلى من أن لا يتكلم الإنسان إلا بكل خير.. عن كل الناس

وحتى من أساء له أو ظلمه...

فأنت الأستاذ الحقيقي يا صديقي...


والله دعمكم لي.. هو الداعم الأول بعد الله عز وجل..

بوركتم

أمين الأمة
05-08-2009, 11:08 AM
أخي أبو عبيدة..
أريد أن أعمل مداخله على مضوعك أذا سمحت لي
وأضيف بعض اللمسات على موضوعك.

،' { .. قــــمـــــة الــــــــــذوق .. } ،'

نعني بها الذوق في ارتداء الملابس. . ^.^

أو الذوقے في اختيار الكلمات ....أو الذوق في انتقاء الأصدقـــاء . . !

أو الذوقے فيـ، { الابتكار و الابداع } . .

بل نعني به الذوق في الاخلاق . .

عندما يتحكم الذوقـ في أخلاقك . .

حتماً ستكون ( ذوقـــــــــــاً ) في كل شيء . .

لن يصبح هناك [ .. حدود .. ] لجمال أخلاقك . .

ستكون حسن المظهر . . نقي ،' الجوهر،' . .

حولك أناس مختلفة و أجناس متباينة .. أنت بالنسبة لهم ك [ مغناطيس ]

جاذب بحسن أخلاقك ...

جميعهم تجذبهم * و تجذبهم و هم '' مستسلمون '' لك. .

لا بقوتك و لا بـ ( أي ) شيء سوى حسن " معاملتك " لهم . .

قد نرى لك أصدقــــــاء يبحثون عنك ك |[ بحثهم ]| عن الماء و الهواء . .

الكل مجتمعـ و كأنك شمسـ [ن] والأخرين كواكبْ . .

أو كأنك { قمراً } و الأخرينــ، نجـوماً . .

و كأنك ملك و الأخرون حولك ينهلون من " جمال "

أخلاقك فأنت لهم معلم و قلم . .و عندما يتحكم فيك هذا الذوق فقد ينصبوك ( ملكاً ) عليهم ..

إذن الذوق صفة ترتديها فـَ ،' تظهرك ،' وسـيم لك عـطر جميل . .

ك ،' الزهرة ،' الرائعة منظرها جميل و رائحتها زكية ،' تنشر ،' ..

العبير في كل مكان و هذا هو :
،' { .. قــــمـــــة الــــــــــذوق .. } ،'


أخي أبو عبيدة أسمح لي أن أقول لك أن هذه الصفات رأيتها بك
وأنا أتوجك ملكا" علينا في قمة الذوق.
أخي أبو عبيدة يا شقي الآخر
أحبك في الله.

أم يحيى
05-08-2009, 12:31 PM
بارك الله فيك أخي أبو عبيدة وأدخلك فسيح جناته بصراحة كل يوم نتعلم الكثير من دروسك ونصائحك

أبو عبيدة الصفافي
05-08-2009, 03:03 PM
أخي أمين الأمة....


الله أكبر..

مشاركتك وردك أثرا بي... مشاركة قيمة جدا..

وكلامك لخص كثير من الأمور التي أود توصيلها

من أن أحسن الناس ذوقا.. هم أكثر الناس محبوبين..

ويتوجوهم ملوكا

إلا أنني لا أنصب نفسي أبدا أخي أمين الأمة

ولولا نعمة الستر.. لما تجرأت أن أتكلم في هذا الموضوع

والله أبدعت أخي وحبيبي ومعلمي أمين الأمة

عنجد أشكرك


أختي أم يحيى.. قبل ساعتين سلمت على أبي يحيى صديقي وحبيبي

أشكرك على دعمك الدائم.. وإن شاء الله نكون في حسن ظنكم

أبو عبيدة الصفافي
05-10-2009, 03:14 PM
زيارة المريض..

زيارة المريض.. تحتلف عن الزيارات الأخرى...


في اجرها وفي آدابها... وفي أذواقها...

أنظر إلى عظيم الأجر في هذا الحديث


وروى الْإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ حَتَّى يَجْلِسَ * فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فِيهَا ) صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2504)

وكأنك تنغمس في رحمة الله.. .. ومن دخل رحمة الله.. فلا يضره شيء

http://www.atyab.com/uploadscenter/uploads/076dd34f4b.jpg

أحبتنا الكرام..

المريض.. يحس بالضعف... يحس بالافتقار إلى الله..

يشعر أنه إنسان لا يسوى شيء....

يقدر أن الأمر كله بيد الله.... قلبه رقيق.. يتأثر لأي موقف أو كلمة...

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم... لا يسمع عن مريض إلا عاده... حتى جاره اليهودي الكافر.. حرص الرسول على زيارته عندما مرض..

وينبغي أن يكون الزائر... خفيفا... لطيفا.. ظريفا...

ينبغي أن لا يطيل الجلوس عند المريض * بل تكون الزيارة خفيفة حتى لا يشق عليه * أو يشق على أهله ، فإن المريض قد تمر به حالات أو أوقات يتألم فيها من المرض ، أو يفعل ما لا يحب أن يطلع عليه أحد * فإطالة الجلوس عنده يوقعه في الحرج

تحاول أن تخفف آلام المريض.. بكلمات طيبة..

وتحاول أن تعينه على همومه... بابتسامات واثقة..

ولا نكثر من ذكر الموت أمامه.. بل..

ورد في ذلك حديث عند الترمذي (2087) وهو حديث ضعيف : ( إِذَا دَخَلْتُمْ عَلَى الْمَرِيضِ فَنَفِّسُوا لَهُ فِي أَجَلِهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لا يَرُدُّ شَيْئًا وَيُطَيِّبُ نَفْسَهُ ) ضعفه الألباني في ضعيف الترمذي

http://www.shamsmasr.com/imgupload/13032130941/1.jpg

فنقول للمريض .. سوف ترجع لأهلك... سوف ترجع لعملك..

الناس كلهم يحبوك ويتمنون لك السلامة... أي ننفس له في الأجل..

وذلك لا يغير شيءا من قضاء الله ولكن يطيب نفس المريض..

وتعرفون كم هي مهمة للمريض نفسيته.. ومدى تأثيرها على المرض..

أذكر هنا موقفا طريفا.. أخ لنا.. زار شيخا كبيرا في المستشفى...

ومن ضمن ما قال للمريض: والله هاي المستشفى يا أخي بخبصوا..

بدخل الواحد عليها صحيح مليح.. بطلع محمل في التابوت!!!!


يما منك يا صديقي.. أعتقد دمرتو للمريض في هالكلمتين الحلوات تاعاتك..

ومن الجميل أن تدعو للمريض.. أو تقرأ عليها قرآنا أو الأوراد المعروفة..

فذلك له تأثير في القلوب عجيب...

ولتكن أنت مميزا عن كل الناس... لتكن هديتك للمريض الأدعية الصحيحة..

وآيات الرقيا..... صدقوني لها تأثير حقيقي..

كان النبي صلى الله عليه وسلم يمسح بيده اليمنى على المريض ويقول : ( أَذْهِبْ الْبَاسَ رَبَّ النَّاسِ * وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي * لا شِفَاءَ إِلا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا ) رواه مسلم (2191) .

http://vb.eyesweb1.net/uploaded/33420_1237307034.jpg

والمريض عندما يرجع بالسلامة.. سيذكر الزوار بأهم ما عملوه وقالوه

ولا بد أن يقول: الله يجزي الخير فلان.. قرأ علي قرآنا...

http://www.atyab.com/uploadscenter/uploads/d43b1a1140.jpg


أخي الحبيب.. احرص أن لا تسأل المريض عن تفاصيل مرضه..

أن لا تدقق كثيرا... أن لا تذكر له قصصا عن أناس ماتوا من المرض..

بل كن متفائلا.. أشعره بالثقة بالله.. بالقرب من الله...

أخبره قصة .. يطير به قلبه وينجني فؤاده لقدر الله عز وجل...

أحسسه أنك متأثر لأجل.. وأن الخبر صدمك...

جميل أن تقول له.. - وأنت صادق- .. والله دعوت لك في سجودي ..

أو دعوت لك في المسجد الأقصى.. أو تبرعت بصدقة ودعوت الله أن يشفيك

..

لتكن صاحب ذوق.. ولبق في الكلام... وقريب من نفسية المريض...

http://www.hitham.net/up/image/MOF10_7_2008_11_18_22_AM.jpg

لتكن زياراتك في الوقت المناسب..

أخي الحبيب.. زيارات المرضى أجر كبير... وتستطيع أن تكسب أجرا أكبر

كلما أتقنت الزيارة أكثر.. كلما أسررت المريض أكثر..

أخي الحبيب.. هناك أناس عندما يمرضون.. يقولون هذه الفرصى لأعرف الحبيب والقريب والصديق...

فلا تخيب ظن صاحبك... اتصل تلفونا.. اطمئن عليه.. زره.. تابع أخباره..

أخبره أنني سابقى معك حتى تزول المحنة... وأنني تركت كثير من الأشغال... وأنا من أجلك...

جزى الله الشداد كل خير... عرفت بها صديقي من عدوي...

انتظرونا في قصة قادمة عن زيارة المريض...


ولأحمد وأبي داود (3106) أن النَّبِيًّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَحْضُرْ أَجَلُهُ فَقَالَ عِنْدَهُ سَبْعَ مِرَارٍ : أَسْأَلُ اللَّهَ الْعَظِيمَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أَنْ يَشْفِيَكَ إِلا عَافَاهُ اللَّهُ مِنْ ذَلِكَ الْمَرَضِ ) صححه الألباني في صحيح أبو داود

وان أتاك زائرا فانهض إليه شاكرا ،،، وقل ماقال من شكر فضل الصديق ماذكر
ان زارنى بفضله أو زرته لفضله فالفضل فى الحالين له،
ووصل من تهوى صِله ،،، والضمُ والمصافحة من سنة المصالحة



http://akhbar.khayma.com/betaqa/images/minni/pic013.jpg
[http://almski.com/signaturepics/sigpic18787_9.gif

ام القرى
05-10-2009, 03:38 PM
السلام عليكم
يا شيخ الذوق اهنيك على الاسلوب التعليمي العالي الذوق، وموضوع الذوق ايها الناس
حقيقة، انا اعتبره مرجعا لهذه الآداب والسلوكيات ،واحييك لاختيارك له لاننا بحاجة للعودة لما فقدناه واهملناه من نهج حياتنا الاسلامي الصحيح . حفظك الله وادامك مصلحا واخا وكريما في عطائك

هيفاء
05-10-2009, 03:57 PM
يعطيك العافية
على الدرس الرائع
بارك الله فيك
اللهم اشفى مرضانا و مرضى المسلمين و المسلمات
و ارزق جميع المسلمين الصحة و العافية

تراتيل
05-10-2009, 04:13 PM
بوركت ايهآ الشامخ بـِ ادآبهـ التي ينثرها باسلوبــٍ سلس جميل ..


يُعلمنا من سيره الحبيب المصطفى عليه الصلاه والسلام اجمل الاساليب لـِ نتعامل بها مع الناس ..



هنآ .. تعلمتـــُ الكثير منك سيدي .. فـَ دمتــَ دوماً تخط لنا كل مفيد ..

بنت البلد
05-11-2009, 03:13 PM
علي ان ألقبك بطبيب القلوب والنفوس
صدقني يا ابو عبيدة ان من يقرا مواضيعك واسلوبك العفوي والراقي يخرج بعد قراءته بشحنة جميلة ...هي مزيج من الايمان والتهذيب والحب والاعجاب والادب والقرب من الله
ولا تترك لنا ما نعقبه بعدك بسبب شمولية الموضوع وتنسيقه الجميله وتزيينه بالبوسترات الرائعة التي تضفي جمالية وزيادة في المعنى المراد ايصاله
في ميزان حسناتك ان شاء المولى

نعمه
05-14-2009, 10:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بوركت أخانا أبو عبيدة على هالموضوع الشيق والمفيد ، وبحق الله أنك كلك ذوق في طرحك الموضوع ، ويا ريت كل الي بيقرؤا هالموضوع انهم يستفيدو منه

أبو عبيدة الصفافي
06-30-2009, 02:39 PM
وحتى تعود الهمة ونجد الوقت لإكمال مسيرة الذوق...

سأستغل السكون الموجود... والهدوء الحاصل...

لأسجل مواقف تحصل... مخافة ضياعها أو نسيانها...


قبل عدة أسابيع... اتفقت مع صديقي وشيخي.. وهو مدرس بإحدى مدارس القدس

أن نصلي الظهر في المسجد الأقصى المبارك...

ولكنه استأذنني بأدب.... وبروعة الطلب...

بأن يأخذ من وقتي دقائق... ويريد أن يمر على المدرسة التي يدرس بها... ليسلم شيئا أو يستلم....

فقلت له .. لا ضير... على الرحب والسعة


كانت الساعة 12 ظهرا... والحر شديد للغاية...

فانتظرته في سيارته التي لا يوجد فيها أي نوع من أنواع التبريد والتكييف...

ولكن انتظاري له طال ( استغلوا وقت الانتظار بكثرة الاستغفار)

ولكن هذا الأستاذ الصفافي.. الذي أتعلم من كلماته ومن حركاته كل يوم...

عرف أنني ربما مللت.. أو ربما ضجرت من الحر.....

فاتصل بي... : وقال.. انا تأخرت عليك... اعذرني أعرف أنك مللت وأن الحر الشديد...

لكني والله ليس بيدي حيلة...

قلت له: لا.. انا مستمتع بالسماع للأناشيد الموجودة بالسيارة*. لا تقلق..

بعد أن وصلني الأستاذ متأخرا.. اعتذر مرة أخرى... ( الإنسان المتواضع لا يضره اعتذار)

ثم ذهبنا لنصلي بالأقصى....

ويبدو أنه ما أراد أن يترك شيئا..

فأصر أن يدعوني لتناول وجبة الإفطار...

فأفطرنا على حسابه........... وشربنا على حسابه........ وكل شي على حسابه

هاهاها...

http://i43.tinypic.com/514t8w.jpg

أحبتنا... تعلموا...

الإنسان صاحب الذوق العالي...

إن وقع من النفوس منه شيء.. ولو كان صغيرا....

يبحث عن كل الوسائل... حتى يمحوها... بل... ويجعلك تزداد ثقة به....

فهو لم يرض باتصاله الأول... ولم يكفه اعتذاره بعد أن رجع...

بل وأراد أن يكسب القلوب.... ويستر العيوب.....

وكما قال الشافعي


وإن كثرت عيوبك في البرايا... وسرك أن يكون لها غطاء

فتستر بالسخاء فكل عيب..... كما قيل يغطيه السخاء...

http://www.whyusa.net/arabic/uploads/996_214316743.jpg

أما الموقف الثاني...

اللفتة السريعة.... والذكية.. من أحد شباب المسجد

عندما ذهبت معه باكرا لكي نوصل اخته وزوجها وابنهما إلى مكان تجمع الباص..

فلما ركبوا معي....

خاطبت الولد... وهو في الصف الثالث تقريبا

فقلت له تريد أن تخرج للعمرة :
فقال : نعم

قلت له: عساك تصبح يوما ما مثل خالك الشيخ....

فقال: صديقي.. ( وهو الخال)

بل يصبح مثل أبيه وكفى......

فانتبه لخطئي الصغير...

http://i43.tinypic.com/b7o2t4.gif

وهنا ظهر ذوق صديقي... وخلقه العالي...

إذ سد مكان خطئي..... وبأسلوب دون أن يجرحني..

فالأب محترم جدا.. وها هو يريد أن يخرج للعمرة... مع زوجته وابنه..

فكان لا بد أن أجمع بين الأب والخال... في امتثال القدوة.. أو أكتفي بالأب..

إذ قد يجول في خاطر الأب ....

وهل أنا لست محترما حتى يصبح ابني مثلي....

وهل أنتم يا شيوخ تريدون كل الناس مثلكم...

صحيح ربما الخاطر بعيد قليلا...............

ولكن صاحب الذوق يجب أن يكون ذكيا... ويكسب كل الناس..............

كلمات سريعة كتبتها...

أخاف أن أنساها

وربما يأتي الوقت.... فأتفرغ لها... وأنقحها من جديد مع تطوير وتقديم..


سامحونا..

ولكن.. بتشجيعكم*... سنرجع... وبقوة بإذن الله تعالى


http://i43.tinypic.com/25pmvyf.jpg




http://fatanajd.jeeran.com/DIWANI9.JPG

بنت البلد
06-30-2009, 06:47 PM
عدت والعود احمد يا ابا عبيدة
والله مواقفك حلوة فلا تبخل علينا
نستقي منها الحكم والذوق
وتجعلنا في شوق للمزيد
وشباب المساجد هم قدوة لنا باخلاقهم وذوقهم
ولم لا وهم متخرجون من المدرسة المحمدية

الله يبارك فيك وفيهم ويرجعهم بالسلامة

اليقين
06-30-2009, 09:33 PM
كنت بانتظار استكمال هذه الحلقات الشيقة والمفيدة
وها هي قد آن لها ان تعود في اوقات نحن بحاجة اليها فيها
لنعلم ان الدنيا لا تزال بخير وان اصحاب الذوق لا زالوا موجودين
يعلمون الناس الذوق والاخلاق عملا وقولا..والذوق عندهم اسلوب حياة ..
جزاك الله خيرا ابا عبيدة..وبانتظار المزيد

ابو يحيى
07-01-2009, 12:08 AM
اخي ابو عبيدة -انت قمة في الذوق- بل الذوق نفسه

عمرو مصطفى نمر الصفافي
07-01-2009, 12:13 AM
نحتاج الى هذا المصطلح الشبه معدوم....... وعلى بركة الله يا احلى ابو عبيدة

تراتيل
07-01-2009, 11:29 AM
مواقف صغيره بفعلها .. عظيمه في معانيهآ ..،


وكمآ عودتنآ دائمآ شيخنآ ابو عبيده .،.


فـَ أنت نبرآس الذوق ومشعل الادب ..

تنير لنآ طرقآت التعآمل مع الاخرين بـِ فآنوس الاحترآم وايجآد مختلف الوسآئل لـِ زرع التآلف بين النآس ..،



اكمل ونحن لكَ متآبعون *_^

نقطة...سطر جديد
07-02-2009, 12:43 AM
عودة حميدة وانطلاقة جديدة وجهود مباركة
في انتظار المزيد يا شيخنا
فالحياة مواقف ..بموقف واحد قد ترتفع وتكبر في نظر الاخرين فتحتل مكانة في قلوبهم تستطيع من خلالها التأثير فيهم، وبموقف واحد قد تهبط ايضا ...
فلنحرص على تحويل الموقف الى الافضل قدر الامكان

ابراهيم جوهر
07-02-2009, 03:18 AM
الذوق المفقود من القيم التي نحتاجها يا أبا عبيدة * في عصر العولمة والتغريب تنحّت هذه القيمة أوكادت * وما قصصك الجميلة بأسلوبها وهدفها الاّ تنبيه ودعوة للعودة الى الفطرة الأخلاقية قبل أن يصيب مجتمعنا داء التمزّق القيمي الغريب .

واصل يا أبا عبيدة * والله يوفق مسعاك النبيل هذا .

أبو عبيدة الصفافي
07-02-2009, 03:31 AM
أماه .. بنت البلد ... جزاك الله خيرا.... والله شباب المساجد... فيهم قصص وعبر.. ومواقف بطولية ورجولية وذوقية.. كثيرة.. ودائمة التكرار... أسأل الله أن يعينني على الكتابة عن بعضها..


أماه اليقين.. سنكمل السلسلة بإذن الله.. ربما ليس بنفس الترتيب.. ولكنني سأكمل.. شكرا على دعمكم المتواصل


أبو يحيى... إذا أن الذوق نفسو. فأنت الفرفشة نفسها.. حبيبي.. أشكرك جدا
صديقي عمرو... الله يرضى عليك ويخليلي اياك يارب
أختاه تراتيل.... صدقيني حياتنا مليئة بهذه الأخلاق.. إلا أننا لا نسجلها...

بارك الله فيك.. وجزاك الله خيرا...


أختاه نقطة وسطر جديد...

بالفعل.. بموقف واحد قد تكسب قلب إنسان للأبد... وأيضا بموقف واحد.. قد تخسر إنسان للأبد.... فالحياة مواقف وعبر... وسيرة وأثر....

أستاذي إبراهيم جوهر.. بالفعل.. إن نمط الحياة التي نعيشها في عصر السرعة... أخذت منا كثيرا من فطرتنا السليمة.. وحياتنا الجميلة... وأخذت معها أجمل شيء.. إنه الكمال الأخلاقي... والسمو الإنساني... وأروع ما فيه هو.. الذوق

أبو عبيدة الصفافي
07-03-2009, 12:28 AM
اليوم تعلمت الذوق....

اليوم تعلمت فن سرقة القلوب....

كنت مساء الليلة في سهرة صديق...

أحد أقارب صديقي... هو صديق قديم... كانت بيني وبينه علاقة طيبة منذ زمن

ولكن تلاشت بسبب الانشغالات...

سبحان الله.. كيف تمر الأيام واللحظات..

أولا عندما لقيني.. قبلني وعانقني... ورحب بي.... ثم ناداني بكلمة كانت مزحة مشهورة بيني وبينه وهي اننا كنا ننادي بعضنا بكلمة [/COLOR]( boss( يعني يا كبير.. يا معلم...

فسرني ذلك جدا...

ثم انشغل بأمور العرس والسهرة بحكم أنه أحد الأقرباء..

ثم عاد إلي ( للعلم هو شاب غير ملتزم.. كان قد التزم بالصلاة فترة طويلة )

وبين مجموعة من الحاضرين... صار يقول لي...

انا يا أبا عبيدة... كل واحد بسألني من وين تعلمت السواقة بقلوا منك...قلتلوا أنا؟ ..

قال.:. له يا شيخ شكلك ناسي.. مش متذكر... قبل 6 سنوات.. كنت تجيب سيارتك اللموزين ( هكذا كان لقبها) ( متذكر لقبها هو أحسن مني ).. وكنا نفر بالسيارة...

وحتى انت كنت تقلي يا شيخ... ادعس.. وحط تاني.. غير الجير.. وانا كنت أقلك.. خلينا على أول أحسن؟؟-

أنا سخصيا صدقوني مش متذكر كثير ... -.. لكني والله انبسطت منو... كيف يعني بتكلم بفخر واعتزاز عن علاقتنا السابقة.... وكدام الناس...

[COLOR="Teal"]ثم قال لي...
حتى يا شيخ مرة وانا وياك منفر بالسيارة.. - وهو طبعا ما معو رخصة حينيتها)
كانت كدامنا 3 سيارات شرطة.. رحت أنا صفيت... وقلتلك تعال سوق.. وحروم علي أسوق أخرى مرة..

ضحكت أنا وهو.... وأنا في غاية السعادة... كيف هو متذكر كل شي

ثم قلت له.. والله بدك تسامحني.. الحقيقة أني مش متذكر التفاصيل..

فقال لي. له يا شيخ.. ولن أنس إنك تخرجت توجيهي علمي وبمعدل 87..

قلت له.. الله أكبر... هاي زيادة... مش هيك يعني

قلي.. ولو يا شيخ.. أيامك الحلوة بنساهاش..

يا جماعة... أنا اللي تعلمت منو اليوم..

كيف رجع علاقتنا بقوة في ثواني معدودة

يا إخوان.. بكلمات عن الماضي...مع الحرص على تذكر بعض المصطلحات التي كانت تستخدم في تلك الفترة .. مع الابتسامة الصادقة.. مع الاستقبال الحار...

هذا هو الذوق.. وهذا هو فن التعامل مع الناس...

وهكذا نستطيع أن نصل إلى القلوب....


كما أن هناك أناس يقدرون عمل الخير.. حتى لو بعد السنين.. فهم ما زالوا يحفظون ذلك الود.. وذلك المعروف....

أبو عبيدة الصفافي
07-12-2009, 07:14 AM
التعامل الرسمي الزائد.... وتصنع الذوق.... قلة ذوق


أحبتنا .. أخوتنا..

هذه الحياة مدارس... والإنسان يتعلم

أحد الأشخاص الذين أحبهم وأقدرهم..

نصيحة :تمتع بروح الدعابه والفكاهه ولا تكثر من المزاح فيستخف بك



اصلح نيتك دائما واجعل جميع علاقاتك لله وفي الله



كن سهلا هينا لينا صبورا رحيما خدوما مبدعا)

http://3.bp.blogspot.com/_mXBokBjf-eg/SSQ38IrAjJI/AAAAAAAAACI/wzTk9qRwVP4/s320/82c682555b1951ue%5B1%5D.gif

منذ فترة ليست بالبسيطة... انتبهت عليه وكثير من الأصدقاء أنه أصبح يتعامل بشكل رسمي جدا..

والمقصود رسمي...أي يتعامل معك بكلفة... وبشكل ثقيل...وأن كل شيء مسجل عنده

فمثلا...
تعال نطلع عند الزلمة.... وعدنا نروح عليه

فيقول الرسمي: آسف.. لا يمكن.. اتفقنا معه بعد 10 دقائق من الآن.. وليس الآن.. لن آتي قبل الموعد


فأقول له: يا أخي مالك... ليش قلبتها جدا... على راحتك.. لكنو هو موجود في البيت وانا حكيت معو وقال تعالو

فيقول الرسمي: آسف .. أنا أخبرني أن آتي عنده في الساعة الفلانية.. ولست بمخالف للموعد

http://knol.google.com/k/-/-/2lkn7wkx8k8tn/nryeaf/215seha.jpg
هذا أحد الأمثلة للتعاملات الرسمية الناشفة...

يحاول أن يتصنع أنه متقن للذوق.. وأنه يلتزم بالمواعيد... لكنه لا يكون بهذا الشكل

فالتكلف الزائد... وتصنع الذوق... والمعاملة الرسمية... تجفف الأخوة والصداقة

أو مثلا:

قال لي: سأراك يوم الأربعاء فزارني... ثم جلس ساعة وقال أنا الآن عندي موعد
.. ربما أرجع

طبعا في التعامل الطبيعي.. والفهم الطبيعي...

ربما أرجع... يعني احتمال أرجع أو لأ... والراجح أنو لن يرجع

ولن يكون هناك أي لوم أو عتاب..

فلا داعي لاتصال رسمي جدا... أو مسيج رسمية.. مفادها

أخي أبا عبيدة... الحقيقة شغلت جدا... وعندي التزامات كثيرة.. ولا أستطيع الرجوع.. اعذرني.. سلام
http://online.alarab.co.il/pics/2009/04/24/090424172947pelefonee240409a1.jpg

من أشكال التعامل الرسمي.. أن يتعامل بشكل آلة خشبية.. أو رموت كنترول

أخي أبا عبيدة.. اتفقنا الساعة السابعة والصف... ولكني والله شغلت مع أبي لمدة دقيقتين ذهبت لكي ألقي القمامة... وهذا ما أخرني.. أرجو أن تعذرني وأنت تعرف أني لا أتأخر إلا بعذر..........

(من صفات أهل الجنة* : (أهل الجنة كل هين لين سهل قريب من الناس)

لووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووول

الأخوة جميلة... والذوق العالي الرفيع جميل جدا....

ولكن دع عنك التكلف يا صديقي... واعتذر بكل مرح وسرور.. ودون التعامل معي كأني في شركة وأنا المدير.. وأنت خير الموظفين..

حبيت أفضفضلكو....

وأجاوب عن تساؤل كان في بالي..

هل التعامل الرسمي من الذوق...

فرأيت أنه من الذوق.. أن تشعر من معك بالراحة والاطمئنان وعدم التكلف...

تحياتي..

كتبتها على عجالة.. لنكمل المشوار.. ونسجل الأحداث




إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان سهلاً لينا لا يعرف التكلف إليه سبيلاً مع علو قدره ومقداره العظيم، لقد كان في مهنة أهله رغم هم الدعوة التي يحملها وتنوء منها الجبال، سئلت عائشة: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) رواه البخاري

( من كان سهلا لينا حرم الله عليه النار)

http://www.majdah.com/vb/images/usersimages/3251_1139423484jpg

نعمه
07-12-2009, 02:11 PM
"]السلام عليك أبو عبيدة.........موضوعك كثير حلو ومعبر في نفس الوقت وحبيت أجاوب على سؤالك الي طرحته في هذا الموضوع

هل التعامل الرسمي من الذوق؟
أحياناً التعامل الرسمي بكون مبالغ فيه خصوصاً في مجتمعنا العربي . ..وفيه كثير من التصنع .....لماذا لا ندع الايام تسير كما هي .... والتصنع نضعه على جنب ......."رب صدفة خير من ألف ميعاد".....

أبو عبيدة الصفافي
07-15-2009, 10:21 AM
شكرا لك أختي الفاضلة نعمة.. على متابعتي والمشاركة دوما في المواضيع

وهذا من ذوقك الطيب... ومن حسن خلقك

فجزاك الله خيرا عني الجنة

بنت البلد
07-25-2009, 08:28 AM
لا يوجد اجمل من العفوية والمرونة في التعامل
بالنسبة للقاءك مع صديقك القديم يا ابا عبيدة هي ردة فعل طبيعية وعفوية جميلة نجح بكسر حواجز سنين البعد بكم كلمة وكم موقف من الذكريات
فكسب قلبك بدقائق ولكن الخلفية لهذه العفوية في التصرف تعود للشخص الاخر بالتاكيد واقصد انك انت من سمح له بكسر الحواجز وشجعته بعفويتك بابتسامة بسلام حار بنكشة من هنا وهناك لان هذه اللقاءات تكون علاقة مضطردة بين اثنين او خلينا نقول نوع من انواع الكيمياء والتفاعلات
فلو اعتبرنا انك قابلته بكشرة ورسمية ةاجر على اجر اكيد ما تصرف معك بهذه الطريقة ..صح كلامي والا لأ ؟؟؟؟!!!!

بالنسبة للتكلف والرسميات الزائدة اكثر شيء ابغضه بالعلاقات
جميل ان تكون دقيق بمواعيدك وجميل الالتزام بالوعود لكن مش لدرجة الغلاظة والرسميات الزائدة كما حضرتك ذكرت ،
ما يخرج من القلب يصل الى القلب ، نعامل الناس بحب ينعكس ذلك مباشرة للشخص الاخر
اكسر الحواجز الكذابة تكسب قلوب
ضع نفسك مكان هذا الشخص كيف تريد ان يعاملك لو كنت مكانه
ابتسامة، عفوية، سلام حار، حوار عفوي ، تواضع .... كلها معاني جميلة علينا ان نتصرف بها في معاملاتنا مع الناس

الله يجزيك الخير يا شيخنا في ميزان حسناتك
الذي يضفي للموضوع جمالية هي عدم تكلفك في شرح وايصال الفكرة فبجعل الشخص ينجذب من اول سطر الى اخره دون ان يترك كلمة
هي مهارة قل من اتصف بها
وان دلت على شيء فانها تدل على انك تقول بما تفعل ، موضوع الذوق صادر من صاحب الذوق

الله يحفظك ويعزك

أم يحيى
07-25-2009, 11:25 AM
جزاك الله خيراً أخي أبو عبيدة والله إنو الموضوع جداً رائع ونتعلم من هذه المواقف الكثير الكثير من الذوق في التعامل بعفوية وعدم التكلف... مشكور

أبو عبيدة الصفافي
08-04-2009, 10:04 AM
السلام عليكم جميعا

ذهبت في رحلة يوم السبت الفائت...

وكانت باتجاه عين جالوت.. ثم جبل حلبوع... ثم دبورية وجبل طابور...

منظر عام لجبل طابور
http://aleshraq.files.wordpress.com/2009/05/d8acd8a8d984-d8b7d8a7d8a8d988d8b1-d988d982d8b1d98ad8a9-d8afd8a8d988d8b1d98ad8a9.jpg

الحقيقة كانت رحلة عائلية جميلة بسيطة رائعة.. ذهبنا.. في 3 سيارات

لكن.....

حاولت أن أتعلم .. وأفهم.. وأستفيد.. وأفيد...

أولا: من الذوقيات الرائعة.. أن تتصل فيمن هم معنيون أن يشاركوا الرحلة.. وتؤكد عليهم... وتجاملهم... وتؤكد لهم أن الرحلة بدونهم لا تتم

ثانيا: أحد الأشخاص تعذر بعدم وجود سيارة.. ولم يحب أن يثقل علينا... فاتصلت وذهبت.. حتى استطعنا تدبير سيارة ... وذهب إليه للبيت.. وقلت له: لم يعد لك حجة
ثالثا: سبب الرحلة... هو محاولة كسب إرضاء أمي التي في كلمة واحدة جعلتني أثور وأغير برامجي .. قالت لي: كلكم تذهبون في رحل وجولات مع أصحابكم.. ونحن نبقى في بيوتنا... فأقسمت لها.. أني سأغير كل البرامج وأحرص رعلى ترتيب رحلة جيدة من أجل رضاك يا أمي.. فسرت ورضيت ولله الحمد

رابعا: من الجميل أن يحضر الداعية منا.. أشرطة واسطوانات.. تحتوي على أناشيد وقرآن... فقد رأيت أني مقصر.. مقارنة مع أقاربي الذين حرصوا أن يأتوا باسطوانات وأناشيد طيور الجنة مثلا..

خامسا: واجهتنا في البداية صعوبة طول الطريق... مع التفاجؤ بالعدد الكبير الذي كان موجودا في عين جالوت.. فالبعض أحبط وجعل يقول نريد أن نغير المكان...

ولكن بدأت أنا.. وأحدهم.. بالتنفيس عن الجميع... وما إن هدأوا واختلطوا في الجو جتى نسوا ( النكد)....

فلا بد أن يراعي الإنسان بعض ( المزاجات أحيانا)

منظر عام من جبل جلبوع مطل على مرج ابن عامر
http://www.alarab.co.il/pics/1/Palestine%20(12)-230707_a.jpg
سادسا: من الجميل أن تقول في وسط الرحلة.. والله الرحلة حلوة... فهذا يعطي غيرك شعور بالراحة.... ويجعله يستمتع أكثر..

سابعا: كان أجمل ما في الرحلة .. عندما جلسنا على حافة حبل عال... مطل على مرج ابن عامر... وقام أحد القرائب.. بتشغيل المسجل... بصوت عال... ( طبعا كنا وحدنا) .. على الأناشيد... فتفاعل الأهل.. خاصة مع أنشودة يا طيبة.. وأنشودة يا أقصى ما أنت وحيد.. وأنشودة.. محمد نبينا...

ثامنا: من الجميل أن تشكر الجميع.. وتقول لهم يعطيكوا العافية... والحقيقة كنتم نوارة الرحلة...
فقط أحببت أن ألفت انتباهكم.. إلى أن الذوقيات.. موجودة في كل مراحل حياتنا .. وأطرافها....

دعواتكم

http://www.eqraa.com/ib/uploads/post-28-1115830103.jpg

http://mohmadmorad.googlepages.com/45df.jpg

أبو عبيدة الصفافي
09-27-2009, 05:58 PM
"]غيروا كلماتكم أيها الناس..

فالكلمة لها مفعول سحري... وأثر كبير

ويكفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : "إن الرجل ليلقي بالكلمة ما يلقي لها بالا تهوي به في النار سبعين خريفا"

وقال الرسول: أحب الفأل ، الكلمة الطيبة..

والرسول صلى الله عليه وسلم كان يختار أجمل الكلمات .. وينتقيها انتقاء حتى يستميل قلوب الناس...

وكان يطلق عليهم ألقابا.. فسمى خالد سيف الله .. وسمى عمر بالفاروق.. وأبا عبيدة بأمين الأمة...

وكان يعطي كل واحد منهم اهتماما خاصا ورعاية تحتضنه..

وربنا تعالى علمنا أن نختار الكلمات المناسبة..

فقال تعالى :" يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم"

فربنا تبارك تعالى أمر الصحابة أن يتحبنا قول ( راعنا) .. لأن اليهود يستغلون الكلمة .. ويقولونها بقصد التمويه.. لأن معنى راعنا باللغة العبرية.. مصدرها من كلمة ( رع) ومعناها الشيء أو الشرير...

فإذن مطلوب منا أن نتحرى اختيار الكلمات التي ترضي النفوس ( برضا الله أولا طبعا) ونراعي مشاعرهم وما يحبونه... [/color]

مدني
09-27-2009, 06:06 PM
اكرمك الله يا استاذي الفاضل

أبو عبيدة الصفافي
09-27-2009, 06:09 PM
فمثلا...

إن كنت في سيارة مع صديقك الحبيب... وكان قد أراد أن يصف السيارة.. أو يضع السيارة في مكان معين... أنت وجدت هذا المكان غير مناسب..

فمن غير اللائق أنت تقول: مكانك خطأ.. ومش مزبوطة عملتك.. وخطر عالسيارة.. .. وتطلق صافرة إنذارات

والأفضل أن تقول: صديقي.. لو وضعنا السيارة في المكان الذي أمامنا.. أعتقد أنه أوسع.. وأفضل.. وأقل خطرا


تأمل معي الفرق بين الحالتين...


أتذكر اني مرة كنت في محل في صورباهر... كنت أود أن أشتري شيئا وكان الدور دوري..

ثم دخلت حجتان.. امرأتان... فتجاوزني صاحب المحل.. ثم بدأ يتكلم معهم... فخشيت أن ياخذوا دوري... وأنا دوما على عجالة...

ولكنه كان حكيما.. وصاحب ذوق حينما نظر إلي وقال: أخي ما رأيك لو أعطيتك دورك للحجات .. وهذا حقك .. ولن أتعداه...

فلم يدع لي جوابا.. للطافة تعامله... وقد أعطاني الاهتمام المطلوب... بأن جعل الأمر بيدي.. فقال ( ما رأيك)

يا جماعة الخير.. استخدموا دوما.. كلمة... ما رأبك... بدلا من أت تقول.. انت خطأ

فمثلا لو رأيت فلانا يضع قلادة على عنقه... قأقول له: ما رأيك أن تخلع هذه القلادة لأن الرسول نهى عنها ولأنها لا تليق بالأبطال الرجال أمثالك.. ولندعه للنساء؟

ما رأيك لو اجتهدت أكثر في الدراسة لتحصل على معدل أعلى

ما رأيك لو أنك أحضرت لأبيك هدية.. فإني رأيته غضبان قليلا منك..

ما رأيك... ما رأيك.. ما رأيك..

وأيضا: لو تقل أريد أن أذهب للحمام

ولكن قل: أريد أن أذهب فأجدد وضوئي...

لا تقل: أنت حجابك غير شرعي.. وأنت وغير المتحجبة سواء بسواء

ولكن قل: ما رأيك لو لبست الجلباب.. فإنه أستر.. وأفضل.. وفيه طاعة لله عز وجل


لا تقل: أنت مخطئ..

ولكن قل: وجهة نظري أن موقفك بحاجة إلى تقييم.. وأنت أقدر على اتخاذ القرار مني

أضيفوا إلي معشر الناس كلمات فيها ذوق أكثر... وترتيب أكثر.. وأثرها ألطف

بنت البلد
09-28-2009, 06:59 AM
تزاحمت علينا ملاحظاتك الرائعة يا شيخنا الفاضل ...!!!
بالنسبة لموضوع الرحلة فكم هي ملاحظاتك جميلة ولفتة للغافلين عن هذه الامور البسيطة التي يمكن ان تغير سير الرحلة .....تكسب رضا الوالدةورضا الذين معك
تغير اجواء الرحلة ..كلها بكلمات ومواقف بسيطة لا تأخذ منا جهد
هي مجرد ذوقيات ومهارات كلامية ...وروح حلوة(كروحك) :)


كلمة (((ما رأيك))) كم هي مهمة وكم اتمنى ان تحل محل عبارات الامر والنهي والنصج
وكما ذكرت انت فهي لها تأثير أفضل واجمل على الناس...
ابو عبيدة :استمتعت جدا بمروري على موضوعك خاصة انه قد توقف لفترة
منك نتعلم ايها الرائع
منك نأخذ الحكم ايها الحكيم
بارك الله فيك وفي جهودك التي اتمنى ان تترك الاثر الطيب في نفوس الاخرين

أم يحيى
09-28-2009, 10:30 AM
بارك الله فيك أخي أبو عبيدة على هذه الأمثال والنصائح الأكثر من رائعة..
موضوع في غاية الروعة..

نقطة...سطر جديد
09-28-2009, 10:09 PM
يعني لم اتطرق في يوم بحياتي لقراءة مقالة تقول ان الكلمة الطيبة تكلف صاحبها جهد وطاقة وحرق جلوكوز اكثر من الكلمة العنيفة او القاسية، بل ربما ستوفر عليه الكثير ، فانت عندما تتلطف بالحديث مع الذي امامك ستوفر عليك وعليه حديث النفس او ما قد يستقر فيها من الشعور بطمس لشخصيته وارائه، بل ستهون عليك التعامل معه لاحقا بسلاسة حيث سيتقبل منك النصح دون التمتمات والشعور بانك تحاول السيطرة عليه وفرض رأيك فرضا دون مشورته هذا اذا لم يتحول الامر الى عِند وربما اقدم على العمل وهو يعلم بانك على صواب وهو المخطئ فقط من باب (انا الاقوى ورأيي راح يمشي).

مشكور على هذه اللفتة يا شيخنا

ابو يحيى
09-28-2009, 11:28 PM
ابو عبيدة ------------انت قمة في الذوق

أمين الأمة
09-28-2009, 11:50 PM
أخي أبو عبيدة
جزاك الله كل خير
دائما" ما شاء الله تأتينا بالجديد
ودائما نتعلم منك.
عندي أقتراح صغير...
شو رأيك تاخدنا هيك رحلة عشان نطبق
اللي تعلمناه منك على أرض الواقع.

ابو محمد
09-29-2009, 12:04 AM
اخي ابو عبيدة لا املك الى قول
احبك بالله

ام العبد
09-29-2009, 09:13 PM
حياك الباري يا عم أبو عبيدة ... أشكرك جزيلا و أحييك على ما اتصف به هذا الموضوع من تميز و استمرارية وفاعلية وأثر طيب في النفوس نسأل الله أن يعيننا على أن نعمل بما علمنا وأن يجزيك الأجر والثواب ... سأعلق على جزئية بسيطة من طرحك وهي =غيروا كلماتكم أيها الناس =

... استوقفتني منذ مدة بسيطة احدى الأخوات اثناء حديثنا بقولها ((انتو جماعة الشيخات نسخة وحدة بتعيدو نفس الحكي وبتتعاملو بنفس الطريقة مع الجميع حتى كلمة (أحبك في الله )عندكو عادة وبطل الها طعم )) ... كلامك سليم مئة بالمئة ...يجب أن نغير عباراتنا ونشعر الناس بخصوصيتهم لا أن نمسك عبارة ونظل نرددها في كل حين ومع الجميع بنفس الصيغة ... وهناك شخص أيضا كلما أسدى أحدهم اليه معروفا أو صادفه معه موقفا قال له (إنــــــــــــــــتا زلمتي ) ففي مرة التقى رجلا و بعد موقف قال له( انت زلمتي) ... ومضيا في طريقهما وقد صدق أخانا الممدوح نفسه وظن أنه الاقرب الى أخونا حتى صادفا شخصا آخر وبمجرد أن بدأا الحديث حتى قال عبارته (انت زلمتي ) فما كان من اخانا الاول الا ان انكسف وحزن عندما اكتشف أن هذه العبارة ليست الا عادة عند اخونا الداعية ...

كما يعجبني أيضا مثلا ضربه لنا احد الدعاة الاساتذة عندما قال (الداعية صياد ... والصياد يضع الطعم الذي يناسب السمكة لا الذي يناسب الصياد وكل نوع من الاسماك له نوع معين من الطعم ) وكذلك قلوب الناس وعقولهم حتى يكون لك فيها تأثيرا طيبا محبوبا لا بد من اسماعها ما يرضيها من الكلام والناس أجناس لذلك لا بد أن يكون لدى الواحد منا مخزونا كبيرا من عبارات المدح والثناء و الأخوة ومن ذلك :

...التركيز على صفة حسنة تميز الشخص ومدحها وتنميتها متجاهلا ما عداها من صفات سيئة -مرجيا نقد الصفات السيئة الى أن يصبح النقد مستساغا وطبعا بأسلوب مناسب للنقد-.

...عبارات .. مثل ..
1 -ما شاء الله عليك ... والله انت عملة نادرة... .
2 -بارك الله فيك ... ما اروعك لما تقوم في العمل الفلاني بالطريقة الفلانية .
3-اعجبني فيك طريقة كذا ... أو اذا رأيته مثلا مهووس بشغلة ... سيارة ..ساعه ..لعبة معينة .. أظهر اهتمامك فيها وعلق عليها ...
4 - وبدل (أحبك في الله)...هناك الكثير من العبارات.. بموت فيك في الله ...بحبك أكثر من ملايين الناس (تقصد بذلك الملايين من اليهود والنصارى)<<مقتبسة
وعندكم الكثير لعلكم تتحفونا ببعض ما تجود به قرائحكم ...
و لكن الحذر الحذر من أن تصبح هذه الكلمات محض عادة وأن تخرج من اللسان دون القلب (((فما خرج من القلب يصل الى القلب ... وما خرج من اللسان لا يتجاوز الاذان ))) ...

ْْْ لعل المواضيع تداخلت في ذهني واختلطت علي الامور ... فما الدعوة والذوق الا وجهان لعملة واحدة فلا داعية بغير ذوق ... وفي نفس الوقت لا تجني ثمار ذوقك ان لم تستخدمه في الدعوة الى الله ْْْْ


تحياتي

ريمٌ على القمة
09-29-2009, 10:58 PM
أولا: من الذوقيات الرائعة.. أن تتصل فيمن هم معنيون أن يشاركوا الرحلة.. وتؤكد عليهم... وتجاملهم... وتؤكد لهم أن الرحلة بدونهم لا تتم

ثانيا: أحد الأشخاص تعذر بعدم وجود سيارة.. ولم يحب أن يثقل علينا... فاتصلت وذهبت.. حتى استطعنا تدبير سيارة ... وذهب إليه للبيت.. وقلت له: لم يعد لك حجة

خامسا: واجهتنا في البداية صعوبة طول الطريق... مع التفاجؤ بالعدد الكبير الذي كان موجودا في عين جالوت.. فالبعض أحبط وجعل يقول نريد أن نغير المكان...

ولكن بدأت أنا.. وأحدهم.. بالتنفيس عن الجميع... وما إن هدأوا واختلطوا في الجو جتى نسوا ( النكد)....

فلا بد أن يراعي الإنسان بعض ( المزاجات أحيانا)

سادسا: من الجميل أن تقول في وسط الرحلة.. والله الرحلة حلوة... فهذا يعطي غيرك شعور بالراحة.... ويجعله يستمتع أكثر..
ثامنا: من الجميل أن تشكر الجميع.. وتقول لهم يعطيكوا العافية... والحقيقة كنتم نوارة الرحلة...


السلام عليكم ورحمة الله..

الذوق يا أيها الناس.. موضوع بدرجة امتياز..
جزئيات بسيطة. كثيراً ما كنا ولا زلنا نغفل عنها.. ولو تنبهنا اليها قليلاً فقط.. لن تكلفنا الكثير.. ولن ترهقنا.. لكن سيكون لها أجلً الأثر.. وستفعل مفعول السحر .. ولاختلفت حياتنا تماماً..

استمتع بحياتك.. فما اجمل ان تعيشها مع الذوق..

*********************

لم أنتبه من قبل لحلقة الرحلات.. مع أن تاريخها من شهر آب.. على كل حال..

هناك ظاهرةٌ ألاحظها كثيراً.. كنت أفكر في طرحها في موضوع مستقل.. ولكن بما أنك تطرقت اليها في مشاركتك فساكمل هنا..

كثيراً ما يخرج الواحد منا مع الأهل أو الأصدقاء في رحلة ...أو نزهة.. أو قد نخرج لتناول الطعام في مكان ما.. أو نقوم بأي نشاط.. وقد نتعرض لما يعيق مخططاتنا او يجبرنا على تغييرها.. فتجري الرياح بما لا تشتهي السفن.. وهو أمر وارد ..وطبيعي..

وهنا تختلف ردات الفعل..

فهناك من تسود الدنيا في وجهه .. ويبدأ باشاعة أجواء الاحباط والـ"نكد" حوله...

وهناك من لا يسمح لمثل هذه الأمور أن تعكر صفو يومه..فيحاول أن يجد البديل بسرعة.. ويسعد بما هو موجود.. ويبقى منشرح الصدر في كل الظروف..
قبل شهرين تقريباً.. ذهبنا في رحلة ضمت العائلة على النطاق الموسع.. وكانت رحلة قمة في الروعة بكل المقاييس وبشهادة الجميع.. الا انه في بداية الرحلة واجهتنا اشكالية بسيطة.. فهناك من بدأ بالتذمر وتجده يقول على سبيل المثال:"والله هالرحلة ما بشتريها بتعريفة" :) "أف ليش هيك" ومن هذا الكلام..

وبالمقابل منهم من بدأ نزل ليلعب في ماء النهر ويلتقط الأحجار الملونة..ومنهم من جلس على العشب وبدا يأكل ويوزع على الآخرين .. فكان مما سمعت:"أنا انبسطت.. لو ما رحنا في هالرحلة غير هالمكان لكان بكفيني.." وحينها كانت الرحلة لا زالت في بدايتها.. وبعدها تم حل الاشكالية .. وسارت الرحلة على خير ما يرام..

صحيح أن الموقف مضى ولكن لاحظ تعامل كل شخص مع الحدث.. وهناك من تجده طوال الرحلة غير متفاعل مع الجو..أو نائم.. أو يضع نظارته الشمسية ويراقب من بعيد..أو مع جواله.. أو يحاول أن يشغل نفسه باي شيء..

وهناك من تجده يتحرك كالنحلة.. يتفقد هذا ويتحدث تارة مع ذاك.. ويهتم بفلان تارة أخرى
.. أو يحاول عمل فعالية جماعية.. فيكون هو صانع المتعة في الرحلة..

أو قد تذهب لتناول الطعام مع البعض في مكان ما فتجد فلاناً لا يجد له شاغلة الا التفتيش على العيوب والأخطاء.. وكأنه سيعطي المطعم شهادة الجودة.. فتجده يقول :" الخدمة عندهم زفت ":) .."الأكل مش بزيادة" وما الى ذلك مما يجعلك تفكر ألف مرة قبل أن تمشي مع هذا الشخص في طريق مرة أخرى..

يا أخي عش لحظتك.. واستمتع بيومك..واعمل واجبك.. ثم توكل على الله..

http://alsary.com/vb/imgcache/2/20652alsh3er.gif

واجعل الآخرين يحبون رفقتك ومجالستك..فهناك من تحب مصاحبته الى أي مكان يذهب اليه.. فتسمع أحدهم يقول : "فلان لو عشت معه في كوخ فساكون أسعد السعداء .. أما فلان.. فلو كان سياخذني الى القمر ..لن أذهب معه.."

لان السعادة في داخله.. جزءٌ منه.. لأنه شخص متفائل..ينظر للحياة بمنظور مشرق.. وينظر للنصف المليء من الكأس.. ويخلق من أسباب الكدر.. فرحاً وسعادة..

كم هو جميل أن يكون الانسان مصدر سعادة لنفسه وللآخرين..

نقطة...سطر جديد
09-29-2009, 11:41 PM
ان شاء الله تكوني انبسطي معنا بالرحلات يا حجة ؟؟؟ وما كنا من الناس اللي(بعكرو) صفو الرحلة وتكون الابتسامة ما فارقتك طول الرحلة زي هدا بالضبط :)

ريمٌ على القمة
09-29-2009, 11:53 PM
ان شاء الله تكوني انبسطي معنا بالرحلات يا حجة ؟؟؟ وما كنا من الناس اللي(بعكرو) صفو الرحلة وتكون الابتسامة ما فارقتك طول الرحلة زي هدا بالضبط :)

لا حول ولا قوة الا بالله.. انت بس فهميني مين جاب سيرتك بالضبط؟؟
يا عمي رحلات المسجد لا يعلى عليهن.. هو انا بقدر احكي كلمة..
بعدين انتي شو رايك.. ما شفتي درجة الانشكاح اللي كنت فيها في الرحلة:)؟
:)
:)

نقطة...سطر جديد
09-30-2009, 12:06 AM
مبلى شفت الانشكاح منشكح كان واصل معاكي درجة 6 على مقياس ريختر للمنشكحين... بس حبيت اجس نبض... ليطمئن قلبي... :)

نعمه
09-30-2009, 10:35 AM
كنا بانتظار مواضيعك الشيقة في موضوع الذوق يا أيها الناس

أود أن أقول لك أنك في قمة الذوق في طرحك لهذه المواضيع التي نحتاجها في حياتنا اليومية أو معاملتنا اليومية مع الاصدقاء ....... فكم جميل أن تكون معاملتنا لينة فيما بيننا لا يوجد فيها أي تكليف ..... بارك الله فيك أخي أبا عبيدة.....

اليقين
10-01-2009, 09:26 AM
قيل لي مرة بانه ليس المهم الى اين تذهب في رحلتك لكن الاهم هو مع من تذهب
وانا مقتنعة بهذا القول تماما
فان كانت الصحبة تروق لك فسترى اي مكان تذهب اليه معهم جميلا وسيبقى الانطباع السائد في نفسك انك سعدت في تلك الرحلة والعكس بالعكس
اخي ابا عبيدة موضوعك هذا اصبح من اشهر المواضيع التي يتداولها الكثيرون في جلساتهم ويتناقشون فيه نقاشا ايجابيا
بل اني بدأت ارى تغييرا في سلوكيات الكثيرين
فاعتقد بان هذا الموضوع قد بدأ يؤتي اكله فعلا
واقترح ان تطبع منه مقتطفات مختصرة اسبوعيا وتوزع في المساجد والمدارس وحتى على البيوت والسيارات لتعم الفائدة وتصبح الذوقيات في المجتمع كله عادة

أبو عبيدة الصفافي
10-03-2009, 03:46 PM
تركتكم تكتبون...

فأبدعتم...

وأمتعتم... شكرا لكلماتكم


مداخلاتكم

ملاحظاتكم

أثريتم الموضوع

أعجبني من أثنى خيرا

وأعجبني من زاد الموضوع فائدة فذكر موقف أو قصة أو رأي

هذا الموضوع معكم وبفضلكم ينجح

حتى تكون هناك مادة جاهزة.. لكي تصبح في كتيب... ( يا امي اليقين)

فالفكر ما زالت موجودة .. وأنا مصر عليها

ومع سفري بإذن الله ... سأتفرغ للموضوع.. وأحاول الإبداع... أكثر..

بارك الله فيكم

وابقوا معي بهذا التفاعل الرهيب... والملاحظات الرائعة

أبو عبيدة الصفافي
10-03-2009, 04:27 PM
عنجد ملاحظاتكم حتى أروع من ملاحظاتي...

شكرا لكم...


من الذوقيات أيضا

( مراعاة السن)

أي مراعاة كبير السن.. وتحمله... وعدم تجاوزه


ففي الحديث ( ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا)


وكما وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر عندما أتي بأبيه أبي قحافة.. وكان كبيرا جدا في السن... وأتى به ليسلم بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم

قال الرسول: يا أبا بكر هل تركت الشيخ في بيته فأتيناه؟؟

وقار... وأدب... وذوق مع كبار السن.. منه صلى الله عليه وسلم

فمهما كنت أنت متكلم.. أو فهمان.. أو وجه من وجوه العائلة او القرية

فمن الجميل أن تبدأ كلامك في جلسة ما ... أو صلحة ما

( بعد إذن كبار السن.. وأعمامنا وأخوالنا.. وهكذا)

أو تكون في محضر فيه شيوخك وأساتذتك


فتقول( والله إني لأستحي أن أتقدم على مشايخنا وأساتذتنا.. ولكن لا بد من كلمة)

فهذا مما يطري النفوس... ويقربها.... ويزيدك احتراما وتقديرا....

أبو عبيدة الصفافي
10-04-2009, 11:52 AM
ومن آداب التعامل مع الكبار أيضا...

أن تشعرهم دوما أنني بحاجة لكم.... بحاجة لنصائحكم... لإرشاداتكم..


أن التوفيق هو من الله ثم من دعاويهم ونصائحهم...


كبير السن .. كالطفل الصغير ( بحاجة إلى دلع أحيانا... وحنان)

ثم إن كبير السن... له أحاديثه ونسماته الخاصة.. فأته من الباب الذي يحبه

أذكر قصة أعرفها عن شاب.. تحبه أمه كثيرا... أكثر من إخوته

فلما سألوه عن سر ذلك

قال أنا أفهم أمي العجوز.. إنها تحب أحاديث النساء... فلان تزوج.. فلان طلق.. فلان...

فبذلك أجاملها وتحبني وتحب حديثي...

هناك كيار في السن.. يحبون الحديث عن ( الحلال) .. الغنم.. والشياه.. وكذا.. فأتحدث معهم.. وأحاول ان أتعرف على معلومات جديدة لأنقلها لهم..

الختيارية يحبون أن تقول ( أنت البركة.. يا كبيرنا... )

أو قولك ( والله الواحد يا عمي بعتبرك في مقام الوالد.. الله يطول عمرك..)

أتذكر موقف حدث أمامي.. أن أحد رجالات الإصلاح استطاع أن يمتص غضب أحد كبار السن بقوله

( والله يا عم... أقولها وبدون مجاملة.. أنت مرجعية مش بس لعيلتك لكل البلد)..

فكانت هذه الكلمة عبارة عن إبرة مخدر لذلك الطيب...

يا جماعة الخير.. ديروا بالكوا على الختيارية.. وامزحوا معهم.. وعبروهم.. حتى لو كان بعضهم صعب... فإن ذلك من سمات المسلم...

ابو يحيى
10-04-2009, 12:10 PM
اه والله يا ابو عبيدة -سيدي الحج ابو محمود انه بركة - ومش بحكي الكلام مجرد ذوق(مع انه مطلوب طبعاً )

ولكنني بالفعل احتاج اليه- وبسمع منه النصائح واخذ منه العبر والدروس للمستقبل
لأن الخبرة التي لديه -نحتاج لسنين طويلة لأكتسابها

مشكور على الطرح الرائع لموضوعك المميز

فاروق
10-04-2009, 11:33 PM
الله يحفظهم جميعا " ويطول اعمارهم لن اجد مثل احاديث الاجداد فهذه المتعة بحد ذاتها

أبو عبيدة الصفافي
10-07-2009, 02:41 PM
( الهامشية)

الناس تلاحظ قلة الذوق...


وتعبر عنها بقولها... ( والله ما هي حلوة منو)... أو ( غريبة مش هيك الناس بتصرفوا)


قبل يومين اتصل أحد الإخوة ..

فرد عليه أحد الإخوة..

فقال: من معي... فرد عليه : فلان

فقال له : وين فلان... فرد : غير موجود


وفلان؟ .. فقال..: غير موجود


فقال: ول.. ولا حدا

طيب وأبو عبيدة : فقال : موجود...

فتكلمت معه.... وكان ناشفا على التلفون.. جافا... غير متتاعل.. كالغاز الخامل


بعدما تكلمت معه


قال لي الشاب الذي استقبل التلفون

مال هذا الزلمة... يعني.. كإني مش موجود.. وفش إلي قيمة.. طيب يقلي كيف حالك شو أخبارك.. على طول بسأل وين فلان وفلان.. شكلو مش عاجبو شكلي يعني

يا جماعة الخير.... الذوق هو اهتمام....

لا تعامل أحد كأنه ( هامشي).. لا قيمة له... حتى لو كان صغيرا.. او مريضا.. او معاقا..


أحد الإخوة... عندما زرنها.. وجدنا أحد المرضى ( منغولي).. يحبه كثيرا... متعلق فيه

وكان السبب هذا الأخ هو الوحيد الذي يعامله كباقي البشر... فأحبه...


أحد الأقارب مرة غضب... لأنه كان حديث دائر حول أمر معين... في جلسة أقارب

وهذا الأمر.. هو من صميم تخصصه في العمل...

فتحدث الجميع وأبدوا رأيهم...

ولم يشارك هو..

ففهمت.. أنه يحاول أن يقول: طيب أنا هنا.. عبروني.. هذا مجالي.. اسألوني

من الجميل جدا... أنني أحيانا.. في حديث دائر حول قضية معينة..

أحاول أن أنتبه لمن هم موجودون....

فمثلا.. نحن هنا في إربد...... إذا صار نقاش مثلا حول مسألة طبية.... أو كذا

فانا على طول.. ..

ولو... احنا منحكي بالهشغلة... والدكتور الفلاني بيناتنا... هيوتو المرجع بهالأمور...


وهكذا

أعط كل ذي حق حقه

أعط كل بني آدم ثقتو في نفسو .. وفي مجالو وتخصصو...

ازرع في قلوب الناس الثقة.. وحب العطاء.. والتضحية..


جاملهم حتى لو لم تكن تريد أن تجاملهم

( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلق أخاك بوجه طلق)

اليقين
10-07-2009, 04:25 PM
رضي الله عنك ابا عبيدة وارضاك في الدنيا والآخرة
ادعو لك هذا الدعاء من اعماق قلبي
اكثر الله من امثالك وجزاك عنا كل خير

ابراهيم جوهر
10-08-2009, 08:05 AM
الحبيب أبو عبيدة ، ما شاء الله ، اللهم زد وبارك

أقترح لتعميم الفائدة وايصال هذه الأفكار التربوية الرائعة الى أبناء مجتمعنا المحلي أن تطبع في نشرة خاصة بأعداد كافية وتوزّع .... في خطوة أولى قبل العمل على اصدارها في كتاب خاص .

ولتكن طبعة شعبية قليلة التكلفة المادية لتعميم الفائدة واشاعة المودة والكلمة الحسنة بين الناس ، ولتبادر احدى اللجان المهتمة الى هذا المشروع الحيوي ذي القيمة النافعة ولتكن الأدارة الأهلية ، أو النادي العربي ، أو فرقة الكشافة الصفافية ... أو أي واحد من رجال الخير والأعمال - وهم كثر والحمد لله - الى هذا المشروع المقترح .وهذا لأن أعضاء المنتدى هنا وحدهم ليسوا أهل البلد ، ولتصل الأفكار الى الناس جميعهم .

واصل أيها الحبيب بهذا الجمال في التوجّه والتوعية ، وهذه اللغة الأليفة المقنعة ، والله يوفقك ويرعاك .

فاروق
10-08-2009, 04:56 PM
ابو عبيدة انت انسان غني عن التعريف بوركت وجعلها الرب العالي في محاسن اعمالك وصفاتك يا شيخنا الحبيب

أبو عبيدة الصفافي
10-08-2009, 10:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الشكر الجزيل لكل الكلمات التي ترفع المعنويات

أخي أبا يحيى... أخي فاروق.... أمي اليقين.. أستاذي ومعلمي الفاضل أبا إياس
وأطمئنك يا أبا إياس... وأمي اليقين.. من اقترحتم توزيع هذه المقالات

بأنني ساع في الموضوع... وحتى تجميع مادة كافية للنشر....

أسأله تعالى الإعانة ...

بارك الله فيكم

" هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين"

أبو عبيدة الصفافي
10-08-2009, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

( ذوقيات العزاء)
المقصود بالعزاء... هي تلك الإجراءات التي تقام مباشرة بعد وفاة أي شخص..

وقد لاحظت .. وسمعت ... ورايت.. بعض الأمور التي ينبغي للمسلم أن يتفطن لها وأن يكون صاحب ذوق ..

النقطة الأساسية في الموضوع هي ( مراعاة هيبة الموت ومشاعر أهل الفقيد)
وأي تصرف يخرج عن هذا هو قلة ذوق وأدب

فأذكر في إحدى المرات ... ذهبنا لنعزي أما فقدت ابنها....

وكان هذا المصاب جلل.. ووقع عليها كالصاعقة... وتعلمون مدى مشاعر الأم في هذا الموقف

فكانت تقول: لو أنني كنت بجانبه... لو انني كنت معه

فقال لها أحد الأشخاص الذين تربطهم بها صلة قرابة : ما قلنالك.. بس أنت بتستوعبيش.. كم مرة حكيتلك.. لكن أنت ما بدكيش

فمسكته رغم أنه أكبر مني سنا بكثير... وقلت له : يا عماه.. والله ليس هذا هو الوقت المناسب للوم... خفف عنها مصابها... وقل لها كلمة طيبة


أم تتحسر على ابنها فتزيد حسرتها عليها... أم سكاكين في صدرها وأنت بكلماتك إما أن تنزعها أو تزيدها خنجرا...


يكلمني احد الإخوة فيقول:

كنا في جنازة... والمشهد رهيب.. والميت شاب.. والكل متأثر...

فبينما نقوم بالدفن إذا بصخرة تقع وتتفتت... وقد لاحظ الجميع ذلك ( الأمر سهل يمكن إحضار غيرها )

نهض أحد الشباب وصرخ.:.. أنتم فوضوية.. انتم غير مرتبين... لا تعرفون شيئا.....

فقال لي الراوي للقصة : فمسكته من عنقه وقلت له : والله لأدفننك هنا إن لم تسكت... هل هذا وقتك الآن؟؟؟؟؟؟؟!!!!!

راعي الوقت المناسب... المشاعر الموجودة.... الناس الحزينة....

أحدهم قال لي: أحد أقاربي أتى على العزاء... وكان يلبس ( الشورت)

فطردته من بيت العزاء... لأنه لم يراع مشاعر الحاضرين وأهل الفقيد...

هل وصلت قلة الذوق لأن تأتي على العزاء ب ( شورط.؟؟؟؟


قرأت في كتاب الذوق... لعباس السيسي

عن شاب كان يتعلم في الخارج.. ثم توفي ابوه .. فأراد أن يرجع لحضور الجنازة

فكان أصدقاؤه ( قليلوا الذوق) عندما أعطاه كل منهم أغراضا ورسائلا ليوصلها لأهله...

وكان حال صاحبنا يقول في نفسه ( أنا وين وأنتو وين.. أبوي يا جماعة مات... أنا مش شايف الفضا... وأنتو كل واحد لسا بأمرني وبتشرط علي)


ومن قلة الذوق ما هو يجري في قريتنا بيت صفافا أحيانا

أولئك الذين يحضرون للمقبرة عند الإعلان عن وفاة شخص ... لا يصلون صلاة الجنازة.. ويبقون يضحكون ويتسامرون عند المقبرة.. ويدخنون...

لا مراعاة لمشاعر الناس... ولا إحساس بهيبة الموت ... ولا بالموقف الجلل....


يا جماعة الخير أصرخ عاليا وأقول( الذوق يا أيها الناس)

ابو يحيى
10-08-2009, 10:57 PM
[QUOTE=أبو عبيدة الصفافي;62668][center][center][center][font="comic sans ms"]

ومن قلة الذوق ما هو يجري في قريتنا بيت صفافا أحيانا

أولئك الذين يحضرون للمقبرة عند الإعلان عن وفاة شخص ... لا يصلون صلاة الجنازة.. ويبقون يضحكون ويتسامرون عند المقبرة.. ويدخنون...

لا مراعاة لمشاعر الناس... ولا إحساس بهيبة الموت ... ولا بالموقف الجلل....


[size="6"][color="red"]
[COLOR="Blue"][SIZE="6"]اخوي ابو عبيدة لقد وضعت يدك على الجرح -وهذه من أحد أسوأ العادات في قريتنا الحبيبة- وكفى بالموت واعظاً

بوركت اخي يا صاحب الذوق الرفيع:)

أمين الأمة
10-08-2009, 11:00 PM
بارك الله فيك أخي
أبا عبيدة...
زدنا ...وعلمنا...مما عندك.

بنت البلد
10-08-2009, 11:39 PM
يا جماعة الخير.. ديروا بالكوا على الختيارية.. وامزحوا معهم.. وعبروهم.. حتى لو كان بعضهم صعب... فإن ذلك من سمات المسلم...


صدقت فيما قلت يا ابا عبيدة بالنسبة للختيارية
ومن تجاربي وباعي الطويل مع الختيارية (حدث ولا حرج بكتب مجلدات) :)
انهم يكررون احيانا نفس المواقف التي مرت بهم عدة مرات لدرجة انك اصبحت تحفظها عن ظهر غيب ...
الاهم ان تشعرهم كل مرة كأنك تسمعها لاول مرة وكأنك مندمج وتهز راسك وووو الحقيقة هذه احدى انواع احترام الكبير
وايضا وكما قلت يا ابا عبيدة يحبون ان يشعروا بقيمتهم وانهم ما زالوا مؤثرين على من حولهم فمثلا اقول لام كمال : والله انك البركة ..انا تلميذتك .. والله احنا من غيرك ما بننفع
انت علمتيني كل اشي بالحياة ... الخ

بضع كلمات حلوات تشتري قلوب وتنال الاجر بانك ادخلت السرور على قلب كبير السن
والذي لربما كلمة (الله يرضى عنك) من فمه تكون سببا في دخولنا الجنة وكسب رضى رب البرية
وانت يا ابو الذوق
الله يرضى عنك

بنت البلد
10-08-2009, 11:51 PM
وبالنسبة للذوقيات في العزاء يا ابا عبيدة عند النساء على سبيل المثال : النساء السافرات التي تأتي بيت الاحر بدون ادنى احترام حتى بوضع منديل او اي غطاء للشعر
القصد ان الموت واعظ لتقوى الله والخوف من المعصية لكن ان تاتي المراة بدون ادنى حياء من الله فهذا والله بيقهر
وايضا نصب حلقات الدواوين خاصة اذا كان المتوفي كبير في السن وكأنه يستحق الموت ولا قيمة له ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!! لماذا هل كبير السن ليس له قيمة ....

نسأل الله ان نكون ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه وان يجعلنا خير الدعاة لدينه
وان ينفعنا بما علمنا

الله يبارك فيك يا شيخنا الفاضل
يبدو ان اجواء اربد لها تأثير سحري على نفسية ابو عبيدة فبدأنا نلمس الدرر والجواهر تهل علينا :)

هيفاء
10-09-2009, 12:27 AM
اخي ابو عبيدة يا صاحب الذوق في اختيار المواضيع التي تهم المجتمع باسره
موضوع اليوم (ذوقيات العزاء ) موضوع حساس جدا
لما يحتويه الفقد من الم و حسرة و صعوبة تقبل في بادئ الامر
و على قدر معزة الشخص و قربه يكون الحزن

و الله يا اخي ان ما نلحظه في هذه الايام في بيوت الاجر و العزاء امور غريبة عجيبة

و من المناظر التي يتاذى منها اهل الميت في وقت العزاء هو حضور بعض النساء بملابس لا تصح الا لعرس من بهرجة و الوان
و اخريات ياتين وقد وضعن شتى انواع المكياج
دون مراعاة لمشاعر اهل الميت و دون تقدير للجرح الذين يعانونه بفقد عزيز

التقيد بملابس و حشمة بيوت العزاء واجب لكل من ارد تقديم المواساة لاهل الفقيد

و من الملاحظ ايضا في بيوت العزاء انتشار الاحاديث و الاقاويل و كانه مجلس او ديوان يلتقي فيه بعض الناس لتبادل الاحاديث و احيانا الضحكات و اهل الميت غارقين في الاحزان.

أبو قيس
10-09-2009, 01:14 AM
أخي الحبيب أبا عبيدة

بارك الله فيك وفي جهودك بهذا الموضوع القيم

كل يوم تتحفنا بذوقيات بشتى مجالات حياتنا

تذكرت أيضا وأنا في احدى بيوت العزاء

تعرفت إلى شخص أول مرة ألقاه

وتجاذبنا أطراف الحديث

وعند مغادرتي قال لي دون أن يشعر وأمام أصحاب العزاء

"فرصة سعيدة أن تعرفت عليك"!!!

وتنبهت أن شقيق المتوفي امتعض من الجملة

لم أحب أن أحرجه فأبقيت ممسكا بيده وأنا أسلم عليه

واصطحبته معي إلى الخارج

وقلت له يا أخي أو هذه فرصة سعيدة؟؟!! نحن في بيت عزاء !!

فتنبه لأنه يقولها عفويا ومن باب الذوق معي

صحيح أنها جملة ذوقية

ولكنها لم تكن في مكانها وزمانها الصحيحين

وكان الأجدر أن يقول

"تشرفت بمعرفتك" أو "ان شاء الله لنا لقاءات في ظروف أفضل"

متابعون معك يا أخي يا ابو الذوق

نقطة...سطر جديد
10-09-2009, 09:32 PM
كفى بالموت واعظا ... فهل من متعظ !!!!

سأسلط الضوء على الظاهرة الاكثر انتشارا بين النساء في بيوت العزاء ((((الثرثرة الجانبية))))

عند الدخول الى اي بيت عزاء تشعر بالرهبة والهيبة ، وتستشعر قرب الموت ،وتطلق تفكيرك الى اعمالك وحالك وقبرك .
وما ان تدخل من الباب حتى تجد ما يسمى بـ ... (مضافة ابو علي) ، وكانها فرصة لالتقاء الاحباب والجيران والقريب والبعيد، فتخرج من هذا الجو الايماني وهذا التفكير العميق و الحوار الداخلي الذي لابد منه في هذه المواقف ، لتجد نفسك جالسا وسط... (منحلة) ، بعد قليل بدأ درس للموعظة ، فقلت في نفسي (واخيرا) سكوووووووون وصمت في المكان ، جلس الجميع في غرفة صغيرة ، اكتظ المكان لكن الجميع ينصت بصمت، واخذ الكلام ينساب الى قلوبنا وتفكيرنا ... عندها عدت لاشعر بهذه الرهبة من الجديد.

خلاصة قولي : بيوت العزاء للاتعاظ ، فانت تذهب لمواساة اهل الميت وبذهابك هذا انت تذكر الموت ، فتعيد حساباتك ، ماذا لو جاء دوري ، هل انا على استعداد؟ انا مقصر هنا ومقصر هنا وفلان عتبان علي ، وصلة الرحم ، ومالي حلال ام حرام ووو .

هي دعوة لنستشعر جميعنا هذا الموقف فاما ان نقول خير ... او لنصمت

مشكور شيخنا ابا عبيدة على هذا الموضوع القيم جدا بكافة ابوابه التي يطرقها

أبو عبيدة الصفافي
10-11-2009, 05:28 PM
بصراحة .. مشاركاتكم.. أروع من الرائع...... وأنا سعيد للغاية.. وهذا يدعمني كثيرا

أعجبتني قصة أبو قيس ( كيفية استخدام الألفاظ المناسبة في المواقف المختلفة)
مداخلتك أكثر من رائعة يا مديرنا.. ونطمع في الأكثر.. لأنك أنت من علمتني الذوق

الأخت نقطة... وأمي بنت البلد................. جزاكم الله خيرا..

وخاصة عندكن معشر النساء.. الوضع في العزايات بدو ( حلحلة ) ... بالتوفيق لكم

إذ أن الوضع كما سمته الأخت نقطة ( مضافة أبو علي )

والأخت هيفاء ذكرت الماكياج للنساء... اللواتي يعتقدن أنفسهن ملكات جمال سواء في العزاء أو غيره... همهن أن يقال عنهن ( والله حلوة وبتوخذ العقل) ولا تدري المسكينة صاحبة العقل الناقص أنها في عزاء.. ووجب الاحتشام أدبا أقل ما فيها
أبو يحيى... ظاهرة الدواوين على مقبرة البلد... يجب أن تنتهي... لأنها قلة حيا...
أمي بنت البلد..... إربد لها مفعولها السحري معي.... راحة واطمئنان وانشراح...
:)

أبو عبيدة الصفافي
10-11-2009, 05:35 PM
( إذا هو عندو قلة ذوق.. أنا شو أسويلو)

بهذه العبارة برر صاحب المطعم موقفه...

يعد صلاة الجمعة دوما نذهب إلى مطعم ( هاشم).. وهو مطعم شعبي للحمص والقلافل بس شو ( على كيف كيفك)

دوما هناك أزمة على المحل ( الله يطرحلو البركة)المهم.. كان هناك مجموعة من الشباب على الطاولة.. وعلى وشك الانتهاء.. تقدم صديقي لهم وقال.. أنا اريد أن أحجز الطاولة بعدكم.. فقالوا : لا بأس..

عندما أتى دورنا ... إذ بمحموعة من الشباب .. جلسوا مكاننا...

وتعذروا بأن أحدا لم يخبرهم أن الطاولة محجوزة ...

( رغم أنهم أتوا بعدنا وانتبهوا أننا حجزناها)
صحيح أنه لا يوجد قانون يحكم هذه الأمور .. إلا أن هناك ( ذوق متعارف عليه)

فهب صديقي وتكلم معهم بأدب.. نحن كنا قبلكم.. ومنذ ساعة ننتظر وقد حجزنا قبلكم...

ولكنهم بقوا جالسين

فذهب صديقي وهو مغناظ ... إلى صاحب المطعم وقال له ...نحن حجزنا قبلهم وهم يعرفون ذلك... وأنت انببهت وتعرف ..

فقال صاحب المطعم.. نعم صحيح.. ولكنهم جلسوا .. ولا أستطيع أن أقول لهم أن يقوموا ويتركوا دورهم...
فأصر صديقي ( وكان معند شوي يعني.. ميت قلة)

فاجاب صاحب الطعم بصوت عال ( شو أسويلهم إذا فش عندهم ذوق)

فسكتنا ...

وانتظرنا قليلا...

حتى فرج الله كربنا...

بأن فرغت طاولة أخرى..................

وبقي صاحبي منكدا

ومن كثرة النكد... أكل يوميتها صحنين حمص... لووووووووووووووووووووول

أبو الزوز
10-11-2009, 09:24 PM
هههههههههههه وما كسبها إلا صاحب المطعم من ورى صديقك

ريحانة
10-12-2009, 10:35 PM
فعلا موقف فيه قلة ذوق من طرفين .. من الشباب الي قعدوا مكانكم وهما عارفين انكم انتو حاجزين الطاولة ومع هيك لما حكيتو معهم ما اتصرفو بذوق واعتذروا وقاموا .. والطرف التاني هو صاحب المطعم الي حكى واتصرف بهاي الطريقة يمكن ما يطلع بايدو انه يجبر الشباب يقوموا عن الطاولة بس قدر يتصرف بطريقة ذوق والطف من جوابه الي حكاه ..


بس انا لو انحطيت بموقف شبيه من هالموقف والله ما باكل نفسي بتتسكر ..
هههههههههههه مش زي صاحبك اكل صحنين حمص هاد اجته ردة فعل عكسية ..

بنت البلد
10-13-2009, 03:19 PM
فعلا هي ذوقيات وآداب نكتسبها من التربية ومدرسة الحياة
تكسب قلوب بتصرف بسيط
وتدخل الفرحة على قلوبهم دون ان يكلفك شيء
تكسب الاجر وتثقل ميزان حسناتك بتصرف جميل
الى لقاء متجدد من ذوقيات إربدية :)

أبو عبيدة الصفافي
10-30-2009, 04:51 PM
بعد الشكر الجزيل للأخت ريحانة..

والتقدير المتواصل لأمي بنت البلد...



(بين عزاء وعزاء... )

أحد الإخوة الشباب المحترمين...

قام بأداء واجب العزاء مرتين....


أما في العزاء الأول: فقد استقبله الحاضرون.. ورحبوا به .. وحيوه.. وشكروا له موقفه... بل وقام بإلقاء موعظة قصيرة طيبة... ذكر الناس بالموت والمصير القادم....

فسلم عليه الجميع .. وأحاطت به عائلة الفقيد.. ليشكروه ويتعرفوا عليه ..

وقد قام هذا الأخ بزيارة العزاء في الأيام الثلاثة ... رغم أنه ليس قريبا مباشرا للميت.. ولكن داعي الواجب استنهضه.

سمعت من أحد أقارب الميت يقول: كل الاحترام لهذا الأخ، فقد وقف بجانبنا... وخفف عنا
مصابنا....

قمة الذوق( أن تخالط الناس مشاعرهم.. الفرحة والحزينة... وهكذا كان خلق الرسول صلى الله عليه وسلم الذي كان يطمئن)

بل كان الرسول يكرم كل كريم..

(فكان عليه الصلاة و السلام يكرِّم كريم كل قوم ، مرة زاره عديُّ بن حاتم وكان ملكا ، فأخذه إلى البيت ، وأكرمه ، وقدَّم له وسادة من أدم محشوة ليفا ، قال : اجلِس عليها ، قلت : بل أنت ، قال : بل أنت ، قال : فجلست عليها و جلس هو - يعني النبي - على الأرض "، رأى زيد الخير ، فقال له : ((يا زيد للهِ درُّك أيُّ رجل أنت ؟! ما وُصِف لي رجلٌ فرأيته إلا رأيته دون ما وُصِف إلا أنت يا زيد)) ،

كم نحبك يا رسول الله.. ونحب خلقك العالي..

أما في العزاء الثاني..

فقام نفس الأخ يزيارة العزاء..

فلا من مرحب..

ولا من متعرف...

جلس وحيدا بعيدا عن الناس..

ثم قام فأعطى موعظة.. بعدما ( اعترض أحدهم على الموعظة قبل أن يعطيها)

ثم لما انتهى.. لم يقل له أحد شكرا.. أو يعطيك العافية.. رغم أنه دعا للميت بالرحمة

ثم لما أراد أن يخرج.. وقال السلام عليكم .. وعظم الله أجركم

قال له أحد الختيارية.. الجالسين.. لو سمحت شيخ عندي ملاحظة.. ( بصوت عال تكلم)

فقال له الأخ: تفضل يا عمي

فقال أنت عندما بدأت الموعظة قلت الحمد لله.... ولقد مددت الكسرة التي في نهاية لفظ الجلالة فأصبحت ( اللاهي)... واللاهي هو الشيطان.. فاحذر أن تعيدها

(طبعا قال نصيحته على الملأ.. وهو مكشر .. وبجفاصة)
فقال الأخ: جزاك الله خيرا، وشكرا على الملاحظة.. والسلام عليكم

سألت هذا الأخ.. ما هو شعورك .. بين هذا العزاء.. وهذا العزاء..

فقال: سبحان الله، شتان بين هنا وهناك..

في العزاء الأول، لشدة ترحيبهم في.. أحسست أنني بين إخوتي وعائلتي.. وأن حقيقة المصاب مصابي..

وأما العزاء الثاني: فما من أحد يحترم أو يقدر، والله يسامح هالختيار اللي حب يحرجنا .فقلت:

سبحان الله..


الأذواق أرزااااااق

ابراهيم جوهر
10-30-2009, 06:30 PM
جهودك مباركة يا شيخنا الشاب المجدّد . بارك الله هذه الأنفاس ، وأدام عليك الصحة والعافية .

في العزاء الثاني أيها الحبيب ، كان يفترض في صديقك أن يفتح بيت عزاء خاص بأصحاب العزاء !!

ولكنك هنا قمت بفتح هذا البيت ( بالمعنى المجازي ) فبارك الله هذه اللفتة الكريمة منك .

هناك من يبالغ في إظهار الحزن استجابة لدواع اجتماعية !! فكيف يبتسم وهو فاقد !! وكيف يؤهّل وهو فاقد !! وكيف يرحب أو يشكر وهو فاقد !!

إنهم يترجمون الحزن بالتكشير !! ولا يؤمنون بأن المشاعر مكانها القلب ...

لفتة جميلة أضفتها لنا هنا في موضوع الذوق من أجل تعامل بذوق مع الناس *

يحيا العدل
10-30-2009, 09:23 PM
الإنسان الرزين والسوي وكيفما أرى أخي أبا عبيدة هو ذلك الشخص الذي يتفاعل مع الأحداث بما يتناسب مع طبيعتها دون مبالغة أو إسراف،،، بمعنى أنه إذا كان هناك فرح فعلى الإنسان أن يكيف شخصيته لتتناسب مع ذلك الموقف وكذلكـ أحاسيسه ومشاعره فيبدو سعيداً منشكحاً والكل على ما يرام،،، وعلى العكس تماماً عندما يكون هناك بيت عزاء او أي مكروه - سلمكم الله من كل مكروه - فإن الاصل أن يتكيف الإنسان بكل جوارحه مع هذا المصاب وهذا ما حدث مع حبيبنا الذي قام وأعطى الموعظة لكي يواسي أهل الفقيد ويشحن هممهم للدعاء لفقيدهم ولكن يا أخي أبا عبيدة تبقى الأمور نسبية،،، ففي الوقت الذي اعتقد حبيبنا الشيخ أنه يمارس فن الذوق في التعامل مع أهل الفقيد بادله وللأسف أهل الفقيد بسلبية مقيته أعتقد انها كانت سبباً في ندمه على إعطاءالموعظة - مش لهالدرجة بس أكيد انتابو شعور اليأس،،،

متابعون معكـ أخي أبا عبيدة وحياكم الله،،،

أبو عبيدة الصفافي
11-04-2009, 07:42 PM
بعد الشكر الجزيل وتمني العمر الطويل لأستاذي الجليل أبي إياس ، ليييييييييل

والتحية كل التحية لرمز القضية و صديق اللقمة الهنية أخي يحيا العدل والحرية


أبدا كتابتي من جديد، عسى فيها ما يفيد

آذواق سياقة السيارة

ما زالت الدنيا تدور بنا ، وعجلة الزمان تأخذنا ، والتغيير يأتينا بكل جديد

ومنها مركبة سريعة ، هي اختراع العصر ، وإنجاز البشرية


هذه السيارة ، مهما كان شكلها ولونها وأينما كانت

فقيادتها مهارة وذوق ، وأدب ، بل لا أزيد إن قلت إنها تعكس شخصيتك


فليس من الذوق أن تشغل مسجل السيارة بصوت عال ، وذلك قلة أدب أكثر إن كان في وسط الليل، بل والعجب العجاب لشباب من أبناء قضيتنا يدعون الوطنية ثم يتركون المسجل يصدح باللغة العبرية ، يقتلوننا ونغني معهم، يشتموننا ونرقص معهم!!


السياقة ذوق،

فما أرقى ذلك السائق الذي إذا التقيت أنت في طريق مواجه له ، والطريق لا تتسع لسيارتين، انتظرك السائق المواجه لك ، حتى عبرت المنطقة الضيقة ، دون أن يزعجك بالمزامير والشتائم

ثم تصرفت أنت بقمة الذوق، فألقيت عليه ( زميرة الشكر) مع تحية منك مولحا بيدك أن شكرا لك على الانتظار وإفساح المجال لي


( كم من المشاكل والحوادث نتجت لأنانية السائقين ، وقلة ذوقهم)
( كم هي صفة التأني جميلة، بل كما في الحديث الصحيح أن الله يحب ( الأناة) )

من ذوقيات السياقة ، أن تمر عن إنسان فتركبه معك وخاصة غن كان كبيرا في السن



( موقف راقي )
ذكر لي صاحبي قصة تقديره الشديد لأحد أصحابه

يقول لي: ها أنا شيخي أتعلم في الأردن ، ولا علاقة قرابة بين صديقي أحمد وأهلي ، إلا أن أمي أخبرتني ، أن صديقي أحمد لقيها وهي تنتظر إحدى الحافلات على دوار بيت صفافا، فقال لها اين أنت ذاهبة يا خالتي، فقالت إلى البنك، فقال والله لتركبن معي

فركبت معه أمي ووضعها عند البنك ، ثم انتظرها ، وأرجعها إلى بيتها وقال لأمي: يا خالتي إن كان ابنك مسافرا فأنا ابنك هنا ، هذا رقمي، وأنا في وقت أنا جاهز

أعلمت لماذا أقدر صديقي؟

من آداب السياقة ، عدم السرعة الزائدة التي تخيف الراكبين معك، والسيارات الأخرى والمشاة على الشارع.

أحد سائقي التاكسي يقول لي: أنا لا أسرع في السيارة، ليس خوفا على نفسي، ولكن لأمانة الأرواح التي معي في السيارة ، فإن الله سائلي عنها إن قصرت بالسياقة.


من أذواق السياقة ، أن لا تبقي الأضواء بقوة العالي، لكي تعمي أعين الذين أمامك ،
من الأذواق أن تشكر كل من وصلك بسيارته ، وأن لا تثقل عليه بطلب توصيلك إن رأيته متعجلا..

من قلة الأدب والذوق ، أن تعمل حركات مخيفة في وسط الشارع وأمام أعين الناس ( التفحيط والتشحيط )

من قمة قلة الأدب ، أن تصف سيارتك في مكان يضايق الجميع ، أو أمام إحدى السيارات فتمنعها من المرور او العبور

علمني أبي أن أقول كلمة كلما أرى من يصف سيارته في مكان غير سليم وهي كلة باللهجة الكويتية ( خوش صفة ) ، يعني صفة تمام التمام، من باب السخرية !!1.

(تعليق أغاظني لأنه صحيح )

إحدى التعليقات التي ما زالت تؤثر بي ، ذاك الرجل الغير الملتزم الذي قال لي يا شيخ نقسي أفهم كيف أحدهم ينزل يصلي للمسجد ويضع سيارته في مكان يضايق على الجميع ، هل سيقبل الله له صلاة وهو يؤذي المسلمين؟

كلمة حق والله...

"
قال الجنيد رحمه الله : " لأن يصحبني فاسق حسن الخلق ، أحب إليَّ من أن يصحبني قارئ سيء الخلق "

يا أيها المتلزمون ، أيها المصلون ، يظن الناس بكم خيرا ، يظن الناس أنكم تعكسوا أخلاق الإسلام فكونوا على قدر هذه الأمانة

فالإسلام عظيم ولا يحمله إلا العظماء

شخصيتك يفهمها الناس من خلال سلوكك ، فلا تجعل الناس تذكرك إلا بخير.

ابراهيم جوهر
11-04-2009, 09:41 PM
أحسنت يا شيخنا ،
المسلمون ( سفراء ) يمثّلون الأسلام ويحملون أقدس رسالة سماوية ... فليكن الواحد منا أهلا لحمل الأمانة .

دمت معطاء أيها الشيخ الرائع .

بنت البلد
11-04-2009, 10:40 PM
ذزقيات في العزاء

وذوقيات في الشارع
وذوقيات اينما حللنا
هذا هو ديننا
هذه هي اخلاقنا
فالدين ليس عبادات فقط ان لم نترجمها بالاخلاقيات
فكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (قرءان يمشي) كما وصفته سيدتنا عائشة رضي الله عنها
فان لم نترجم ونطبق ما نتعلمه من قرءاننا وشريعتنا فماذا يعني اسلامنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابا عبيدة ...ما زلت تطرح بين ايدينا درر من هذه الذوقيات وهذه المواقف المتنوعة من يومياتك
الجميل بانك تختزلها وتضعها بين ايدينا حتى نستفيد ونفيد منها
في ميزان حسناتك باذن الله تعالى

أم يحيى
11-06-2009, 06:42 PM
بارك الله بك أيها الشيخ الفاضل على هذه الذوقيات والتجارب التي نحتاج إليها في كل يوم...
...في ميزان حسناتك بإذن الله...

أبو عبيدة الصفافي
11-09-2009, 11:16 AM
أستاذي أبا إياس...
أمي بنت البلد

أختاه أم يحيى..

أي هو احنا النا غيركو - بعد ربنا- في هالمنتدى..

بكفي طلتكو وكلماتكو الطيبة أنتو وبقية الأعضاء...

أبو عبيدة الصفافي
11-09-2009, 11:37 AM
الذوقيات لا تعني المجاملة على حساب حكم شرعي....

نعم... نحن مع الأسلوب الهادئ...

مع الابتسامات .. والعاطفة الأخوية الجياشة..

مع التبشير لا التنفير... مع التيسير لا التعسير...

مع تحبيب الناس بدينهم وشريعتهم...

مع الكلام الطيب... واللسان الحلو... والمجاملات اللطيفة الخفيفة...

لكن أخي .. مع كل ذلك.. لا أستطيع محاباتك بحكم شرعي قطعي...

http://www.abohassan.net/images/duaaindesert.jpg

بالأمس.. اتصل بي أحد الشباب ...

كيف الحال.. .شو الأخبار... إلخ..

ثم قال لي.. يا شيخ وينتا مروح..

قلت له... على العيد..

قال : أمانة عليك بدي علبتين معسل من النوع ................

قلت له... حبيبي... زلمتي... ولكن أنت عارف أنا لا أستطيع..

فقال لماذا: قلت... بشكل لطيف... أنا ما بحمل إثمك..... والمعسل يعني أرجيلة والأرجيلة حرام.... ولن أحضر لك إياها.. اتصل بفلان صديقك.. وفلان.. سوف يحضروا لك...

- طبعا كانت لهجتي مع ضحك ومزح

فقال: خلصني يا زلمة.. بتجيبهم معك.. أو بتبعتهم مع أي حدا

قلت له: أنا لن أحضرهم.. ولن أشتريهم وأبعتهم....

اطلب مني هدية.. اطلب مني أي شيء.. إلا شيئا يتعلق بالدخان والأرجيلة...

- طبعا والله بلهجة لطيفة.. وليس لهجة تحدي او جكارة-

http://www.glaaty.com/vb/imgcache/9175.png
ثم انتهت المكالمة على خير..

لكني فوجئت من أحد أحبابي يقولي لي

اتصل بي فلان، وزعلان منك، كان جاملتو يا زلمة..

قلتلوا: بس أنا تكلمت معو بكل لباقة واحترام وذوق..

فقلي: لازم قلتلو.. خلص عندي.. ولا يهمك... وبلاش تشتريهم.. خلي غيرك يشتريهم..


سكت قليلا...

ثم قلت في نفسي: لا لن أكذب عليه.. وعلى نفسي.. في عمل لا يرضي الله ولا رسوله...


أعتقد.. أن الذوقيات هي عبارة عن تزيين المواقف.. وتليينها...

لكنها لا تعني... إلغاء مبدأ... أو تنازل... أو مجاملة على حساب خط أحمر...

ورضا الله أولى من إرضاء غيره... ( أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه)


ربما خير كلام في ذلك.. وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم على لسان عائشة إذ وصفته فقالت: ما خير رسول الله صلى الله عليه و سلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس عنه، وما أنتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شئ قط، إلا أن تنتهك حرمه الله فينتقم، وما ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا قط بيده، ولا امرأة ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله تعالى.)

http://www.noor-alyaqeen.com/up//uploads/images/domain-a49665fe0f.jpg
http://img182.imageshack.us/img182/4955/normalislam54km4.jpg

زهرة الأوركيد
11-09-2009, 11:52 AM
صراحةً ما في تعليق غير . ( نقطة)
وسطر جديد

ابو يحيى
11-09-2009, 11:53 AM
أبو عبيدة أنت كلك ذوق-بل انت الذوق نفسه:)

واللي عملته هو الصحيح-لأنك لو احضرت له المعسل كان ضريته وأغضبت ربنا-
ولكن ما فعلته هو الأفضل لك وله ومرضاة لله تعالى قبل أي شيء

اليقين
11-09-2009, 02:29 PM
[ من أرضى الله بسخط الناس كفاه الله الناس ومن أسخط الله برضى الناس وكله الله إلى الناس ] . ( صحيح ) . وله شاهد من حديث ابن عباس مرفوعا بلفظ من أسخط الله في رضى الناس سخط الله عليه واسخط عليه من أرضاه في سخطه ومن أرضى الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه من أسخطه في رضاه حتى يزينه ويزين قوله وعمله في عينه .
فرضا الناس ابدا غاية لا تدرك
لاول مرة اقرأ الابيات التي ذكرتها وهي بالفعل جميلة جدا وتعبر عن واقع
متابعون معك شيخنا من البداية الى النهاية ان شاء الله
بارك الله فيك....

المختار
11-10-2009, 01:00 PM
أين أنت يا طالب العلم ............

يا صاحب الذوق الرفيع .....

ويا مروي القلوب والذهون بذوقكك البديع ........

إنني أأكد على ما قلته رغم أنني من جمهور المدخنيين ..........

فليس لي ما أعقب عليه سوى أنه ........

--- لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق -----

مع فائق الإحترام

المختار

أبو عبيدة الصفافي
11-10-2009, 02:12 PM
بعد الشكر الجزيل للأخت زهرة الأوركيد.. ولكن تعليقك كان ( نقطة وسطر جديد).. ونقطة وسطر جديد هي أحد أعضاء منتداانا.... ..لوووووووول

أحلا أبو يحيى.. عراسي يا كبير...

أمي اليقين.. شكرا لنقلك الحديث الصحيح الذي رواه البخاري.. في ميزان حسناتك

مختاري.. وأستطيع ان أقول أيضا صديقي.... وأستاذي

أجمل ما فيك أنك صريح لأبعد درجات الصراحة.. ولا تحب النفاق ولا الكذب

عندما اعترفت بأنك من جمهور المدخنين

ذكرتني بشيخ الأزهر المرحوم محمود شلتوت الذي قال

ورغم أني من جمهور المدخنين وابتيلت بالدخان إلا أنني أفتي بحرمته وأسأل الله لي الهداية...

الله الله .. على تواضع العلماء وعترافهم بالحق...

مختارنا.. عافاك الله من الدخان.. والمدخنين..

عيون القلب
11-11-2009, 06:13 AM
ما شاء الله عنكم ايها الاعضاء تتفاوضون وتتكلمون في مواضيع مثيره للجدل مفيده حقا انها دروس مكتسبه من الحياه اليوميه سواء ان كانت اجتماعيه دينيه ثقافيه...........
وارشادكم الدائم للحكمه والموعظه في كثير من الامور يستفاد منه فعلا ان لن نستفد منها اليوم فسوف نستفد بالغد ان شاء الله...جزاكم الله الخير:)

اسمحوا لي بالمشاركه .......



( كم من المشاكل والحوادث نتجت لأنانية السائقين ، وقلة ذوقهم)
( كم هي صفة التأني جميلة، بل كما في الحديث الصحيح أن الله يحب ( الأناة) )

فما أرقى ذلك السائق الذي إذا التقيت أنت في طريق مواجه له ، والطريق لا تتسع لسيارتين، انتظرك السائق المواجه لك ، حتى عبرت المنطقة الضيقة ، دون أن يزعجك بالمزامير والشتائم



][/color][/size][/QUOTE]

موضوع الاذواق
مشكورين على لفت انتباه المجتمع لهذا الموضوع وخاصه ابو عبيده الذي علق عن آذواق سياقة السيارة ...
برغم انني لا املك شهاده للسياقه ولكني عندما اكون راكبه سياره ارى بعض الساقين يقودن السيارات وكأنها طائرات من شدة سرعتهم ولا يبالون ان هنالك اطفال او كبار بالسن ويجب الحرص على سلامتهم...

ليس اقتداء بالدول الاجنبيه والغربيه..فقد مجرد امثله والهدف منها التنظيم والاكتساب منهم محاسنهم وصبرهم وشده تأنهم على الغير وخاصه في سياقه السيارات...

عندما نمشي بشوارع تلك الدول السيارات تمشي بأنتظام وتماما على السرعه المطلوبه لاسرعه زياده ولا ناقصه ولا من احد يتجاوز الاخر ولا يتقدم عليه كلن ماشي في طريقه وفي مسلكه .
واذ حدث والطريق لا تتسع لسيارتين او تلاقين بالمواجه فكل من السائقين يقف ليفسح المجال للاخر بغض النظر حق الاولوليه لمن؟

عدا عن ذلك وهذا الامر اكثر تعجب ان الزمامير غير مستعمله بتاتا عندهم اي كان السبب مع العلم انه مسموح قانونيا وكأنها الزمامير غير مصنوعه بسيارتهم!!!!!!!!!

فهذه هي قمة الذوق لديهم وحرصهم على عدم ازعاج الاخرين حتى لو على حساب وقتهم....
فلماذا نحن لا نكتسب منهم اداب وذوق السياقه؟؟ ونكون صبورين متأنين منظمين متسامحين
مثلهم؟؟


فأن ديننا الاسلامي يحثنا على ذلك

بنت البلد
11-11-2009, 10:34 PM
لو كل مسلم حابى وجامل الناس حسب رغباتهم في قضايا الشرع
ولو تلاعبنا في هذه الامور حسب مزاجنا ومزاج الاخرين
لكنا قد وصلنا الى التلاعب في اصول الدين لا سمح الله
صدقني يا ابا عبيدة هناك اناس من ابناء ديننا يجاملون النصارى
ويطعنون في دينهم حتى يكسبوا رضى هذا النصراني
ذات مرة سمعت امراة تقول لجارتنا النصرانية (والله دينكم احسن من دينا)
فغضبت حينها غضبا لا يعلمه الا الله
وذات مرة قال لي نصراني :هل صحيح ان نبيكم محمد كان يشرب الخمر ؟ فسألته مغاضبة :من قال لك هذه المعلومة فقال لي احد اصدقائي المسلمين ....
لماذا نرضى بالدنية لديننا
لماذا نجامل في امور ديننا من اجل غرض او رغبة دنيوية...
الله يبارك فيك شيخنا ربما خرجت قليلا عن عنوان موضوعك لكن وانا اقرا خاطرتك تذكرت هذه المواقف التي ازعجتني

أبو عبيدة الصفافي
11-14-2009, 06:26 PM
أختاه عيون القلب شكرا لطلتك على الموضوع بهالإشراقة النيرة.. بارك الله فيك

أمي بنت البلد... لك شكر كد البلد...



ذوقيات ليبية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة أنني في جامعة اليرموك خالطت أناسا من جنسيات مختلفة من الوطن العربي والإسلامي...

وكان من أحبهم إلى قلبي الليبيون- جماعة معمر القذافي-

http://www.qmah.com/forum/uploads/post-21-1116157072.jpg

زرتهم عدة مرات في بيوتهم.. فرأيت حسن الضيافة.. وروعة الاستقبال وكرم الكلمة قبل كرم اليد...

في آخر مرة زرتهم..

انسجمنا في الزيارة تماما.. ولمست فيهم حسن خلق قل نظيره.. فقلت لا بد أن أكتب

في البداية.. هم أصروا علي بعد صلاة العشاء أن أزورهم... فلما رأوني مترددا فقالوا يا شيخ تشرب كاسة شاي ثم تولي مدبرا...

قلت إن كان الأمر لا يزيد عن نصف ساعة .. فإني قادم... قالوا: لا ضير

أحدهم في الطريق اتصل بأصدقاءه... أن ضيفا قادم علينا...

( انظر إلى الاستقبال... يعني رتبوا البيت.. او جهزوا كذا وكذا)..

من اللفتات الجميلة التي أعجبتني..

http://www.melodyaflam.com/docs/film_img/film1774.jpg

أنهم يسكنون في بيتين مجاورين... عندما وصلت.. ذهب أحدهم ليخبر الجيران أن زارنا أبو عبيدة...

فأتوا مسرعين... وجلسوا... ومنهم من لم أكن أعرفه.. فتعرف علي... بكل بساطة وسهولة وانشراح...

ومضينا نتكلم في أطراف الحديث التي لا تخلو من فكاهة..

أعجبني صديقي أحمد.. أنه عندما صب لي الشاي الأحمر( لووول)... لقد صب نصف الكاسة.... فنظر إلي وقال يا شيخ ( انظر الذوق).. لا تؤاخذنا... ولكن عادتنا أننا لا نملأ الكأس كما تملؤوه... لكن .. نثني ونثلث دون أن نملأه.........

انظر كيف راعى اختلاف العادات بين بلاد وبلاد... وراعى الشعور..

فإن عدم ملأ الكأس عندنا يعتبر ( فضيحة... كحتوت... بخل )..

وعندهم ملأ الكأس هي عادة سيئة...

فسبحان مغير العادات.... وسبحان من خلق الأذواق وجعلها سجية في أهل الإيمان..

أعجبني استقبالهم وترحابهم... حتى من لم يكن يعرفني من قبل...


فللأسف عندنا أناس كثيرون ( أنا لا أعرفه.. إذن عيب علي أرحب فيه زيادة عن اللازم زي كإني بعرفو.. وانا شو بخصني في)...وهكذا

http://gusplaj-ly.org/images/libya-flag.png

أعجبني أحد الليبين أخذ معي مادة...

وكانت المحاضرة طويلة ( 3 ساعات متواصلة تفصلها الصلاة)...

كنا في نهاية ال 3 ساعات.. نمل... ونريد أن ننفجر...

والمشكلة كان هناك دكتور.. كبير في السن.. كان يتجاوز وقت المحاضرة بكثير.. وكان أسلوبه مملا....

وكنت أتضايق من الطلاب الذين يشاركون بهذه الأوقات.. فأسرهم في أذنهم( خلص بكفي أسئلة يا زلمة زهقنا منا نروح.. المحاضرة خلصت)

أحد الليبين.. كان يشارك مع الدكتور في نهاية المحاضرة وبعد انتهاء وقتها الحقيقي.. مشاركة متفاعلة... وكأننا في بداية المحاضرة

فذهبت إليه ألومه ( يا زلمة منا نروح وانت كاعد بتسأل.... )

فقال لي: يا شيخ وأنا أيضا مللت.. ولكني والله أحترم شيبة شيخنا.. وعلمه.. وأدبه... فأحس بالذنب إن أشعرته أني مللت وأنتظر انصرافه... فأتصرف وكأني مسرور مندمج كي لا أشعره بحرج....

( وين ألاقي واحد زي هذا............. أي والله كل الاحترام للعقيد القذافي... عرف يربي ازلام)

http://www.elmassry.com/newsimages/qaddafi.jpg

هيفاء
11-14-2009, 09:57 PM
شيخنا صاحب الادب الرفيع
شكرا على الرحلة الجميلة الى الجمهورية الليبية
التي تعرفنا من خلالها على اهم ملامح الشعب الليبي
سبحان الله انطباعتنا عن شعوب باكملها تاتي من تعاملنا مع عينات و نماذج تمثل شعبا باكمله.
الانسان بالغربة يمثل وطنه و بلدته و عشيرته فان كان حسن الخلق اعطى انطابعا جيدا عن البلد حتى يحبب كل من يتعرف عليه بعادات و اهل بلده.
و اما ان كان سيء الخلق لا قدر الله يطبع في اذهان الجميع صورة شعبه و كانهم جميعا على شاكلته.

نسال الله العظيم ان نكون سفراء مشرفين لبلادنا اينما حللنا
جزاك الله خيرا

ام قيس
11-15-2009, 12:21 AM
--------------------------------------------------------------------------------

اخي وشيخنا الجليل ذي الذوق الرفيع فعلا كل يوم تتحفنا بما هو كنز لا نجده إلا عند أمثالك وإنك نعم الشيخ الذي يمثل بلدتنا ووطننا بدروسك ومواعظك وقصصك التي تسردها لنا بأسلوب رائع ويدخل إلى القلب والعقل معا ويجعلنا نعيد النظر في التعامل وإذا أراد الناس في يوم الاستفسار من هؤلاء وقالوا هؤلاء أصدقاء شيخنا أبا عبيدة فكيف لا نعرف أنهم محترمين وهم أصدقاؤك ،،،
فالأصدقاء كالمرآة يعكسون شخصيات بعضهم البعض سواء سلبا أم إيجابا ،،
بوركت تلك الأنامل التي تخط لنا هذه الذوقيات الرائعة ،،
نحن مستمرون معك لنرقى بأعمالنا وأقوالنا ونكون من الصالحين بإذن الله ،،،

أم يحيى
11-15-2009, 05:11 PM
بارك الله بك وجزاك الجنة أيها الشيخ الفاضل أبو عبيدة كل يوم نتعلم الكثير الكثير من الذوقيات التي ربما لا نكترث لأهميتها ولكن عندما نقرأ قصة من قصصك وذوقياتك في التعامل مع الناس والأشخاص في السيارة أو في الشارع أو حتى في البيت نرى كم نحن نجهل بعض الأمور الهامة جداً...
نحن متابعون معك مع المزيد من القصص والذوقيات

أمين الأمة
11-16-2009, 10:39 PM
بعد الشكر والتقدير لاسلوبك الجميل والراقي والجذاب يا ابو عبيدة
في ميزان حسناتك

حتى الليبيين ما ملصوا منك
يا ترى المرة الجاية على مين بدك ترسي :)

أبو عبيدة الصفافي
11-18-2009, 02:48 PM
أخت هيفاء... دوما الأولى في تشجيعي

أم قيس.. أم يحيى.... لا تدرون كم كان أثر لكلماتكم في قلبي.. الله يفرحكم دنيا وآخرة

أخي أمين الأمة...... وأنت لن تملص مني.. أولست ( معلمي)

حلقتنا اليوم... عن ( الأذواق تخدع)...

إننا كما تكلمنا سابقا أن الأذواق هي انطباعك الأول عن أي شخص...

إلا أن هناك أشخاص يتقنون فن الذوق.. وفن المعاملة.. رغم أنهم أصحاب نفوس مريضة ، وأشخاص قد يكون مبتغاهم من الذوق الرفيع هو الوصول لمصلحة دنيئة.. او تطهير سمعة وهكذا...

وعلى العكس، هناك أناس ( ما بعرفوا يتعاملوا مع البشر).. لا يتقنون تلك الكلمات أو بعض المجاملات ... او تلك الفنيات..

ولكن قلوبهم بيضاء.. صافية... قد يكشر أحدهم ويعبس ولا يستقبلك استقبالا طيبا ولا يسلم عليك بحرارة... إلا أن حقيقة هذا الشخص أنه يحبك...وتراك تعجب !!.. تظنه يكرهك أو غير مبالي بك.. ولكن تصلك الأخبار... أنه لا يذكرك إلا بخير.. وأنه يحبك في الله..


ما دعاني لهذه الحلقة.. أن أحد أحبتي وأصدقائي.. كنا في نقاش حول شخصين... أعرفهما الاثنين عن قرب شديد... فقلت له.. هذا خير من ملء الأرض من ذاك ... ( طبعا لنا بالظاهر .. والله يتولى السرائر)

فقال: ولكني أنا .. لم أتعامل معهم إلا عن طريق السلام.. ( تأمل معي كيف حكم عليهم)

أما الأول: فهو يرد السلام علي بحرارة.. ويبتسم في وجهي.. ويحييني من بعيد.. ويمازحني ... وأحيانا يكون في السيارة... فيضغط يده على مزمار السيارة.. ويحييني ..

وأما الثاني: فوالله إني أندم كلما ألقيت عليه السلام.. فإما أن لا يرد علي أبد.. وإما أن يبقى عابسا.. وإما أن يرفع نصف يده في السلام علي... وأحيانا كثيرة يمر أمامي ويصنع نفسه كأنه لم يرني...

( الأذواق تخدع.... وقلوب الناس جبلت على حب من أحسن إليها)

فقلت له صديقي.. والله أعرف الاثنين.. فاما الأول.. فلا أنكر أنه يتقن فن التعامل.. ولكن رأيت له مواقف مخزية.. ولسانه بذيء.. ولا يترك صديقا أو قريبا إلا ونهش من عرضه

وأما الثاني.. فطيب القلب.. ومعدنه أصيل... وكريم للغاية.. وأهله يحبونه.. وكل من عرفه أحبه.. على عكس الأول.. كل من عرفه ابتعد عنه...

فتعجب صاحبي...

والحقيقة لم يقتنع بكلامي..

فيبدو أن ( الأذواق... أقوى من أي شيء)

تذكرت هنا كلام الشيخ النابلسي ... أحب هذا الشيخ في الله.. فقد فتح الله عليه

فقال: إن من ملك الناس من عهد آدم هم إما الأقوياء أو الأنبياء

يعني الناس إما تبع لنبي أو قوي...

فقال: أما النبي فيعيش للناس... وأما القوي فيعيش الناس له

أما النبي فيعطي ولا يأخذ.... وأما القوي فيأخذ ولا يعطي

أما النبي يتبعه الناس محبة له... وأما القوي فمخافة منه..


أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم.... فطالما استعبد الناس إحسان

واسمعوا مني هذه الكلمة..


سادة الناس في الدنيا والآخرة... أحسنهم خلقا... وأرقاهم ذوقا.. وأتقاهم لله

أحد الإخوة ، عندما لقيني أول مرة رحب بي ترحيبا شديدا وقال لي أحببتك لأنك من أهل القدس....
وظننت بعدها أن علاقتنا ستتقوى ووتتطور..

ولكن كان دائما يتجنبني.... ويبتعد... كنت أشك أنه ربما لم يحبني.. أو لم يعجبه شكلي أو كذا...
ولكني والله كلما ظننت هذا الظن...
ياتي إلي .. يقول لي: يا شيخ والله إني أحبك في الله...
فأذوب من كرمه علي... ثم أجدد العهد أن لا أظن فيه إلا خيرا..
وهكذا الحال على الدوام..

فلا يغرنك أحيانا... فبعض الناس يمرون بظروف صعبة.. أو طبعهم صعب.. او لم يتعلموا أن يكونوا فنانين في التعامل ظيلة الوقت...
فلنسامح ولنغفر... ولنتحلى بنفسية عظيمة

وكما قال إمامنا البنا...
( إن التاريخ يشهد أن المصلحين لم يكونوا إلا أصحاب نفسية عظيمة)..

التغريبة الفلسطينية
11-18-2009, 03:29 PM
بارك الله لك في هذه السلسله وفتح عليك اخي المتواضع لله

ابراهيم جوهر
11-18-2009, 05:01 PM
أحسنت يا شيخنا ، جزاك الله خيرا ، ونفع بك .

زوايا الألتقاط ذكية ومفيدة ،

إلى الأمام .

أم يحيى
11-18-2009, 08:09 PM
بارك الله بك وجزاك الجنة يا أبو عبيدة ..
في معظم الأوقات " المظهر يخدع " ونحن دائماً ما نحكم على الشخص من مظهره وعندما نتعامل معه نقوم بتغيير الصورة التي رسمناها له أي نكون قد أخطأنا في حكمنا عليه..
ليس كل ما يلمع ذهباً..
ليس كل الكلام الجميل صادقاً..

أبو عبيدة الصفافي
11-23-2009, 07:17 AM
أخي التغريبة الفلسطينية.... شكرا لمشاركتك القيمة

أستاذ إبراهيم.. مجرد فراءة اسمك.. تعطيني حافزا لشهر كامل


أختاه أم يحيى.. غمرتيني بدعمك الدائم .. بارك الله فيك...


( أبو عبيدة... والكوري)...

أمس حدث معي شيء غريب.... لكنه رائع.... قلت سأخبركم به...

كنت في زيارة أحد أقربائي صاحب مجل تجاري في قريتنا الحبيبة...

إذا بأحد أصحاب العيون المسكرة.... أو المقطوعة بالسكين عقولة هالواحد.. دخل على المحل... بالطبع يتكلم اللهجة الانجليزية.. لكن مكسرة ومطبشة.. زي حالاتنا...

سأل عن مدرسة للعجزة.... أو المعوقين... ( ما فهمت عليه بالزبط بداية)

قلت له تعال معي... وكان معه حقيبة... تدل على انه مسافر أو كذا..

قلت له اركب معي بالسيارة... فقال لي: لا أريد أن أتعبك معي.. إذا كان المحل قريبا فقط .. صف لي الطريق..

أصررت أن يركب معي.... ركب معي الكوري... ثم أخذته.. ظننت أنه يريد مدرسة السلام للمعوقين في قريتنا.... فلما وصل...وتأكد أنها مدرسة عربية..
قال: قالوا لي أن المطلوب مني أذهب لمدرسة أخرى... لأنهم كما وصفوها لي مدرسة يهودية...

قلت في راسي_ حسبي الله ونعم الوكيل... - حمشيلك إياها يا ابن الكورية...

قلتلوا أين إذن تريد: فهمت من كلامة بعد 60 محاولة من استنباط الكلام منه. بدو تلبيوت... ... - مهو لا بحكي انجليزي ولا عبري ولا عربي ولا حتى سلسكريتي- .

أخذتو على تلبيوت.. لف لف.. اسأل..

بعدها طلب مني يستخدم تلفونو يتصل على صاحبو... عشان يدلنا .. قلت أجا الفرج .. خليتو يوخذ تلفوني ويحكي في( خلصلي الكرت ابن الذين) اتصل على صاحبو... وحتى صاحبو( لا بفهم ولا بفهم.. كلمتين كوري وكلمة انجليزي).. لكني التقطت عنوانا.. حفظته .. ثم .. فهمت أنه يقصد مكانا.. بجانب محطة الباص ( فتذكرت إتري.. دار العجزة والمسنين الموجودة في مدخل القرية)... قلت لعلها هي

طبعا هذا المشوار كلفنا وقتا طويلا ونحن نسأل.. ونلف.. وندور.. وهو طيلة الوقت يشكرني.. ويقول غلبتك... ويقدر ما أفعل معه...

أوصلته إلى إتري.. وتأكدنا أن هذا المحل .. هو المطلوب..

نزلنا من السيارة.. أنزلت عنه حقيبته وأوصلته إلى بر الأمان...

ثم قبل أن اودعه... انظروا ماذا صنع .. ابن الكورية...

هجم علي معانقا وقال لي...

thank u... i dont know what i coud do without your helping


- اللي بعرفش انجليزي يروح يسأل مرتو.. أو يترجمها من جوجل للترجمة - لووووووول

قالها وهو متأثر ومتفاعل مثل الأطفال..

عرفتو على نفسي... وعرفني على نفسو... ثم

قلت له :- شوف انجليزياتي يا أبو يحيى.. أنا رهيب بالانجليزي.. هاهاه-

i want to tell u something... i helped u because in my Religion.... if u help any one in the world... god well help u >>>>>>

فسألني الكوري: تقصد دين الإسلام...

قلت له بكل ثقة: نعم دين الإسلام...

ثم سلمت عليه ...

وتركته...

لعل كلمة... دخلت قلبه... ولعله يخبر بها أحدا آخر.. فيتأثر الآخر...

موقف أخذ مني نصف ساعة من الوقت.... لكن متأكد انه ترك أثرا...

( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)

( الدين المعاملة)...

- ومالهم الكوريين... والله أجدع ناس بالصناعة وأفلام الكونغفو... - لووووووول

ابو يحيى
11-23-2009, 09:49 AM
والله قصة روعة يا ابو عبيدة وانت الاروع:)

ولكن الله ستر -وما وقفوك شرطة- وحبسوك وحجزوا سيارتك(بيجوز ممنوع تنقلهم اذا ما معهم تصريح) كان وقتها كتبت هالحلقة من دار خالتك وجليت بيض من اول وجديد:p;) ههههههههههههههههه

ابراهيم جوهر
11-23-2009, 06:06 PM
نحن نعامل الناس بأخلاقنا لا بأخلاقهم ،

أحسنت يا شيخنا الرائع لأنك كنت خير سفير في هذا الموقف لأخلاق المسلمين التي أكرمهم الله بها بفعل دينهم .

لقد شاهدت فرحة هذا الغريب المسكين الذي قادته أوضاع بلاده ليكسب رزقه في بلادنا ... تصوّرتها تلك الفرحة الطفولية ... والله أعلم ما الذي ستحدثه من تغيير في نفسية هذا الغريب الذي نتقاسم وإياه غربة ما ( وكل غريب للغريب قريب ) كما قال الشاعر .

بارك الله جهودك ونفع بك ، ودمت موجّها الى الخير ، فالدالّ على الخير كفاعله .

أبو قيس
11-23-2009, 11:34 PM
موقف غريب عجيب يا أبا عبيدة

ويحسب لك كالعادة ذوقك الرفيع

وحسن استفادك من الموقف لتبين روح الاسلام ومكارم أخلاقه

شكرا لك على القصة المميزة

بنت البلد
11-24-2009, 07:12 AM
كنت خير داعية لدينك في هذا التصرف
كنت سفيرا لكل مسلم
فلو كل مسلم تصرف هكذا لكانت كل الكرة الكرة الارضية تدين دين الاسلام
الله يبارك فيك شيخنا
اتخيله سوف يقارن اي تصرف من يهودي بتصرفك فيقول في نفسه ما اروع دين الاسلام
ولربما حاول البحث عن معلومات عن دين الاسلام فيهديه الله ويكون سببا لهداية الكثيرين
وها انت قد انقذتهم من النار دون ان تعلم
الله يجزيك الجنة

الصخرة
11-24-2009, 10:48 PM
بالفعل أخي أبو عبيدة موقف عجيب ويدل على حكمة في التصرف وإظهار الأخلاق الإسلامية

وبإذن الله يهتدي هذا الكوري أو على الأقل يؤثر على الآخرين وقد يكون سببأص لهدايتهم

( بصراحة لتراكم الصفحات هنا لم أعد أستطيع المتابعة والرد على كل موضوع من مواضيع الذوق
... ولكنني أقرأها كلها وأستمتع كثيراً بها )

فاروق
11-25-2009, 02:46 PM
كل الاحترام اخي ابو عبيدة وبارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك فانت افضل مسلما" وعربيا" يكون قدوة لديننا واسلامنا الحبيب

أبو عبيدة الصفافي
11-26-2009, 11:04 AM
أبو يحيى حبيب الشعب.. مشكور جدا.. وانا الشرطة ما بوقفوني( نكي يا حبيبي نكي)

أستاذي إبراهيم جوهر كم أسعدتني بشطر البيت ( والغريب للغريب قريب) إذ أن كلام من لا تعرفه.. تظن فيه كل الخير... يؤثر فيك أكثر من قريب تعرفه

أبو قيس يا حبيب الشعب.. شكرا لرفع المعنويات

أمي بنت البلد.. من يدري لعل الأيام تدور وألتقي به...

حبيبي الصخرة.. إن مجرد مرورك على الصفحات العابرة .. هو تكريم لي . شكرا

أخ فاروق... حياك الله وبياك وجعل الجنة مثواك

أبو عبيدة الصفافي
11-27-2009, 12:24 AM
( ذوقيات رائد صلاح)..

قلت لكم سابقا.. لا بد أن يكون الناس الذين في مركز القيادة يتحلون بالذوق...
( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)..

الشيخ رائد صلاح - حفظه الله - شيخ الأقصى، وحامي الديار.

http://www.samanews.com/uploads/0909290717462hr2.jpg

من الشخصيات القليلة المجمع عليها في بلادنا.. فلا تجد أحدا إلا يكن له الاحترام والتقدير الشديدين، فهو أحيا الدعوة في بلادنا، وحمل لواء الأقصى ليدور به في كل مكان، رجل سمته البارزة هي الصدق، وشعاره التضحية، ولذته في خدمة إخوانه، وسعادته في تسجيل مواقف الرجال،

http://img526.imageshack.us/img526/6518/87955450un8.jpg

كيف لا أقدر شيخا إذا ذكرنا الأقصى ذكرناه، وإذا ذكر هو ذكر الأقصى

الشيخ رائد رجل الأمة ، ورائدها وقائدها، شخصية فذة، فرضت احترامها على المسلمين وغير المسلمين..

إذا تكلم جذب الأنظار إليه، وتسارعت القنوات العربية بنقل كلامه، وهرعت القنوات الإسرائيلية يحللون خطاباته كلمة كلمة.

سبحان من جعل له الهيبة في قلوب أعداءه...

قرأت مقالة في موقع عرب 48 ... عن طبيب أسنان يعيش في قرية دير حنا من قرى الشمال، بنى بيته من الحجر القديم، وبنى بيته بيده، ومن يدخل البيت يظن نفسه في القرن العاشر الهجري.

هذا الرجل سأدعه وحده يتكلم عن موقفه الرائع مع الشيخ رائد صلاح.

"قررت بيني وبين نفسي أن يكون هناك ساعة كبيرة في بيتي وأحببت أن يكون هناك شيء مميز ففكرت أن تكون على شكل نجمة، وخطر خاطر في بالي أن تكون نجمة ثمانية فهي نجمة عربية أو إسلامية، وفي إحدى الأمسيات الخيرية التقيت الشيخ رائد صلاح حفظه الله، فسألته عن هذه النجمة فأجابني إنّ هذه النجمة أصلها إسلامي وليست عربية، وذكر لي قول الله تعالى: "ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية"، عدا عن ذلك فالمسجد الأقصى المبارك أضلاعه ثمانية، وأنا شخصيا سألت فضيلة الشيخ رائد صلاح عن جملة في خاطره من الممكن أن أضعها، مثل "هذا من فضل ربي أو أيّ آية من القرآن الكريم" أو ما شابه، فقال: أتصل بك بعد يومين أو ثلاثة. فأعطيته رقم هاتفي الخلوي، وبالفعل فوجئت بعد يومين بالشيخ رائد يتصل عليّ ويوفي بوعده، وأشير هنا الى صدق الشيخ رائد صلاح في إيفاء الوعد، فقال لي أكتب الجملة المأثورة "ما شاء الله لا قوة إلا بالله"، والحمد لله، بالفعل كتبتها، وأنا سعيد بها، وأشكر الشيخ رائد صلاح عبر صحيفة "صوت الحق والحرية"، وأقول له أنّ لديه هنا في دير حنا بيتا، وأهلا وسهلا به، "

http://www.sonara.net/imgs/full/editor/6187/1.jpg

أرأيتم لماذا يحبه الناس، أرأيتم ذوقه الرفيع ، أولا يشارك الناس في أفراحهم وأتراحهم ، ثم إنه سهل قريب من الناس، لم يتوان أن يذهب الطبيب الذي لا يعرف الشيخ رائد من قبل، أن يستشيره بأمر خاص في بيته، بل وأجابه برحابة صدر عن النجمة الثمانية أنها إسلامية ، وربط إجابته بالأقصى مباشرة ( كل إناء بما فيه ينضح)..

وقمة الذوق، هو أن الشيخ رائد رغم أنه لا يعرف الرجل، ورغم انشغالاته ، اتصل به شخصيا ودله على كلمة يضعها على مدخل البيت ....

اتصال واحد من الشيخ كافي لكسب قلب شخص باقي العمر...

http://www12.0zz0.com/2009/04/15/17/318167762.jpg

( آخ كم نعاني معشر المتلزمين من الصدق من المواعيد، بل أصبح هناك مثل دارج لمن تأخر بالموعد فيقول: مواعيد شيوخ........ اللهم ارحمنا )

أي رجل هذا في زمن قل فيه الرجال

أي أدب هذا في زمن لم يعد للأدب وجود

أي صدق تحلى به هذا الرجل..

إنه يسلب قلوب الناس ، ويسرق عقولهم ، فيحبونه حبا جما...

بفن تعامله مع الناس، بذوقه الرفيع..

كيف أنسى ذلك الشاب الذي قال لي إني أعشق الشيخ رائد صلاح ، وأفتخر أنه عندما كنا في ليلة القدر في المسجد الأقصى، وطلب منه المشرفون أن يعطي أسماء من يعطي المواعظ والدروس.. وضع اسمي على القائمة وأكد علي -رغم أني غير معروف بين الجميع..-.. تأملوا كم هو فنان في كسب القلوب.

http://www.bettna.com/news4/adminsys/my_documents/00010-09/injazn1.jpg

وأنا شخصيا كيف أنسى عندما زارنا في قريتنا ، وكنت على المنصة .. فقدمته... وكانت العادة أن من يخرج على المنصة يتوجه مباشرة نحو المايكروفون ويلقي كلمته...

لم يفعل ذلك... بل توجه لي.... وسلم علي بحرارة.. وشكرني، وقال: الله يعطيك ألف عافية... ثم توجه ليلقي كلمته التي ألهب بها الجماهير الغفيرة ..

إنه الرجل المتواضع.... ( من تواضع لله رفعه)

أسأله تعالى أن يحميك يا شيخنا ويكثر من أمثالك

[[/IMG]http://images.alarabiya.net/large_39994_46944.jpg

فاروق
11-29-2009, 02:15 PM
ابو عبيدة لم تبقي لنا اي كلام لانك وصفته احسن الوصف ونحن نضم صوتنا لصوته ونرفع رايات الاسلام والحرية عاليا" ""
"" لا اله الا الله محمد رسول الله""

أبو عبيدة الصفافي
12-17-2009, 03:44 PM
للرفع رفعكم الله..........


أين محبي الشيخ رائد صلاح ليعلقوا عليه...

أبو قيس
12-17-2009, 04:01 PM
أخي الحبيب أبا عبيدة ...

أشكرك على هذه الاطلالة بذوقيات الشيخ الجليل رائد صلاح

الذي بالفعل اذا ذكر الأقصى ذكرناه والعكس بالعكس

بارك الله فيه وفي همته

وأدامه ذخرا للأقصى ولأمة الاسلام والمسلمين

القلب الدافيء
12-17-2009, 05:39 PM
كل مرة بتكتب وتعلن عن موضوع جديد في الذوقيات ..اقول بعدين بمر على ابن عمي واقرا ما كتب من افكار ودروس عن الذوقيات ...ولكن الله ارادني ان اعلق على شيخنا وحبيب الشعب رائد صلاح ..فهو حاليا حامي مسجد الاقصى وهو جدد وشجع الرحال الى المسجد الاقصى من اخواننا في شمال البلاد ..
اعتبره من الرجال الصادقين والمخلصين بعد فيصل الحسيني رحمه الله تعالى ..
استطيع القول حظي حلوو في تعقيبي على ابرز شخصية مخلصة لدينها وللمسجد الاقصى ..
اعتبر الشيخ رائد صلاح من مجددي الدعوة في البلاد وتاثر الشباب من صفاته وقوة دفاعه عن الاقصى الحبيب ..
اللهم احفظ الشيخ رائد صلاح لحماية المسجد الاقصى يااا رب ..:):)

الصخرة
12-18-2009, 12:37 AM
أخي أبا عبيدة

مررت هنا قديماً عند وضعك للمشاركة التي تتكلم عن شيخ الأقصى شيخنا الشيخ رائد صلاح

بحثت كثيراً عن كلام أصفه فيه وأعطيه بعضاً مما يستحقه
ولكن لم أجد ما يوفيه عشر بالمليون من حقه علينا
ويطول الكلام عنه وعن صفاته وأعماله التي ما زالت متواصلة وستتواصل بإذن الله سبحانه

أشكرك كثيراً على وضع نبذة عن شيخنا الشيخ رائد صلاح

اليقين
12-18-2009, 08:48 PM
ومن لا يحب الشيخ رائد صلاح حفظه الله ؟؟؟؟؟
بالاضافة لكل ما ذكرتموه عنه.....ففي حياة الشيخ الكثير من الانجازات والمشاريع التي لا تتسع الصفحات لذكرها فهو المدافع الاول عن المساجد المهجرة والمتابع لقضايا الشعب الفلسطيني في القدس والداخل المحتل وحتى غزة والضفة ومنذ القدم فهو الذي يخطب الجمعه كثيرا في خيمة الاعتصام التي قضى عيد الاضحى فيها في سلوان وهو المؤسس لمشاريع نجدة اهلنا في غزة عن طريق المساعدات والاضاحي وله دور كبير في الحفاظ على الكثير من الاراضي وكذلك الحال في النقب الصامد وكذلك ترميم المسجد المرواني بالاضافة الى مؤلفاته القيمة ومشروع البيارق ... وغيرها الكثير من الانجازات فالناظر لسيرته يجد فيها العجب العجاب فهو يشعرنا بانه جاء من زمن غير هذا الزمن عاش فيه الصحابة والتابعين مجاهدين مرابطين لا يكلون ولا يملون يسهرون الليالي ويقطعون المسافات خدمة لهذا الدين وسعيا في قضاء حوائج المسلمين نسأل الله ان يجزيه كل خير
...
جزاك الله اخي ابو عبيدة على هذه الاضاءة الساطعه

أبو عبيدة الصفافي
01-02-2010, 12:22 AM
شكرا مديري أبا قيس

شكرا للصخرة

وأمي اليقين

وبنت عمي القلب الدافئ...


عنواننا هو... أخطاء ذوقية من أبو عبيدة..

فالحياة مدرسة... والخطأ موجود ظاهريا وشكليا

إلا أنه لا حقيقة للخطأ... إن تعلمنا منه واستفدنا.. فحينها .. يصبح خطوة من خطوات الإنجاز

كما قال أديسون مخترع الكهرباء:تعلمت من فشلي في 1000 تجربة لإضاءة المصباح الكهربائي.. أن 1000 خطأ.. لا يعني الفشل.. ولا تكفي للوصول للنجاح

وكما قال أحدهم:

لا يوجد فشل في الحياة.. إنما الفشل هو عدم كسب الخبرة...

الخطأ الأول:

صاحب محل ملابس.. زرته عدة مرات.. وأتيت له بزبائن.. معاملته طيبة.. ويحترم أصحاب اللحية... واعتبرني زبونا عنده...وراعاني عدة مرات


اشتريت من محل آخر... بجانبه.. ملابسا....

ثم دخلت على صاحبي.. لأشتري شيئا لم أجده في المحل الأول

ولكني دخلت حاملا الكيس الذي وضعت فيه مشترياتي.. وعليه علامة المحل الآخر

فقال صاحبي: أهلا وسهلا بالشيخ...

بس زعلان عليك...

قلتلوا : خير إن شاء الله...

فقال: يعني مشتري من عند جيرانا.. ونسيتني...

أصابتني المفاجأة.. وارتبكت قليلا..

وقلت له: سامحني. ولكن ظننت أني لن أجد مثل هذا النوع عندك

فقال: بل موجود.... لا تزعل يا شيخ.. مش قصدي إشي.. وربنا الرزاق..تفضل...

- صحيح كلامه هذا... ومن باب الإيمان بالرزق لا ينبغي له أن يزعل أبدا.. ولكن ذوقا.. يجب أن لا أدخل عليه .. وأنا قد اشتريت بضاعة يبيعها من محل آخر...

لأنني يجب أن أشعره دوما.. أني لن أشتري إلا من عنده- ذوقا وأدبا-.. بعدما أصبحت زبونا عنده..



أما الخطأ الثاني:

دخلت على الحانوت... - دكانة برادايس-....

وكانوا قد فتحوا فرعا جديدا... وبعثوا له صديقي عدي...الذي يعمل في المحل.. ولم أعد أراه...

دخلت على حانوت برادايس....

وقلت للذي حل محل عدي..

سلام عليكم... يا أخي وين عدي... جيبلونا عدي.. حرام عليكم وديتولنا إياه على الفرع الجديد

- قلت ذلك من باب المداعبة... ومن باب فرصة التعرف على الشاب الجديد-

فقال الشاب: ومالنا احنا... يعني راح عدي.. خلص.. هينا منشتغل.. وقايمين في الواجب

- هنا انتبهت لخطئي.... إذ أبغض شيء للإنسان هو المقارنة.. فهو قد فهم مني.. أني أحب عدي ولا أحب غيره.. وأني لم أحب رؤيته... هكذا الناس تفهم!!-

قحاولت إنقاذ موقفي بقولي:

والله أنتو البركة يا سيدي.. وليس من باب الإنقاص من قدركم... إنما كانت تربطني بعدي علاقة وقد اشتقت له...

- أصلحت الوضع ...

لكن...

ينبغي دوما .. أن ننبته إلى كلماتنا... إلى وقتها.. مناسبتها...

كي لا نحرج أحدا... ولا نجرح أحدا...

فبين الجرح... وبين الحرج.... تكمن الذوقيات...

ابو يحيى
01-02-2010, 12:27 AM
ابو عبيدة برغم كل شيء -انت كلك ذوق يا زلمة

عاشقة الجنة
01-02-2010, 08:05 AM
إن ديننا الإسلامي الحنيف دين قامت دعائمه الأولى على أساس أخلاقي قويم ؛ بل إن الهدف الأول والأسمى من دعوة محمد – صلى الله عليه وسلم هو وترسيخ ذلك الأساس والسمو به إلى ذروة تمامه وكماله قال – صلى الله عليه وسلم
" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
وما ذكرت هو من مكملات مكارم الاخلاق ...وفي صميم مكارم الاخلاق
فبارك الله فيك على تذكيرنا بهذه الأخطاء التي تحدث فعلا ...
وذكرتني هذه الاخطاء بموقف للامام الشافعي حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده فقال للشافعي: قوى ا لله ضعفك، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني ، قال: والله ما أردت إلا الخير. فقال الإمام: أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير...ومن هنا اضيف من باب الذوق (المخطئ قبل أن نعاتبه أو نحاسبه لا بد أن نتفهم سبب الخطأ ونلتمس له الأعذار )

عيون القلب
01-02-2010, 08:26 AM
عنواننا هو... أخطاء ذوقية من أبو عبيدة..

فالحياة مدرسة... والخطأ موجود ظاهريا وشكليا

إلا أنه لا حقيقة للخطأ... إن تعلمنا منه واستفدنا.. فحينها .. يصبح خطوة من خطوات الإنجاز

وكما قال أحدهم:

لا يوجد فشل في الحياة.. إنما الفشل هو عدم كسب الخبرة...



من حلاوة الموضوع وروعتة انك تكلمت عن نفسك واخذت تعد اخطاء ذوقياتك..
فأن دل على شيئ دل على الثقة بالنقس والشجاعة لنقد ذاتك امام الاخرين من باب ارشادهم وتنوير بصائرهم لهذا المعنى الرفيع "الذوق" الذي يجهل معرفته الكثير.
استمر في اعطاء الحكم الذهبية
مع فائق الاحترام

صقر الأقصى
01-02-2010, 11:04 AM
أبدعت فأصبت يا اخي أبو عبيدة
العقل والسلوك والتفكير
دائما تسير نحو تجديد والتغير
والله الك وحشة
موضوع كتير حلو

بنت البلد
01-02-2010, 06:32 PM
فبين الجرح... وبين الحرج.... تكمن الذوقيات...

صحيح والله يا ابا عبيدة يعني نقلت النقطة من الجيم للحاء وعملت منها مقولة :)

فعلا هي مجرد الاحساس بالغير وشوية فهلوة وسرعة بديهة
الله يجزيك الخير شيخنا وتاج راسنا

أبو عبيدة الصفافي
01-05-2010, 03:25 AM
أبو يحيى صديقي

عاشقة الجنة.. جزاك ربي الجنة... وهذا الموقف الذي وضعتيه سأسجله في حلقاتي القادمة التي تتكلم عن ذوقيات علماءنا

أختي عيون القلب شكرا

أخي صقر الأقصى.. رأيك دوما أهتم به أيها الرائع

أمي بنت البلد... توقيعك.. شرف لي


والآن أترك كلماتي..

لتسمعوا شيخنا محمد حسان حفظه الله..

يبدع.. ويمتع.. حينما يتكلم عن الذوق .. والأدب... ويذكر عدة قصص رائعة واقعية

ويكفي قصة الإمام الألباني.. مع ابن باز

وانتبهوا إلى آخر قصة يرويها... قبل نهاية التسجيل


دعواتكم




2rbsNdHoCc4&feature=related

بنت البلد
01-05-2010, 09:30 AM
احترام العلماء وتوقيرهم من اهم صفاة الادب والذوقيات ويا ليت طلاب هذه الايام يعرفون هذه المعاني والاخلاق في احتلالاام المعلم والمشايخ
مواقف جميةل من الشيخ محمد حسان والقصة السابقة للشيخ الالباني والباز
ذكرني هذا الدرس بامامنا ابو حنيفة مع استاذه حماد
كان يقول: والله إنى لأستغفر لحماد كما استغفر لوالدى فى كل صلاة. وإنى لأستغفر لمن علمنى العلم ولمن علمته العلم. فقالوا له: نعلم أن تستغفر لمن علمك أما من علمته فلماذا تستغفر له؟ قال: ليثبت على الحق لأظل أخذ ثوابه.

ويقول أبو حنيفة: والله كان بين بيتى وبيت حماد سبع سكك وما كنت أستطيع أن أمد قدمى فى اتجاه بيت أستاذى حماد.
وقد أطلق أبو حنيفة على ابنه اسم حماد.
وحين غاب حماد شهرين عن الكوفة سأله ابنه عند عودته: يا أبتى .. يا أبتى هذه أول مرة تغيب فيها عن الكوفة، فلأى شىء اشتقت؟
.. فقال : لأبى حنيفة، وإنى والله أتمنى أن أرافقه فلا أغادره حتى أموت،
ويقول التلميذ أبو حنيفة عن أستاذه حماد: والله لا أستطيع أن أقلب الورق بين يدى أستاذى حماد بصوت عال حتى لا أزعجه.

رحم الله تلك الكوكبة من أئمتنا وحشرنا معهم بحبنا لهم واتباعنا لسنة الحبيب المصطفى

بوركت شيخنا وبوركت مواضيعك القيمة

أبو عبيدة الصفافي
01-12-2010, 04:28 PM
أشكرك أمي بنت البلد... ذكرتي أروع ذوقيات الإمام أبو حنيفة..

وقبل أن أعود لذوقيات الإمام.. لفت انتباهي هذه المقالة الرائعة .. في اختيار أطايب الكلام

الكلِمة الطيبة صدقة:
ومِن الناس من وفِّق إلى هذه الصدقة فألْجَم فمَه إلاَّ عن القول الطيِّب الحسن، والبعض عجزَ لسانُه إلاَّ عن لفظ السُّوء من القول.


فاختِيار الكلِمات الحسنة التي لا تؤْذي الآخرين ولا تؤثِّر سلبًا عليْهِم أكثر تأثيرًا وفاعليةً، وخير من إطلاق الكلِمات السيِّئة الفظَّة دون اكتراثٍ؛ لما قد تحْدِثه من إساءة أو جرح في نفوس المتلقِّين، بل الكلِمة الطيِّبة هي التي تجتذِب النُّفوس وتستدرِجُها، أمَّا الخبيثة السيِّئة فتنفرها وتبعدها.

وفي هذا السياق، قامت مديرة إحدى المدارس في مُحاولة لتغْيير نهج المعلِّمات في استِخْدام العبارات المؤلِمة، عند إبداء ملاحظاتِهنَّ لأولياء الأمور حوْل بناتهم، قامتْ بتوْزيع جدول على المعلِّمات بالعبارات البديلة لعبارات الملاحظات غير المحبَّبة.

فبدلاً من استخدام عبارة "مشاغبة" مثلاً، تستخدم عبارة "نشيطة في الحركة".

وبدلاً عن "كسولة"، تستخدم "قليلة التفاعُل" أو "تَخجل من المشاركة"، وهكذا.

وفَّقها الله، فقد أدركتْ أثرَ الكلِمة السيِّئة على التلميذات وأوليائهنَّ، فارتقتْ بأسلوب معلِّماتها، وقد حقَّقتْ نجاحًا مشهودًا لها به.

كما سلكتْ هي نفس هذا المسْلك الجميل في توْجيه المعلِّمات في مدرستها وتقويم أخطائهنَّ، فكان النَّجاح حليفًا لها، وتِلْك حقيقة فالكِلمة الطيبة ترْقى بك وتحبِّب بك مَن حولَك، وتهيئ لك الفرص، وتفتح لك أبواب القبول وأبواب القلوب.

والآن تأمل معي هذه الحكمة

قولٌ معروف:
إنَّ الأمر يحتاج إلى القليل من تعْويد النَّفْس على النَّظر إلى الجانب الجميل في الآخَر، والتَّغاضي عن مواطن القُبْح ومواضع الضَّعف، فتعْويد اللسان على المبادرة إلى الثَّناء على الحسَن من الصفات ليس بالأمْر الصَّعب، ولكنَّه يَحتاج إلى المُمارسة لتعتادَ النَّفس عليه، فعند الرَّغبة في توجيهِ المرء إلى عيْب فيه، من المناسب البدْء بذكْر المحاسن أوَّلاً، حتَّى لو كانت قليلة؛ حتَّى لا تحدث الحزن في نفسِه والوحشة، ثمَّ التورية والإيحاء بعيوبِه وليس مواجهته بها مباشرة.

وهذا أروع ما وقعت عليه عيني:
* قال بعض الحُكماء: إذا رأيتَ من أخيك عيبًا فإن كتمتَه عنْه فقد خنته، وإذا قُلتَه لغيره فقد اغتبته، وإن واجهتَه به أوْحشْته، فقيل: كيف نصنع؟ قال: تُكني عنه وتعرِّض به، وتجعله في جملة الحديث.

*وقد عبَّر الشافعي - رحمه الله تعالى - عن ذات المعنى لتلميذه المُزَني، حين قال في علم من أعظم العلوم أثرًا في الدِّين: "فلان كذاب"، فقال الشافعي: "يا أبا إبراهيم، اكْس ألفاظك أحسنها، لا تقل: فلان كذاب، قل: فلان ليس بشيء.

ابراهيم جوهر
01-12-2010, 10:35 PM
أحسنت يا شيخنا وأجدت ،

أنت تتناول هنا الموضوع الذوقي من الجانب اللغوي ، وهذا أمر محمود ، وتنفيذه مقدور عليه بمعونة الله تعالى وبالنية الصادقة للتغيير والتهذيب .

اللغة وسيلة اتصال بين بني البشر وهي رموز يعبّر كل قوم بها عن حاجاتهم ، ولغتنا العربية بفضل من الله غنية بالمترادفات .

ووقع الكلمة على النفس قوي ومؤثّر ، لهذا على الواحد منا تخيّر ألفاظه ( وإخواننا المصريون يقولون : الألفاظ سعد ) ، والكلمة الطيبة تنبىء عن صاحبها وذوقه وثقافته .
وكم من أناس بكوا من كلمة ، وجرحوا من كلمة ، وتألموا من كلمة !!

وقد أعجبت في الواقع بفكرة المديرة التي وضعت بدائل للألفاظ الجارحة ، فلها الاحترام يا أبا عبيدة ، ولك الشكر والإعجاب .

عيون القلب
01-13-2010, 06:34 AM
إن اكثر المشاكل الخطيرة والتافهة التي تنشأ في مجتمع من المجتمعات ، وتعاني منها الكثير من الأسر ، سببها الكلام السئ الذي يصدر عن المرء بدون رؤية ولا تفكير ، فيقع عند الغير موقع الاستهجان ، وكثيرا ما يسبب منازعات ويولد مشاحنات ، كان الإنسان في غنى عنها .
أما الكلام الحسن فانه ثمرة الخلق الحسن ، وسبب في نجاح المرء في حياته ، ومصدر لرقي المجتمع واصل ثابت لتقدم الأوطان ، وسعادة البشرية .
والقرآن الكريم لم يغفل هذه الناحية المهمة من العلاج ، فأرشد المؤمنين بأن يحسنوا اختيار الكلام.

قال الله تعالى :-
(( وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن إن الشيطان ينزغ بينهم )).
يأمر الله المؤمنين في هذه الآية بأن يقولوا في مخاطبتهم بعضهم لبعض وفي محاوراتهم الكلام
الحسن فان لم يفعلوا ذلك وتفوهوا بقارص القول وبذيء الكلام ، فان الشيطان يفسد بينهم
فيقع الشر والخصومة .

تقبل مروري اخي ابو عبيدة
مع خالص الشكر والامتنان

أبو عبيدة الصفافي
01-21-2010, 05:29 PM
شكرا لك أستاذي القدير أبا إياس على مرورك المعطر بالحكم والنصائح

شكرا لك أختي عيون القلب... وشكرا للتفاعل المتواصل

أبو عبيدة الصفافي
01-21-2010, 08:41 PM
ذوقيات من أحداث يومية....

قمة الذوق:

ذكر أحد دكاترتي حدثاً بسيطاً في طيات كلامه.. ولكني التقطته على الفور لأسجله لكم في سحائب الذوقيات وغمام الأخلاقيات..

وهو أن هذا الدكتور مشرف على أحد الطلاب، وقبل مناقشة الخطة العلنية ( وهي خطة رسالة الماجستير التي يعرضها الطالب أمام لجنة القسم) لهذا الطالب، كان هناك دكتور آخر - اسمه أشرف- قد وجد أن عنوان الخطة لا يصلح ليكون رسالة ماجستير.. وذلك كونه مكرراُ لعناوين أخرى ، ويشترط في الرسالة أن تكون عنواناً جديداً ومحتوىً جديداً...

ومعلوم أنه أثناء مناقشة الخطة إذا كان هناك عناوين سابقة مشابهة جداً، يتم رد الموضوع ورفضه

كان الدكتور أشرف حرجاً من الدكتور الأول - علاء- مشرف الطالب، إذ أنه لا يملك أن يرد طالباً هو أستاذه ، وذلك للأيادي البيضاء للدكتور علاء على الدكتور أشرف.

فيقول الدكتور علاء: تأمل أدب الدكتور أشرف واحترامه لي، ولأنه يعتبرني أحد أساتذته ، اتصل بي قبل يوم من مناقشة خطة تلميذي الذي أشرف عليه، وتكلم معي بكل حرج وأدب، وأنه وجد هناك رسائل تحمل ذات العنوان

ثم أضاف الدكتور علاء: رغم اختلافي فكرياً مع الدكتور أشرف، إلا أنه يحترم ويقدر، ثم إني اصطحبته مرة في مشكلة ما إلى العميد، ولم يتكلم وجعلني انا أتكلم عنه.

هذه قمة الذوق، أما قلة الذوق

قلة الذوق، عندما تجرأ أمامي أحد الطلاب أن يقول لشيخه بعدما انسحب من مشروع كانوا قائمين عليه معاً

فقال الطالب لشيخه: إنك ارتكبت إثماً، إن انسحابك هذا يعتبر إخلافاً للوعد الذي كان بيننا، وهذا حرام شرعاً ، وأنت سببت لي الضرر .

فتصرف الشيخ بقمة أدبه وقال: لم يكن بيننا وعداً ملزماً، نويت أن أساعدك، ولكني لا أستطيع، وأسأل الله أن يقدرني أن أساعدك... ثم بعدما هدأت الأمور قليلاً: قال الشيخ المعلم: إياك أن تتكلم مع أي من مشايخك مرة أخرى بأسلوب التهجم والاتهام أنهم ارتكبوا حراماً، فوالله لو شئت أن أجعل مما قلت كبيرة من الكبائر لفعلت..ولو شئت أن أرد عليك بأسلوبك لفعلت.. ولكنك تلميذي ومن أحب الناس إلي

..

ابراهيم جوهر
01-22-2010, 04:53 PM
أحسنت الاختيار يا شيخنا المؤسس لمدينة الذوق ، وكتيبة الذوق ، وثقافة الذوق .
بارك الله جهودك ، ونفع بك ، ووفّقك .

أبو عبيدة الصفافي
01-25-2010, 01:50 PM
أستاذي أبا إياس، كرمك أغرقنا، وإرشاداتك دوماً توجهنا..


الإمام مالك بن أنس:

جاء في فضله حديث صحيح رواه أهل السنن وأحمد:

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

«يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل يطلبون العلم، فلا يجدون أحدًا أعلم من عالم المدينة»(1)،

وهذا الحديث حسنه الترمذي، وصححه الحاكم،


وقد حمل طائفة من أهل العلم منهم ابن عيينة وابن جريج هذا الحديث على الإمام مالك،

وأنه المقصود ببشارة النبي صلى الله عليه وسلم،

ذوقيات الإمام مالك بن أنس رحمه الله

تأمل معي أمه الذكية ماذا قالت له:
ذهب مالك عندما كان طفلاً إلى أمه وقال لها: يا أماه إني أحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأريد أن أحفظ أحاديثه، فكيف لي بذلك؟! ابتسمت أمه ابتسامة صافية، وضمته إليها، ثم ألبسته ثيابًا جميلة وعممته وقالت له: اذهب إلى (ربيعة الرأي) -وكان فقيهًا كبيرًا- وتعلم من أدبه قبل علمه.

فأرشدته أن يتعلم الأدب أولاً قبل العلم... وكأنها هي من أسست مؤسسة( التربية والتعليم) مع تقديم التربية على التعليم.


قال مالك لفتى من قريش: "يا ابن أخي، تعلم الأدب قبل أن تتعلم العلم"(2)[2]، وقال ابن وهب: "الذي تعلمنا من أدب مالك أكثر مما تعلمناه من علم
انظر أدبه مع شيخه، ومع الطلاب الآخرين.
يقول مالك: كنت أقف على باب شيخي ابن هرمز فأبقى بالساعات، لا أريد أن أطرق الباب، حتى يحس بحركة عند الباب، فيقول للجارية: افتحى، فتفتح الجارية وتقول له: الأشقر، لأن مالك كان أشقر الشعر والبشرة وأزرق العينين، فيقول لها أدخليه، يقول مالك: فأدخل فأقول للجارية: إذا جاء غيرى من الصبيان يريدون الإمام قولى لهم الإمام مشغول وأعطيهم هذه الحلوى، يريد أن ينفرد بابن هرمز ليتفرغ فى اعطاء العلم له وحده.

وانظر أدبه الجم في رواية أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

إبراهيم بن المنذر: سمعت معن ابن عيسى يقول: كان مالك بن انس إذا أراد أن يحدث بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتسل وتبخر وتطيب، وإذا رفع أحد صوته عنده قال: اغضض من صوتك فإن الله عز وجل يقول: " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " سورة الحجرات آية:2 فمن رفع صوته عند حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فكأنما رفع صوته فوق صوت رسول الله .
وربما عاتبه أحد في ذلك فقال: (أوقِّرُ به حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

‬ومن شدة أدبه وحبه لسيدنا محمد*- ‬صلى الله عليه وسلم*- ‬انعكس ذلك الأدب على المدينة المنورة فلم* ‬يركب فيها دابة وقال في* ‬ذلك* : ‬كيف أطأ بحافر دابة أرضاً* ‬تضم جدث رسول الله* - ‬صلى الله عليه وسلم*- ‬وكان رضي* ‬الله عنه أنيقاً* ‬في* ‬مظهره عليه هيبة العلماء شديد العناية بلباسه وطعامه ومسكنه وفي* ‬ذلك* ‬يقول*: ‬ما أحب لأحد أنعم الله عليه ألاَّ* ‬يُرى أثر نعمته عليه خاصة أهل العلم حتى* ‬يظهروا مروءاتهم في* ‬ثيابهم إجلالاً* ‬للعلم

وكان مالك بن أنس يبدأ درسه بحديث رسول الله " صلى الله عليه":" المؤمن هين لين سهل
وانظر إلى التواضع
عن ابن مهدي قال: سال رجل مالكاً عن مسالة فقال: لا أحسنها فقال الرجل: إني ضربت إليك كذا وكذا لأسألك عنها. فقال له مالك: فإذا رجعت إلى مكانك وموضعك فأخبرهم أني قلت لك لا أحسنها.

وانظر أدبه مع شيخه عبد الله العمري، الذي علمه كيف يزهد في الدنيا إلا أن العمري كان لا يخالط الناس واعتزلهم

قد كتب إليه مالك رحمه الله برسالة قال فيها:

(إن الله عز وجل قسم الأعمال كما قسم الأرزاق، فُربَّ رجل فُتح له في الصلاة ولم يفتح له في الصوم، وآخر فتح له في الصدقة ولم يفتح له في الصوم، وآخر فتح له في الجهاد ولم يفتح له في الصلاة، ونشر العلم وتعليمه من أفضل أعمال البر، وقد رضيتُ بما فُتح لي فيه من ذلك، وما أظن ما أنا فيه بدون ما أنت فيه، وأرجو أن يكون كلانا على خير، ويجب على كل واحد منا أن يرضى بما قسم له، والسلام)

سأل رجل الإمام مالك: أى الأعمال عندك أفضل؟قال: إدخال السرور على المسلمين، فقيل له: كيف؟ .. قال: يقول الله تعالى فى الحديث القدسى: " من فرج عن مؤمن كربة من كربات الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، وأنا نذرت نفسى أفرج كربات المسلمين.

ودوما أصحاب الذوق لا يحبون الجدال العقيم

كان الإمام مالك رحمه الله ينهى عنها ويقول: (ليس الجدال في الدين بشيء)،

وقال : (إنه يقسي القلب ويورث الضغن) ،

وقال الزهري : (رأيت مالكاً وقوم يتجادلون عنده ، فقام ونفض رداءه وقال : إنما أنتم حرب)



قال أسد بن موسى : رأيت مالك بن أنس بعد موته وعليه ثياب خضر وهو على ناقة تطير بين السماء والأرض فقلت : يا أبا عبد الله أليس قدَّمت ؟! قال : بلا ، قلت : إلامَ صرت ؟ قال : قدمت على ربي ، وكلمني كفاحاً ـ وقال : سلني أعطكَ ، وتمنَّ عليَّ أُرضِك .أ[color="black"][size="5"][font="comic sans ms"]

نقطة...سطر جديد
01-25-2010, 02:34 PM
حلقة رائعة جدا عن الامام مالك إمام الذوق رضي الله عنه وارضاه ، سأخلص منه بثلاث نقاط اردت تسليط الضوء عليها من بعد اذنك شيخنا .

النقطة الاولى:
البيت اساس التربية ، وكيف بطالب علم بلا تربية ؟


النقطة الثانية :
‬اقتبس """ وكان رضي* ‬الله عنه أنيقاً* ‬في* ‬مظهره عليه هيبة العلماء شديد العناية بلباسه وطعامه ومسكنه وفي* ‬ذلك* ‬يقول*: ‬ما أحب لأحد أنعم الله عليه ألاَّ* ‬يُرى أثر نعمته عليه خاصة أهل العلم حتى* ‬يظهروا مروءاتهم في* ‬ثيابهم إجلالاً* ‬للعلم """
>> على عكس كثير ممن يضعون انفسهم موضع الدعاة واصحاب العلم ممن يفترض فيهم ان يكونوا قدوة لغيرهم ويعكسوا صورة الاسلام بالطريقة الصحيحة.


النقطة الثالثة :
مبدأ رائع جدا >>> (ليس الجدال في الدين بشيء)

أبو عبيدة الصفافي
01-27-2010, 11:41 PM
بعد الشكر الجزيل.. للأخت نقطة على التعليق والترتيب...

ذوقيات الإمام الشافعي

* - سأله رجل من أهل العراق فقال: (ما تقول في أبي حنيفة؟ قال: سيدهم. قال: فأبو يوسف؟ قال: أتبعهم للحديث. قال: فمحمد بن الحسن؟ قال: أكثرهم تفريعًا. قال: فزفر؟ قال: أحدُّهم قياسًا)([1]).

لقد أعطى الإمام الشافعي كل ذي حقٍّ حقه، ولم يمنعه الخلاف مع بعض الأئمة أن يثني عليهم بخير، نعم أخذ عن محمد بن الحسن، ومع ذلك كتب كتابًا يتتبع فيه اختيارات محمد بن الحسن، ويرد عليه بالحديث الشريف. فكان صاحب ذوق راقي حتى مع المخالفين... وفي الخلاف ذوق وأدب..

*- قال ولد الشافعي: (ما سمعت أبي أبدًا يناظر أحدًا فيرفع صوته)([2])؛ لأن الصراخ والصياح هو بداية إعلان الفشل والإخفاق، وهو قلة ذوق إن لم يكن في محله.

*- قال المزني يومًا أمام الشافعي: (فلان -من الرواة- كذَّاب. قال له الشافعي: يا أبا إبراهيم! اكس ألفاظك أحسنها،لا تقل: فلان كذَّاب، وقل: حديثه ليس بشيء). والنتيجة واحدة!.. ....
تأمل دقة اختيار الألفاظ المؤدبة.. وأناقة الكلمة



*يقول الربيع رحمه الله: (مرض الشافعي فدخلت عليه فقلت: يا أبا عبد الله! قوَّى الله ضعفك. فقال: يا أبا محمد! لو قوَّى الله ضعفي على قوتي أهلكني. قلت: يا أبا عبد الله! ما أردت إلا الخير. فقال: لو دعوت الله عليَّ لعلمت أنك لم ترد إلا الخير)([5]).

ففي هذا إشارة إلى أن كلام الناس لا يؤخذ بألفاظه، وإنما يؤخذ بمعانيه ومقاصده، وهذا أدب وذوق رائع من الشافعي.. يعلمنا أن نحسن الظن في أصدقاءنا، وأن نشعرهم دوماً بثقتنا بهم حتى لو بدر منهم شيء مشبوه..

*وتأمل ذوقه هنا عندما أراد ان يفك خصومة اثنين تناوشا أمامه.. قال لأحدهما:ا: (إنك لا تقدر ترضي الناس كلهم، فأصلح ما بينك وبين الله عز وجل، فإذا أصلحت ما بينك وبين الله عز وجل فلا تبال بالناس)...

يا سلااااااااام.. ما أجمل ديننا.. وما أعظم أئمتنا.... هذا هو ديننا...

* وانظر كيف يرد على الذين يتصلبون في شخصيتهم حتى مع أهلهم.. يظنون هذا هو الدين.. كان يقول: (الوقار في النزهة سُخف)([16])، أي: إذا ذهبت في نزهة مع أسرتك أو أصحابك، فمن السخف أن تكون متوقرًا معهم، بل لا بد أن تنبسط لهم.وهذا هو قمة احترامهم..

*وأنظر إلى أدبه مع شيخه الإمام مالك:
ويضرب لنا الامام الشافعي مثلا من سلوكه في حضرة استاذه الامام مالك رحمه الله فقول:

كنت أتصفح الورق بين يدي مالك برفق* لئلا يسمع وقعها.


*كان يقول: أرفع الناس قدرًا من لا يرى قدره ، وأكثرهم فضلاً من لا يرى فضله .
وقال: وددت أن الخلق يتعلمون هذا العلم* ولا ينسب شيء اليّ منه.
قال الشافعي رحمه الله:

أشدّ الأعمال ثلاثة:
الجود من القلّة.
والورع في الخلوة.
وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف

***** قال يونس بن عبد الأعلى: قال لي الشافعي ذات يوم رحمه الله:

(يا يونس* اذا بلغك عن صديق لك ما تكرهه* فاياك أن تبادره بالعداوة* وقطع الولاية* فتكون ممن أزال يقينه بشك.

ولكن القه وقل له: بلغني عنك كذا وكذا* واحذر أن تسمي له المبلّغ* فان أنكر ذلك فقال له: أنت أصدق وأبر. ولاتزيدن على ذلك شيئا.

وان اعترف بذلك* فرأيت له في ذلك وجها لعذر* فاقبل منه* وان لم تر ذلك فقل له: ماذا أردت بما بلغني عنك؟

فان ذكر لك ما له وجه م العذر فاقبل منه* وان لم تر لذلك وجها لعذر* وضاق عليك المسلك* فحينئذ أثبتها عليه سيئة أتاها* ثم أنت في ذلك الخيار* ان شئت كافأته بمثله من غير زيادة* وان شئت عفوت عنه* والعفو أقرب للتقوى* وأبلغ في الكرم لقول الله تعالى:

{ وجزاء سيئة سيئة مثلها* فمن عفا وأصلح فأجره على الله}. الشورى 40.

فان نازعتك نفسك بالمكافأة* فاذكر فيما سبق له لديك من الاحسان* ولا تبخس باقي احسانه السالف بهذه الشيئة* فان ذلك الظلم بعينه.

وقد كان الرجل الصالح يقول: رحم الله من كا فأني على اساءتي من غير أن يزيد* ولا يبخس حقا لي.

يا يونس* اذا كان لك صديق فشدّ بيديك به* فان اتخاذ الصديق صعب* ومفارقته سهل.

وقد كان الرجل الصالح يشبّه سهولة مفارقته الصديق* بصبي يطرح في البئر حجرا عظيما* فيسهل طرحه عليه* ويصعب اخراجه على الرجال.

فهذه وصيتي واليك السلام)

هذه الوصية وحدها بحاجة لشرح مطول في الأخوة وفن التعامل وفي أسس الذوق..

وأختم بهذا الموقف الذي ردده أمامي أحد أساتذتي في الجامعة عشرات المرات... وهو موقف رائع جدا.. وينم عن أدب الشافعي وعظم عقله

*قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي ، ناظرته يوما في مسألة ، ثم افترقنا ، -- أي افترقنا على غضب وخلاف- ولقيني ، فأخذ بيدي ، ثم قال : يا أبا موسى ، ألا يستقيم أن نكون إخوانا وإن لم نتفق في مسألة .

الصخرة
01-28-2010, 12:50 AM
بارك الله في شيخنا وإمامنا الشافعي رحمه الله

وكثَر الله من أمثاله في هذا الزمان الذي نحن بحاجة لرجال عظماء مثله ليكونوا دروساً في الأخلاق والذوق


أما أنت أخي أبو عبيدة : فأي كلام أصفك به وأي ذوق تتحلى به
بارك الله فيك على هذه الإنتقاءات التي تختارها من سلسلة حياة لأناس مختلفين......

جزاك الله عنا كل خير وجعله في ميزان حسناتك إن شاء الله